الأهلي سيد العالم
عبد المنعم فهمى
12
125
الأهلي سيد العالم
الأهلي في الألفية الجديدة.. مختلف.. يحصد كل البطولات.. إلا نادرا. بالتحديد منذ فترة الولاية الأولي للبرتغالي مانويل جوزيه وتحقيق الأرقام القياسية والبطولات الأفريقية أصبح عاديا للأهلي، حتي وصل إلي 12 بطولة قارية في هذه الألفية: حكاية الأهلي مع السوبر لابد من الوقوف أمامها لأنها تصل إلي نسبة نجاح 100%، وكانت البطولة الوحيدة 94 وخسرها الأهلي أمام الزمالك بهدف أيمن منصور الشهير. فوز الأهلي بالسوبر جعله يحطم رقم ناديي ميلان الإيطالي وبوكا جونيورز الأرجنتيني بالوصول للبطولة القارية رقم 19بواقع 8 دوري أبطال أفريقيا و6 سوبر و4 أبطال كئوس وواحدة أفروآسيوية.

وأضاف الطليان للسوبر طعما آخر، بعد أن كاد يذوب وسط التركيز الإعلامي علي ما حدث عقب المباراة ما بين الشرطة والألتراس، بعد أن طالبت العديد من الصحف هناك وأبرزها لاجازيتا ديلو سبورت الشهيرة نادي ميلان بتغيير شعاره "النادي الأكثر نجاحا في العالم" بعدما تفوق عليه الأهلي في عدد البطولات القارية. قالت الصحيفة التي أفردت صفحة كاملة للإنجاز إن الأهلي بعد تتويجه بكأس السوبر الأفريقي، رفع رصيده من البطولات القارية إلي 19 بطولة ليتفوق علي ناديي ميلان الإيطالي وبوكا جونيورز الأرجنتيني اللذين حصد كل منهما 18 بطولة قارية فقط. ونصحت الصحيفة النادي الإيطالي بتغيير شعاره "الأكثر نجاحا في العالم" نسبة إلي عدد البطولات التي حصدها بعدما فقد هذا اللقب لمصلحة الأهلي.

ولم تكتف الصحف الإيطالية بإضافة هذه النكهة المميزة للسوبر، بل إن أدريانو جالياني رئيس نادي ميلان أكد في تغريداته عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنه سيخاطب الفيفا للتأكد بشأن عدد بطولات الأهلي الرسمية بعدما شكك في احتساب بطولة الكأس الأفروآسيوية واعتبرها بطولة ودية غير رسمية، بل إنه تحدي المنطق والعقل بقوله إن الميلان سيظل هو صاحب أكبر الإنجازات القارية لأنه ناد أوروبي. وإزاء ذلك قررت إدارة التسويق بالنادي التقدم باقتراح إلي مجلس إدارة النادي من أجل تعديل شعار النادي ليخطف اللقب من الميلان بأنه الأكثر نجاحا في العالم، ورأت الإدارة أنه إنجاز كبير لابد أن يتم الإعلان عنه في مؤتمر صحفي عالمي بعد الحصول علي موافقة مجلس الإدارة علي تلك الخطوة.

إدارة التسويق بالأهلي قالت إنها ستقدم عدة اقتراحات سوف يتم عرضها علي مجلس الإدارة بخصوص تعديل الشعار للاستفادة من الإنجاز الكبير الذي حققه الأهلي بالوصول إلي هذا الرقم من البطولات القارية، وسوف تتم دراسة كل تلك الاقتراحات لاختيار أفضلها والإقدام علي تنفيذها بعد الموافقة الرسمية من قبل المجلس. وحصد ميلان 18 بطولة قارية طوال تاريخه هي دوري أبطال أوروبا 7 مرات، ومرتين لكأس أوروبا أبطال الكئوس، و5 مرات لكأس السوبر الأوروبي، و3 بطولات لكأس إنتركونتننتال، وبطولة واحدة لكأس العالم للأندية. كما حصد فريق بوكا جونيورز الأرجنتيني 18 بطولة قارية أيضا طوال تاريخه أبرزها 6 بطولات لكأس كوبا ليبرتادورس، و4 بطولات ريكوبا سودا أمريكانا، و3 مرات كأس إنتركونتننتال. ويأتي ريال مدريد الإسباني وإنديبندنتي الأرجنتيني في المركزين الرابع والخامس من حيث عدد البطولات القارية حيث حصد كل منهما 15 بطولة، برغم أن الريال حقق 9 بطولات دوري أبطال أوروبا. أرقام الأهلي في أفريقيا تقول إنه حقق ثماني بطولات دوري أبطال أفريقيا أعوام: 1982 و1987 و2001 و2005 و2006 و2008 و2012 و2013. كما حقق 6 ألقاب كأس السوبر الأفريقي أعوام: 2002 و2006 و2007 و2009 و2013 و2014. بالإضافة إلي أربعة ألقاب كأس أفريقيا للأندية أبطال الكئوس أعوام: 1984 و1985 و1986 و1993.

وبطولة واحدة للكأس الأفروآسيوية عام 88 بعد تغلبه علي فريق طوكيو ذهابا في استاد القاهرة بنتيجة 3-1 قبل أن يخسر ايابا في اليابان بنتيجة 1-صفر ، في النسخة الثالثة , وهي أول بطولة تلعب بنظام الذهاب والإياب.

والآفرو آسيوية بدأت عام 86 وهي بطولة كانت تقام بين بطلي البطولة الأفريقية للأندية أبطال الدوري والبطولة الآسيوية للأندية أبطال الدوري. أقيمت بنظام الذهاب والإياب (ما عدا أول بطولتن حيث لعبت بنظام المباراة الواحدة)، ويعد نادي الزمالك الأكثر تتويجاً بالبطولة، حيث حصد لقبها مرتين عامي 1987 و 1997 و توقفت البطولة الآفروآسيوية للأندية بعد إقرار بطولة كأس العالم للأندية من قبل الاتحاد الدولي. وفوز الأهلي بالسوبر علي حساب الصفاقسي، كشف عن العديد من الأرقام الحمراء في هذه البطولة. فقد شارك الأهلي في كأس السوبر الأفريقي سبع مرات فاز في ست وخسر في مباراة واحدة أمام الزمالك 94. ولم يخسر الأهلي كأس السوبر الأفريقي أمام أي فريق غير مصري.

كما أنه لم يخسر اللقب، وهو بطل لدوري الأبطال، ولم يفز به وهو بطل لكأس أبطال الكئوس. كما أن الأهلي هو صاحب أكبر فوز في تاريخ كأس السوبر بنتيجة 4 ــ 1 علي كايزر تشيفز الجنوب أفريقي في 15 مارس 2002 برباعية خالد بيبو وحسام غالي وعصام الحضري وسيد عبدالحفيظ مقابل هدف لنزاما.

وخاض الأهلي السوبر أربع مرات بالقاهرة وتحديدا باستاد القاهرة وفاز بها جميعا أعوام 2002 و2006 و2009 و2014، ومرة بالإسكندرية 2013 وتحديدا باستاد برج العرب مرة وفاز بها وبإثيوبيا وفاز بها ومرة في جنوب أفريقيا وخسر اللقب.

في 2002 كان موعد أول بطولة للأهلي مع النسخة العاشرة، ولأن اسم خالد بيبو أصبح مقرونا بلقب أسطورة الكرة المصرية محمود الخطيب فإن مهاجم الأهلي الأسبق استطاع أن يكون نجم الشباك خلال هذه النسخة، بعد أن قاد الأهلي للفوز علي ضيفه كايزر تشيفز جنوب الأفريقي برباعية مقابل هدف واحد للضيوف وسط تألق كبير لبيبو الذي حقق ثلاثية تاريخية في مباراة العودة لنهائي دوري الأبطال عام 2001 التي تأهل الفريق علي إثرها لمباراة السوبر أمام كايزر تشيفز جنوب الأفريقي. استطاع بيبو إحراز الهدف الأول للأهلي في شباك كايزر تشيفز مبكرا، وتحديدا في الدقيقة السادسة وصنع الهدف الثاني لحسام غالي في الدقيقة 30 قبل أن يسجل عصام الحضري الهدف الثالث والتاريخي في الدقيقة 65 من الشوط الثاني، واختتم سيد عبدالحفيظ مدير الكرة الحالي مهرجان الأهداف في الدقيقة 70 من نفس الشوط، بينما سجل سيريل نزاما هدف كايزر تشيفز الوحيد في الدقيقة 19 من الشوط الأول. وكان يقود الأهلي في هذه المباراة البرتغالي مانويل جوزيه. وفي النسخة 14، وبقيادة فنية برتغالية أيضا لمانويل جوزيه، كان الموعد مع اللقب الثاني في 24 فبراير 2006 والذي جاء بصعوبة بالغة، علي الجيش الملكي المغربي 4 ــ 2 بركلات الترجيح وأقيمت المباراة باستاد القاهرة وبحضور نحو 50 ألف متفرج، وأدار المباراة الحكم المالي كومان كوليبالي، وانتهي الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي وتم اللجوء لركلات الترجيح لحسم النتيجة.

وللمرة الثانية في السوبر يتألق عصام الحضري حارس مرمي الأهلي والمنتخب، وبعد أقل 14 يوما علي حصول منتخب مصر علي لقب كأس الأمم الأفريقية، وفوزه علي كوت ديفوار 4 ــ 2 في المباراة النهائية بركلات الترجيح وحصوله علي البطولة في العاشر من فبراير 2006 فقد نجح الحضري في التصدي لركلتي ترجيح من نور الدين بوبو وعصام العراقي، بينما سجل خالد المعروفي وعادل لطفي للفريق المغربي، وأحرز للأهلي عماد النحاس وأسامة حسني وشادي محمد وإسلام الشاطر. وأشرك الأهلي في هذه المباراة ستة من لاعبي منتخب مصر الفائز بكأس الأمم، ومثل الفوز أيضا ثالث إنجاز كبير للكرة المصرية خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذا التوقيت بعد فوز الأهلي بدوري الأبطال الأفريقي في نوفمبر وفوز مصر ببطولة أمم أفريقيا. وكان شادي محمد بطل هذه المباراة حيث أنقذ فريقه من الهزيمة في الدقيقة 87 عندما أبعد الكرة من علي خط المرمي. في النسخة 15، وتحديدا في 18 فبراير 2007 كان الموعد مع اللقب الثالث للسوبر للأهلي والبرتغالي جوزيه، علي حساب النجم الساحلي التونسي وبضربات الترجيح أيضا بعد أن انتهي الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي علي ملعب العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، والذي تقررت إقامة المباراة عليه بسبب احتفالية الاتحاد الأفريقي (الكاف) بمرور 50 عامًا علي تأسيسه.

وبهدفين أنجوليين بضربتي رأس للرائع والمبدع فلافيو صناعة مواطنه جيلبرتو وبقيادة برتغالية أيضا لمانويل جوزيه وللمرة الرابعة، وفي النسخة 17 للبطولة، انتزع الأهلي كأس السوبر الأفريقي الرابع من الصفاقسي في واحدة من أصعب المواجهات المصرية التونسية باستاد القاهرة، يوم الجمعة 6 فبراير 2009.

تقدم الأهلي بهدف فلافيو في الدقيقة الأولي من الشوط الثاني وتعادل البديل كوارسي بليز في الدقيقة 17 ولكن فلافيو خطف الهدف الثاني في الدقيقة 25 بضربة رأس رائعة أيضا ليحتفظ الأهلي بكأس السوبر الرابعة محطما الرقم القياسي الذي كان مسجلاً باسمه وباسم منافسه التقليدي الزمالك، ويذيق الصفاقسي مرارة ضياع كأس أخري بعد أن أذاقه مرارة ضياع كأس دوري أبطال أفريقيا 2006 في رادس بهدف أبوتريكة الذي غاب للإصابة للمرة الثانية علي التوالي، وتألق أمير عبدالحميد في الدقائق الأخيرة في الحفاظ علي الفوز الكبير.

حضر المباراة جماهير تقدر بنحو 40 ألف متفرج وسلم عيسي حياتو الكأس لشادي محمد قائد الأهلي وقتها.

بهذا اللقب صالح الأهلي جماهيره بعد الإخفاق في بطولة كأس العالم للأندية باليابان بعدما احتل المركز السادس، ولينفرد بصدارة قائمة الفرق الفائزة بلقب كأس السوبر متفوقا علي الزمالك.

ولأن الأهلي غاب عن التتويج ببطولته الأثيرة دوري أبطال أفريقيا منذ 2008 أمام القطن، كان الفوز باللقب السابع علي حساب الترجي فرصة لزيادة ألقابه في السوبر، فكان اللقاء أمام ليوبار الفائز بالكونفيدرالية، في 23 فبراير في استاد برج العرب بمدينة الإسكندرية، وانتهت المباراة 2 ــ 1 لمصلحة الأهلي، وليؤكد الأهلي علو كعبه في القارة السمراء، ويتوج بلقب بطل كأس السوبر الأفريقي للمرة الخامسة في تاريخه، معززا بذلك رقمه القياسي في عدد مرات الفوز بالكأس، وليبتعد بفارق لقبين عن غريمه التقليدي الزمالك صاحب المركز الثاني.

قدم الفريقان مباراة قوية وشائقة وخاصة من قبل الأهلي الذي أضاع عدة فرص حقيقية للتسجل في الشوط السلبي. ولكن رامي ربيعة كان له كلام آخر في الدقيقة الـ 56 بتسديدة قوية زاحفة في الزاوية اليمني للحارس، بعد تمريرة من عبدالله السعيد.

ضاعف محمد بركات النتيجة للأهلي في الدقيقة الـ 70 بتسديدة من داخل منطقة الجزاء من بين قدمي الحارس بعد الانفراد به من الجهة اليمني. وسجل رودي هدف ليوبار في الدقيقة الـ 79 بتسديدة أرضية علي يسار الحارس شريف إكرامي، بعد خطأ وائل جمعة.

الأهلي سجل 11 هدفا بكأس السوبر. احتل الأنجولي فلافيو أمادو الصدارة بهدفين، وتساوي معه عمرو جمال المهاجم الصاعد، وسجل كل من خالد بيبو وحسام غالي وعصام الحضري وسيد عبدالحفيظ ومحمد بركات ورامي ربيعة ومحمد ناجي "جدو" 7 أهداف، بينما تلقت شباك أحمد شوبير وأمير عبدالحميد وشريف إكرامي 6 أهداف.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق