برشلونة عاد ليبدع ويقنع
عاطف عبد الواحد
12
125
برشلونة عاد ليبدع ويقنع
عاد البارسا.. عاد ليبدع ويقنع.. وليؤكد أنه يمرض ولا يموت.. في ملعب الاتحاد.. فرض الساحر ميسي ورفاقه كلمتهم.. صالوا وجالوا وفازوا بهدفين علي مانشستر سيتي الفريق صاحب الهجوم الأقوي علي مستوي العالم.. وقطعوا خطوة كبيرة نحو التأهل إلي دور الثمانية من بطولة دوري أبطال أوروبا.

واعترف الفيل الإيفواري يايا توريه لاعب المان سيتي ـ والحاصل علي جائزة أحسن لاعب في القارة السمراء ـ بتفوق برشلونة ـ فريقه السابق ـ وأحقيته في الفوز.. ورفض السير علي نهجه مدربه التشيلي مانويل بيلجريني والذي هاجم حكم المباراة واتهمه بالتسبب في هزيمة فريقه بعد أن احتسب ضربة جزاء غير صحيحة غيرت من مسار اللقاء قبل أن يتراجع ويعتذر خوفا من عقوبات الاتحاد الأوروبي. قال النجم الإيفواري: لم نخسر بسبب الحكم.. وإنما لأننا واجهنا الفريق الأفضل في العالم.. لم نقدم ما نستحق عليه الفوز.

كانت الترشيحات قبل المباراة في مصلحة الفريق الإنجليزي نتيجة المستوي الرائع والنتائج الكبيرة التي يحققها في مبارياته في الدوري الإنجليزي (فاز بالستة علي الأرسنال وتوتنهام) في الوقت الذي يعاني فيه برشلونة علي مستوي الدوري الإسباني.. وأزعجت هزيمته أمام فالنسيا (2/3) عشاقه في ظل المستوي المتواضع لخط دفاعه وتحديدا الثنائي داني ألفيش وجيرارد بيكيه. وفي الوقت الذي دفع فيه الأرجنتيني مارتينو المدير الفني للفريق الكتالوني بكل ثقله الهجومي والمتمثل في ميسي وإنييستا وفابريجاس وسانشيز وتشافي.

كان بيلجريني يلعب بخوف وحرص ويعتمد علي طريقة دفاعية ربما استوحاها من الفرق الإنجليزية التي تغلبت علي برشلونة في البطولة (تشلسي مثلا).. حيث أبقي سمير نصري وأدزيكو إلي جواره علي مقاعد الاحتياطي.. وأثر ذلك علي المان سيتي بالسلب ومنح الفرصة لميسي ورفاقه في فرض سيطرتهم.. وكانت نقطة التحول في المباراة الكارت الأحمر الذي ناله الأرجنتيني ديميكليس بعد عرقلته ميسي وهو في طريقه إلي مرمي الحارس جوهارت مصححا خطأ زميله كومباني في التحرك المتأخر لكشف التسلل، وأثبتت الإعادة التليفزيونية أن العرقلة كانت علي حافة منطقة الجزاء وأنها لم تكن ضربة جزاء صحيحة.

واستغلها ميسي في تسجيل أول أهداف البارسا.. وفي الدقائق الأخيرة وصل الفريق الكتالوني لهدفه الثاني بواسطة المدافع البرازيلي داني ألفيش.. ليصبح المان سيتي في حاجة لما يشبه المعجزة الكروية للتأهل.. فهل يستطيع أن يرد اعتباره في ملعب كامب نو كما فعل مع بايرن ميونيخ الذي تغلب عليه في ملعب الاتحاد وثأر الفريق الإنجليزي وفاز في معقل أليانز أرينا المؤكد أن المهمة غاية في الصعوبة.

فوز برشلونة والذي جاء بعد عرض جيد دفع فابريجاس لمهاجمة البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق تشلسي ووصل الأمر لأن يقول له.. اهتم بشئونك الخاصة. المدير الفني لفريق تشلسي قال قبل مواجهة برشلونة مع مانشستر سيتي: فريق برشلونة الحالي هو الأسوأ منذ سنين طويلة.

وأكد فابريجاس أن تصريحات مورينيو لم تكن الدافع وراء فوز فريقه علي السيتي في ملعبهم 2/صفر مشيرا إلي أن المدير الفني السابق لريال مدريد يجب عليه أن يركز علي فريقه تشلسي.

وقال فابريجاس في تصريحات نقلتها شبكة سكاي سبورتس البريطانية: يجب أن يتحدث عن تشلسي.. لا أعتقد أنه يجب عليه أن يتحدث عن أي شيء آخر، هذا ليس من شأنه. وأوضح: إذا حصلنا علي دوافع من تعليقات مورينيو، يجب علينا ألا نلعب كرة القدم، نتصدر ترتيب الدوري في إسبانيا ووصلنا لنهائي الكأس وفي حالة ممتازة في دوري أبطال أوروبا.

وأضاف: البعض يريد لنا الفشل في كل وقت، البعض الآخر يتحدثون كثيرا ولكن في خلال أيام قليلة يجب عليهم أن يخرسوا. النصف الأول من مباريات دور الـ16 للبطولة الأغلي والأقوي والأكبر علي مستوي العالم شهد فشلا ذريعا لأصحاب الأرض الذين سقطوا في فخ الهزيمة ولم يستطع أي منهم إحراز هدف لحفظ ماء الوجه. وكانت الفرق الإنجليزية الخاسر الأكبر.. فكما قلنا خسر مانشستر سيتي من برشلونة علي ملعب الاتحاد بهدفين وبالنتيجة والسيناريو نفسهما تقريبا.. انهزم الأرسنال من بايرن ميونيخ في ملعب الإمارات.. وبرباعية نظيفة فاز باريس سان جيرمان علي بايرن ليفركوزن الألماني في معقله ووسط جماهيره. ورفض أتلتيكو مدريد أن يكون للتاريخ كلمة في مواجهته مع ميلان في قلعة سان سيرو وخطف الفوز بهدف. فهل يتكرر السيناريو نفسه في النصف الثاني من دور الـ16 والذي يشهد المباريات الأربع المتبقية وبالتحديد يستضيف شالكة ريال مدريد في ألمانيا ويلتقي جالطة سراي مع تشلسي في تركيا ويذهب مانشستر يونايتد إلي اليونان من أجل اللعب مع أوليمبياكوس.

أما بروسيا دورتموند وصيف البطل فعليه مواجهة ثلوج روسيا وفريقها زينيت سان بطرسبورج.. مواجهات تنتظر أن تشهد كل الإثارة. لقد غابت المفاجآت عن مباريات النصف الأول.. الكبار وبمعني أدق وأكثر تحديدا أوائل المجموعات حققوا الفوز.. وإذا كان المان سيتي قد ظهر بعيدا عن مستواه في مواجهة البارسا.

فإن الأمر مختلف مع الأرسنال في مباراته مع بايرن ميونيخ. كانت الكلمة في ثلث الساعة الأول للمدفعجية وحصلوا علي ضربة جزاء أهدرها مسعود أوزيل وبالتحديد تصدي لها ببراعة صديقه الحارس مانويل نوير والذي اعترف بأنه يحفظ طريقة أوزيل ليس فقط في ضربات الجزاء وإنما أيضا في الضربات الركنية حيث لعبا معا في فرق الناشئين ثم في المراحل المختلفة بالمنتخبات الألمانية. كانت ضربة الجزاء الضائعة نقطة تحول في المباراة، أصابت لاعبي الأرسنال وخاصة أوزيل بالإحباط، واستغل فريق المدرب جوارديولا ذلك وحصل الهولندي أرين روبن علي ضربة جزاء بعد عرقلته من الحارس تشيزيني.. ليلعب الأرسنال بعدها بعشرة لاعبين.. صحيح أن ألبا أهدرها إلا أن السيطرة بقيت للفريق البافاري وترجم ذلك إلي هدفين في الشوط الثاني بتسديدة ولا أجمل لتوني كروس.

ثم بضربة رأس من توماس موللر قبل نهاية المباراة. الأرسنال في الموسم الماضي خسر من بايرن ميونيخ 3/1 في ملعب الإمارات وحقق الفوز في مواجهة العودة بأليانز أرينا 2/صفر.. ولكن ذلك لم يكن كافيا للتأهل وودع البطولة.. فماذا سيفعل جوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ الذي أبدي رضاه عن فوز فريقه. وأشار مدرب برشلونة الإسباني الأسبق إلي أن بايرن واجه صعوبة كبيرة في المباراة خلال العشرين دقيقة الأولي قبل أن يسيطر تماما علي أحداث المباراة. وقال جوارديولا عقب الفوز: كان أرسنال أفضل منا بكثير حتي الدقيقة 20 من عمر المباراة، ولكن تغيرت الأمور تماما بعدما تلقي فويتشيك تشيزيني حارس مرمي أرسنال البطاقة الحمراء. أضاف المدرب: من الصعب أن تلعب أمام تسعة مدافعين في منطقة الجزاء، إنه أمر ليس بالسهل علي الإطلاق، وكان من المهم أن نسيطر علي المباراة ونتحلي بالصبر حتي أحرزنا هدفين. واكتسح باريس سان جيرمان منافسه بايرن ليفركوزن علي ملعبه برباعية نظيفة لعب الدور الأبرز فيها النجم السويدي إبراهيموفيتش الذي سجل هدفين ومنع هدفا.

وأشاد نجم كرة القدم الألماني السابق مايكل بالاك بمستوي إبرا، مشيرا إلي أنه لعب دورا كبيرا في الفوز الساحق. وقال بالاك الذي كان أحد أبرز نجوم ليفركوزن في السنوات الماضية: إن إبراهيموفيتش لاعب رائع، مشيرا إلي أن اللاعب لديه حافز كبير لبذل قصاري جهده في دوري الأبطال لأنه لم يفز بلقب هذه البطولة من قبل مع أي من الأندية العديدة التي لعب لها كما خرج مع منتخب بلاده من التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم مما يجعله حريصا علي تحقيق أفضل إنجاز ممكن هذا الموسم من خلال دوري الأبطال.

وتصدر إبراهيموفيتش قائمة هدافي البطولة برصيد عشرة أهداف وبفارق هدف واحد أمام البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد علما بأن رونالدو والريال سيواجهان شالكة الألماني في ذهاب دور الستة عشر للبطولة. وقال إبراهيموفيتش، تعليقا علي هذه المباراة: عندما يلعب الفريق بشكل جيد، من السهل أن تظهر بأداء جيد. وقال جريجوري فان دير فيل مدافع باريس سان جيرمان: من الرائع أن يكون في فريقك لاعب مثله (إبراهيموفيتش). وتألق أتلتيكو مدريد في سان سيرو وخطف الفوز من ميلان بهدف لنجمه دييجو كوستا ولم يشفع له تألق كاكا في قيادة فريقه لتحقيق نتيجة إيجابية وحرمته العارضة من هدف.

وقال كوستا: كانت مباراة صعبة للغاية أمام منافس كبير حقا، ولكننا كنا أفضل في اللحظات الحاسمة.

أضاف كوستا: أهم ما يميزنا هو وحدتنا، كورتوا (حارس مرمي أتلتيكو) يعد أحد أفضل حراس المرمي في العالم حاليا، وهو يدرك ذلك، ونحن نشعر بمزيد من الأمان في ظل وجود مثل هذا الحارس معنا. وتابع: نعلم أن الأمور لم تنته بعد، حققنا نتيجة إيجابية، ولكن يبقي ميلان فريقا عظيما، وجميع الأمور من الممكن أن تحدث في لقاء الإياب، لن نستند إلي فوزنا في مباراة الذهاب.

وتجري مباراة الإياب بين الفريقين علي ملعب فيسنتي كالديرون بالعاصمة الإسبانية مدريد يوم 11 مارس المقبل.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق