انتفاضة الألتراس.. وصمت المسئولين
12
125
انتفاضة الألتراس.. وصمت المسئولين
لم تكن مفاجأة لمتابعي الأحداث الرياضية الأخيرة أن تتجمع روابط الألتراس أمام أنديتها اعتراضا علي غيابها عن مدرجات كرة القدم منذ انطلاقة الموسم المحلي الحالي في ديسمبر الماضي.. فقد أصدرت الروابط مجتمعة ـ لأول مرة ـ بيانا مشتركا تؤكد فيه رفضها التام لغيابها عن المدرجات وكذلك اعتراضها علي وجود رجال الداخلية مع غيابهم معتبرين أن أزمتهم الحقيقية في الوقت الحالي هم رجال الداخلية أنفسهم وتحديدا منذ أن اندلعت أحداث مجزرة استاد بورسعيد أول فبراير من عام 2012.

وبالفعل نظمت الروابط كلها وخاصة روابط الأهلي والزمالك والإسماعيلي والمحلة والسويس والاتحاد السكندري وقفات احتجاجية هذا الأسبوع وسط متابعة من أولي الأمر الرياضي ولكنها متابعة من دون تعليق.. ومرت الوقفات الاحتجاجية بسلام ولكن هل هذا يكفي؟!

إجابة السؤال ستظهرها الأيام المقبلة.. فالخطوة التي اتخذتها روابط الألتراس تعتبرها شكلا تصعيديا ورافضا لغيابها عن المدرجات من ناحية ورفضها لتأمين وزارة الداخلية للمباريات الكروية من ناحية أخري ومطالبتها بوجود شركات تأمين خاصة يسهل التعامل معها لتكون بديلا للداخلية في المباريات.. ما جري في هذه الخطوة يؤكد أن التصعيد سيستمر خلال الفترة المقبلة وهو ما يحتاج لتدخل المسئولين عن الرياضة حتي لا يحدث التصادم من جديد وتلافيا لضحايا قد يدفعون ثمنا بصدام مقبل.

الداخلية تعاملت مع الموقف بهدوء شديد وأعلنت عبر متحدثها الرسمي أنها لا تمانع من وجود شركات تأمين خاصة في الموسم المقبل ولكن في المقابل التزم اتحاد الكرة الصمت ولم تصدر أية ردود رسمية والشيء نفسه بالنسبة للأندية التي تنتمي إليها هذه الروابط.. ومن جانبها حذرت روابط الألتراس من حدوث أي تصادم مع رجال الداخلية في الفترة المقبلة مشددين في تصريحاتهم بأنهم عائدون لا محالة لتشجيع فرقهم في المباريات المقبلة.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق