.. ولما جاء خالد بن عبدالعزيز وأخرج الإبريز.. أصبحت الانتخابات شيء لذيذ!
محمد سيف الدين
12
125
.. ولما جاء خالد بن عبدالعزيز وأخرج الإبريز.. أصبحت الانتخابات شيء لذيذ!
** إيه.. إيه.. إيه.. الانتخابات في موعدها، والهانم الكبيرة اللجنة الأوليمبية الدولية وست فيفا موافقين وبيباركوا وبيقولوا بالرفاء والبنين!!.. هو فيه إيه يا أخواننا.. حد يفهمنا.. صحيح إحنا إللي دهنا الهوا دوكو وإحنا اللي عبينا الشمس في أزايز ــ مصطلحات ولغة جيلنا ــ بس برضه نفهم!.. ياتري أنت فين يا مرزوق أقصد يا خالد زين؟.. فين الجوابات إللي جت من بوسطة العتبة وفيها التهديد والوعيد؟.. فين ستنا الغولة الدولية والاتحاد أبو رجل مسلوخة إللي كنت بتخوفنا بيهم؟.. إيه إللي غير المواقف فجأة من أقصي اليمين إلي اقصي اليسار، من الرفض التام أو الموت الزؤام إلي القبول والرضا؟.. أين القوانين واللوائح؟.. فين الشخط والنطر والتحذير إن لو الانتخابات اتعملت هتحرمونا من الميراث؟!.

نفهم من كده.. إن الموضوع كان شخصي وإن المشكلة كانت في طاهر أبوزيد؟!

ونفهم من كده إن الموضوع كان موضوع فلوس، وطاهر كان قافل الحنفية حبتين علشان كده كان يجب "قرص ودنه"!

ولما جاء خالد بن عبدالعزيز وشخلل بالدنانير والإبريز قلنا له الانتخابات دي شيء لذيذ!

مش عارف ليه جه علي بالي فيلم "ابن حميدو" والمشهد المتكرر للريس حنفي مع مراته!!

أوعوا تكونوا كنتوا بتهزروا.. ولا الحكاية كلها كانت "حيلهم بينهم".. ولا "إديني عقلك".. بس لو "إديني عقلك" كان نفسي المشهد يكمل زي ما حصل في فيلم "التجربة الدنماركية"!

......................................

** فريق المنيا.. يعاني أصلاً أزمة مالية خانقة، وكأننا لم نكتف بذلك بل أضفنا عليه أعباء جديدة فضلا عن الشحططة والترحال الدائم!.. الفريق لا يلعب علي ملعبه ولا حتي علي أي ملعب في محافظة مجاورة ولا حتي شبه مجاورة!.

كل مبارياته يلعبها في القاهرة في ملعب مختلف، وبما أننا نلعب كل 4 أيام مباراة فالفريق لا يكاد يلعب ويعود إلي مدينته حتي يعود إلي القاهرة مرة أخري، أي أنه شبه مقيم في القاهرة وهذا يعني مصاريف مستمرة بخلاف دفع إيجار الملعب وهو حوالي 25 ألف جنيه لكل مباراة!

طب الناس تجيب فلوس منين؟

وتكافؤ الفرص فين؟

إحنا قلنا المهم المسابقة تتلعب وتحت أي ظروف، ده صحيح، لكن ده مش معناه أننا نظلم، العدل مطلوب أو حتي قليل من العدل!

مش ناس مستقرة في ملعب واحد طول الموسم وناس كعب داير!

إذا كانت الظروف الأمنية تمنع أن يلعب المنيا علي ملعبه أو حتي بجوار ملعبه فعلي الأقل نعوضه ماديا عن المصاريف التي يتكبدها، وهذه مهمة اتحاد الكرة ووزارة الرياضة!.. حد يقولي إن فريقي مصر للمقاصة وتليفونات بني سويف وهما ينتميان للصعيد يتعرضان لنفس الظروف.. نعم ولكنهما يتبعان شركتين تستطيعان الصرف إلي حد ما، أما المنيا فمين يصرف عليه؟!

......................................

** مبروك.. مليون مبروك.. ورغم أنف من يري أن الكورة مش وقتها ويريد أن نعيش في غم السياسة.. مبروك للرباعي الزمالك والإسماعيلي ووادي دجلة والأهلي صعودهم إلي الدور التالي في بطولتي أفريقيا وإن جعلونا ــ باستثناء وادي دجلة ــ نعيش علي أعصابنا خاصة في الدقائق الأخيرة من مباراة الزمالك وفي ضربات الترجيح في مباراتي الإسماعيلي والأهلي.

مبروك للزماالك.. الذي واجه أصعب وأقوي فريق في البطولة حتي الآن، مبروك لميدو وجهازه الفني الثقة في النفس والاعتماد علي الرجال واختيار الأصلح لكل مباراة بعيدا عن الأسماء.. وتحية خاصة لعبدالواحد السيد ومحمود فتح الله والرجولة مواقف! مبروك للإسماعيلي.

الذي يكافح بلا سلاح ويتحمل لاعبوه الكثير، ويقاتلون في أكثر من جبهة مع أن الإمداد قليل والتموين شحيح، طبعنا عشنا علي أعصابنا مع ضربات الترجيح خاصة بعدما أضاع النجم الكبير الخلوق "محمد" حمص الضربة الثالثة، ولكن "محمد" عواد صحح الأوضاع و"محمد" شريف أنهي المهمة بدون تكليف.. ودعونا نكن صرحاء، الصعود جاء بصعوبة، والاستمرار في البطولة يحتاج إلي تدعيم عاجل لصفوف الفريق خاصة في الخط الأمامي، ومن غير المعقول أن نطلب من فريق أن ينافس علي البطولات وهو لا يمتلك سوي رأس حربة واحد فقط لا غير ونقصد جون أنطوي الذي غاب للإصابة فلم يجد المدرب بديلا له وعصام علي الذي يمكن الاعتماد عليه في هذا المركز مصاب من فترة حتي الناشئ محمد لالا مصاب هو الآخر!!

طبعا ده حظ سيئ لكن لابد من حلول فورية لعلاج هذه المشكلة الخطيرة.. وشكرا لجماهير الإسماعيلي "إللي بجد" التي استمعت لنداء العقل وامتنعت عن الذهاب للاستاد في محاولة لدخول المباراة في تحد للأمن كما حاول البعض الدعوة لذلك، هذا هو الوعي الجماهيري، وهكذا يكون حب النادي. مبروك للأهلي.. وتهنئة خاصة لمحمد يوسف الذي يحمله البعض ما لا طاقة له به ويحملونه خطايا مجلس الإدارة الذي انشغل بالخناقة مع طاهر أبوزيد ومع لجنة الاندية ولم يهتم بتدعيم الفريق!

وبصراحة.. الأهلي سيواجه صعوبة في قادم المشوار لو لم يتم تدعيم صفوفه أفريقيًا بعناصر مؤثرة تعوض بعضًا من غياب بركات وأبوتريكة ومتعب!

لاعيبة الكورة في الأهلي قليلون وبالتالي الحلول ضعيفة ويصبح الطريق إلي المرمي غير ممهد.. وكما كان "شريف" الإسماعيلي حاسما للموقف وناهيا للمعاناة، كان "شريف" الأهلي فاعلا لنفس الحسم وكتابة النهاية السعيد.. النهاية السعيدة مش المزرعة الصعيدة!!

مبروك لوادي دجلة.. أول مشاركة.. وما شاء الله تعداها بدون معاناة بتعادل خارجي وفوز داخلي.. رغم أننا لم نهتم به ولم نسأل عنه ولم يسافر معه صحفي واحد وحتي في مباراة العودة لا حس ولا خبر.. آسفين يا رجال هشام زكريا!

......................................

* .. ولما كان 9 مارس 2014.. احتفل حسام عاشور بعيد ميلاده رقم 28 ومعه احتفل بخوضه اللقاء رقم 100 أفريقيًا مع الأهلي.. واحتفل بالصعود وإن لم يحتفل بتسجيل ضربة الترجيح.. كل عام وأنت بخير يا عاشور.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق