يوسف المتفائل: الأهلي سيفوز بالدوري!!
محسن لملوم
12
125
يوسف المتفائل: الأهلي سيفوز بالدوري!!
يمر النادي الأهلي في الفترة الأخيرة بمرحلة تعتبر هي الأسوأ منذ زمن طويل وأصبحت الهزائم وسلسلة النتائج السلبية تطول الفريق في كل البطولات سواء كانت محلية أو أفريقية وآخرها خروجه المهين من دوري أبطال أفريقيا بالهزيمة ذهابا وإيابا أمام أهلي بنغازي الليبي، ورغم أن الكل مسئول عما وصل إليه الأهلي سواء الإدارة أو الجهاز الفني أو اللاعبون فإن أصابع الاتهام أشارت إلي شخص واحد فقط وهو محمد يوسف المدير الفني للفريق وأحاطت به علامات الاستفهام من كل جانب ووصل الأمر إلي مطالبته بتقديم استقالته في أسرع وقت وأصبح الأغلبية يشككون في قدراته الفنية. ومن جانبه فضل يوسف عدم الرد والتزم الصمت التام، اقتربنا منه وحاولنا انتزاع إجابات عن كل التساؤلات لكنه رفض وأصر علي الصمت التام وكان من الطبيعي أن يغلق هاتفه وألا يرد علي كل اتصالاتنا، وعقب تدريب الفريق صباح الجمعة الماضي كنت في انتظاره أملا في الحصول منه علي إجابات لكل الأسئلة التي تدور في ذهن كل متابعي الفريق لكنه وكما هو متوقع رفض الحوار وحاولت أن أقنعه بضرورة الرد لكنه كان مصمما علي موقفه ورافضا أن يجري أية حوارات لا معي ولا مع غيري، وبعد أن وصلنا إلي سيا

في البداية سألته عن سبب الخروج المهين من البطولة الأفريقية ومسلسل النتائج السلبية في مباريات الدوري؟

فأجاب بالقول إن الرد علي هذا السؤال بات معروفا للجميع وأنه سبق أن تحدث عنه في كل وسائل الإعلام والأسباب معلومة وواضحة وهي الظروف الصعبة التي يمر بها الفريق مثل اعتزال بعض اللاعبين النجوم وأيضا الإصابات التي ضربت الفريق بقوة عقب بطولة أفريقيا الماضية، ورغم أن هذه الأسباب تعتبر عادية في عالم كرة القدم فإنها في الأهلي تجمعت كلها في وقت واحد بالإضافة إلي أسباب أخري ساعدت علي هبوط الأداء ومنها بكل صراحة أزمة المستحقات المالية التي عانوا بسببها في الفترة الأخيرة وأكد أنه لا يتهم إدارة النادي ولكنه في النهاية أمر واقع أثر سلبيا علي الفريق خاصة أن أغلب اللاعبين لهم استحقاقات مالية لم يحصلوا عليها وبعضهم له مستحقات متأخرة، ورغم أن اللاعبين يتفهمون طبيعة الظروف التي يمر بها النادي والبلاد بشكل عام فإنه لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاهل الأمر لأنها في النهاية أمور سلبية أثرت علي الفريق ككل. وحول فوز الفريق ببطولة السوبر الأفريقي بنفس اللاعبين ونفس الظروف قال يوسف إنه من الطبيعي أن يفوز الأهلي بالبطولات لأنه فريق كبير ويومها جاء رد الجهاز الفني واللاعبين قويا علي من شككوا في قدرة الفريق بالفوز بالسوبر وهو أمر جيد بالطبع لكن بأي حال من الأحوال لا يمكن تجاهل الظروف التي أحاطت بالفريق مؤخرا.

وعن فرص الفريق في بطولة الكونفيدرالية الأفريقية قال يوسف لا توجد مشكلة لأنه يثق في اللاعبين ومقدرتهم علي تخطي كل الصعاب ويؤكد أن الأهلي سيذهب بعيدا في هذه البطولة عكس ما يتوقعه الجميع لأنه المدير الفني وهو أدري الناس بلاعبيه. وعن تدهور النتائج في بطولة الدوري أكد يوسف أنه يثق تمام الثقة في أن الأهلي سيفوز ببطولة الدوري في النهاية لأنه ورغم وجوده بالمركز الرابع فإن له بعض المباريات المؤجلة والفريق مازال قريبا من المربع الذهبي وفارق النقاط ليس كبيرا كما أن هناك مباريات ستجمعه مع المنافسين علي التأهل ومن المؤكد أنه لن يفرط في الفوز بهذه المباريات وسيثبت للجميع صحة ذلك في المباريات المقبلة.

وحول إصراره علي الدفع بعبدالله السعيد رغم ابتعاده التام عن مستواه منذ فترة طويلة رفض يوسف فكرة أنه يجامل أي لاعب مهما يكن اسمه علي حساب آخر هو أحق باللعب، وأضاف أنه بالرغم أن السعيد لم يكن في مستواه المعروف فإنه كمدرب للأهلي لا يتعامل بالقطعة ثم إن مستوي اللاعب نفسه يتحسن في الفترة الأخيرة وظهر ذلك في مباراتي أهلي بنغازي بالقاهرة وإنبي بالدوري رغم الخسارة في الأولي والتعادل في الثانية.

وعلي ذكر عبدالله السعيد وحول واقعة تشاجره مع زميله أحمد شديد قناوي في أحد التدريبات قبل لقاء أهلي بنغازي في تونس قال يوسف إن الواقعة انتهت عقب التدريب أي في وقتها ولم يعترض أحد ولم يطلب أحد عدم مشاركتهما في اللقاء ولولا الخسارة في تونس لما تحدث أحد عن هذه الواقعة ولو حقق الأهلي الفوز لتغاضي الكل عن الحديث عن الواقعة، وأكد أن وقائع سابقة مشابهة حدثت لكن أحدا لم يذكرها لأن الفريق حقق الفوز وقتها. وعن أنباء تقدمه بالاستقالة عقب لقاء العودة بالقاهرة أمام بطل ليبيا قال يوسف إن هذا الكلام غير صحيح بالمرة وهو ليس إلا من نتاج وسائل الإعلام لكنه لم يتطرق لمثل هذا الأمر خاصة قبل المباراة، وأضاف أنه عقب فوز مجلس الإدارة الجديد بمنصبه دار بينه وبين رئيس النادي محمود طاهر حوار مهم حسما فيه كل الأمور حيث أكد له طاهر أن المجلس يدعمه ولا نية لإقالته لمجرد الخسارة أمام أهلي بنغازي، وأضاف يوسف أنه بهذا الحوار رفع الحرج عن المجلس وانتهي الأمر يومها ولم يتحدثا فيه مرة أخري خاصة أنه منذ أيام قليلة جمعته جلسة خاصة مع محمود طاهر وتحدثت بعض وسائل الإعلام عن أن الحوار كان يختص بالإقالة أو الاستقالة، لكنه يؤكد أن الجلسة كانت لأمور أخري ليس من بينها لا الإقالة ولا الاستقالة.

وحول رؤيته ومدي تأثره بكثرة الترشيحات لأسماء العديد من المدربين لتولي المهمة خلفا له قال يوسف إنه لا ينظر ولا يهتم لهذه الترشيحات ويتعامل وفق الواقع الذي يعيشه وهو أنه بالفعل المدير الفني للفريق ولا داعي للسعي وراء تكهنات أو ترشيحات لا جدوي منها علي الأقل في الوقت الحالي، وأضاف يوسف أنه لا يفكر في الرحيل عن تدريب الفريق حاليا لأنه معني بأمور أكثر أهمية وهي مشوار الفريق في بطولتي الدوري والكونفيدرالية.

وعندما سألته متي يمكن أن يستقيل من منصبه قال يوسف إنه لا يعرف متي يمكن أن يفعل ذلك ربما يحدث وربما لا يحدث خاصة أن عالم كرة القدم يحمل الكثير من المتغيرات ولا يعرف أحد ماذا يمكن أن يحدث غدا.

وفي نهاية كلامه رفض يوسف أن يكون مظلوما لتوليه مهمة تدريب الفريق في أسوأ حالاته وفي ظل غياب عدد كبير من اللاعبين لأسباب مختلفة، وقال إنه علي العكس من ذلك يعتبر نفسه مدربا محظوظا جدا لأن الجلوس علي مقعد المدير الفني للنادي الأكبر في أفريقيا ومصر والمنطقة العربية كلها يعتبر شرفا كبيرا وصاحبه محظوظ ولن يكون مظلوما مهما تكن الأسباب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق