وسط المؤامرات.. الجمباز يواصل التحدي
12
125
وسط المؤامرات.. الجمباز يواصل التحدي
وكأن "زامر الحي لا يطرب".. أشاد الاتحاد الدولي للجمباز بالإنجاز المصري في بطولة أفريقيا للعبة، وسيطرة الفراعنة علي منافساتها بعد أن نجح مجلس إدارة اللعبة بقيادة لمياء صقر في إبعاد اللاعبين واللاعبات عن أجواء الصراع الإداري والحرب التي شنتها اللجنة الأوليمبية عليهم، ووضعتهم في حضانة اللجنة الفنية وخططها للوصول بهم إلي منصات التتويج رغم العراقيل والمؤامرات التي لم يشهد العالم لها مثيلا علي مرأي ومسمع من الجميع.. ولهذا كانت الدهشة عقب العودة من مدينة بريتوريا بجنوب أفريقيا: .. علي ملاعب الجامعة في المدينة الساحرة جرت منافسات البطولة الأفريقية الثانية عشرة للكبار والناشئين والتي تكتسب أهميتها الأكبر لكونها المؤهلة لأوليمبياد الشباب الثانية في الصين الصيف المقبل وتتصارع علي بطاقات التأهل إليها أقطاب القارة وعلي رأسها البلد المضيف مع الأشقاء العرب من شمال أفريقيا وكلهم أمل بفعل حالة الصراع والحرب التي أعلنتها اللجنة الأوليمبية برئاسة خالد زين علي الاتحاد ومحاولة فرض إرادة صاحبه الساقط في الانتخابات وإقصاء الجمعية العمومية التي صوتت مرتين ضده بما يشبه الإجماع، وتأكد الجمع أن مصر غابت عن المنا

سافرت البعثة مكونة من 67 عضوا بين لاعبين ولاعبات وإداريين وفنيين وهي الأكبر في تاريخ اللعبة، اتجه الأبطال إلي بساط المنافسات بأعداد محدودة.. ومعسكرات الإنقاذ داخل جهاز الرياضة العسكري والتدريب بنادي طلائع الجيش للجمباز الفني علي مدي أكثر من أسبوعين قبل البطولة، كما نجحت جهود لمياء صقر في توفير معسكر إعداد خارجي للجمباز الإيقاعي بروسيا بالتعاون مع وزارة الخارجية لمدة أسبوعين بذل خلالها السفير المصري شريف نجيب جهدا رائعا في رعاية المنتخب وتذليل كل العقبات فورا ثم أرسل خطابا للجنة الأوليمبية المصرية أشاد فيه بأخلاقيات وسلوكيات أبطال مصر فضلا عن فنياتهم والتزامهم علي البساط وخارجه. 

في "بريتوريا" حصد أبطالنا 25 ميدالية ذهبية، 20 فضية، 17 برونزية ومعها صدارة البطولة التي أشاد بها الاتحاد الدولي علي موقعه وأثني علي اللاعبين واللاعبات من واقع تقارير الخبراء العالميين الذين أشرفوا علي البطولة وتابعوها بتفويض من اللجنة الأوليمبية الدولية باعتبارها المؤهلة لأوليمبياد الشباب والتي حصلت فيها مصر علي العلامة الكاملة الأكبر لأي دولة في العالم وحصلت علي ثماني بطاقات للمشاركة في الصين وهم خماسي الجمباز الإيقاعي الممثل لنادي الجزيرة وهنا حسن (سموحة) الإيقاعي تأهلت لمنافسات الفردي وأخري للفني (ندا محمد نادي القاهرة) كما تأهل محمد إلهامي (سموحة) الفني رجال. .. ترأس بعثة مصر في جنوب أفريقيا تامر بركة عضو مجلس إدارة الاتحاد والحكم الدولي ومعه الجهاز الفني المكون من د.أسامة عز الرجال، زكريا محيي الدين، ومدربي الشباب عبدالرحمن صبحي، عمرو طلعت، ومدربو البنات العمومي أشرف الشافعي، سعاد أحمد، والناشئات محمود سرور، مي معاوية.. وقاد أبطال الإيقاعي البلغارية "بولينا" والروسية "أولجا" وشيرين كرم، مي كرم، وأشاد الجميع بانضباط والتزام لاعبي ولاعبات مصر فوق البساط وخارجه وأجري وزير الشباب والرياضة عدة اتصالات للاطمئنان علي البعثة وحرص علي تهنئة الأبطال بالفوز الكبير. .. لمياء صقر وتامر بركة يؤكدان أن القادم أصعب.. والتحدي أكبر لأنه يعني الاستعداد لتحقيق قفزة أكبر في اللعبة التي حصلت علي أول ميدالية أوليمبية في تاريخها خلال الأوليمبياد الأول قبل أربع سنوات بفضية وهي تتطلع إلي المزيد رغم الصعوبات وعدم القدرة علي تنفيذ برنامج إعداد يناسب الطموحات ويحقق الأهداف.. عكفت اللجنة الفنية علي وضع خطط ومعسكرات داخلية وخارجية والمشاركة في بطولات دولية قوية رغم ضيق المساحة الزمنية حيث يفصلنا عن الأوليمبياد في الصين أربعة أشهر يتخللها امتحانات نهاية العام لعناصر المنتخب ولا يبقي سوي شهرين تقريبا، وكل المرجو أن تتوقف الحرب التي يشنها خالد زين وأن يحكم صوت العقل لاعتماد الخطط الفنية لإعداد أبطال مصر بهدف تحقيق نتائج إيجابية مازال الاتحاد يراها قريبة رغم عرقلة المعسكرات في المرحلة السابقة وخاصة رحلة الترامبولين إلي روسيا التي وافق عليها الوزير وخالد زين الذي أوعز إلي المدير التنفيذي للجنة الأوليمبية فعرقلها ومنع سفر البعثة إلي روسيا في معسكر إعداد وتساءل كيف يجري الإعداد لبطولة أفريقيا في روسيا وهو لا يدري أنها لعبة رقمية تتطلب احتكاكا مع مدارس متقدمة وراقية في فنيات اللعبة أي أنه لا يشترط للإعداد لأفريقيا أن تجري في دولة علي خط الاستواء. .. وإذا كانت مشكلة الترامبولين أنها اللعبة التي أدخلتها لمياء صقر وأعادت نشرها في مصر وتتحمل مسئولياتها.

وأكثر من ذلك حصلت علي موافقة وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز علي سفر المنتخب لمعسكر روسيا.. وحصل اللاعبون واللاعبات علي موافقة رئيس اللجنة الأوليمبية الذي لحس كلامه وحرض عويس علي عرقلة السفر وإلغاء المعسكر في اللحظات الأخيرة، كل هذا في إطار الحرب التي استهدف بها تحدي قرارات الجمعية العمومية بانتخاب لمياء صقر في مواجهة صاحبه وجدي أبوالمعاطي الذي حصل علي صوت واحد مقابل ستة رفضت وجوده علي رأس اللعبة.. في حين يخطط زين لإعادته بكل الأساليب المشروعة وغير المشروعة وأعد مقعدا في اللجنة الأوليمبية واختار له فيها أمانة الصندوق وكأنها عزبة خاصة دانت له السيطرة عليها ليتلاعب بمصير الرياضة المصرية ولا حول ولا قوة إلا بالله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق