فضيحة العميد وراء قيد فرج
عاطف عبد الواحد
12
125
فضيحة العميد وراء قيد فرج
لم نسمع صوت سيد عبدالحفيظ أو ميدو.. فاز الأهلي علي الرجاء.. وتخطي الزمالك عقبة وادي دجلة.. فلم يتحدث مدير الكرة في القلعة الحمراء ولا المدير الفني للفريق الأبيض عن التحكيم وأخطاء الحكام ولم تقم الدنيا بعد أن تجاهل الحكام احتساب ضربة جزاء للرجاء في الشوط الأول وضربة جزاء لوادي دجلة في الوقت القاتل.. اعتبروها جزءا من اللعبة وإثارة الكرة!! فهل تصل الرسالة لعبدالحفيظ وميدو؟!

الإثارة كانت حاضرة في الجولة السادسة عشرة من الدوري.. تبدو نتيجة مباراة الأهلي مع الرجاء الكبيرة (3/صفر) في استاد القاهرة.. خادعة.. فالفريق الأحمر عاني من أجل الوصول إلي الفوز.. وانتظر 75 دقيقة حتي يزور شباك منافسه الذي يسكن في المركز قبل الأخير في المجموعة الأولي. قدم الأهلي شوطا أولا مملا.. وتعاطفت معه العارضة وتصدت لتسديدة حسام غالي لاعب الأهلي ـ انتقل إليه من صفوف طنطا ـ والذي يلعب لممثل مدينة مرسي مطروح علي سبيل الإعارة.. وأغمض الحكم محمد معروف عينيه عن ضربة جزاء واضحة للرجاء بعد تدخل قوي من جانب الحارس شريف إكرامي مع اللاعب محمد سعيد ولكن الحكم تجاهل ما حدث وواصل اللعب. لعب الأهلي بثقة زائدة في الـ45 دقيقة الأولي ولم يحترم منافسه بالصورة الكافية وتأثر أداء الأهلي باختفاء صانع ألعابه عبدالله السعيد الذي كان أول ظهور حقيقي له في الدقيقة 65 بتسديدة تصدي لها حارس مرمي الرجاء ولكن التسديدة الثانية كانت في الشباك معلنة عن أول أهداف الفريق الأحمر. تألق الأهلي في الشوط الثاني.

والفضل للثلاثي عبدالله السعيد وعمرو جمال وأحمد فتحي ـ أصحاب الأهداف الثلاثة ـ وهؤلاء اللاعبين ومعهم اللاعب البوركيني موسي إيدان كانوا كلمة السر في فوز الأهلي علي مصر المقاصة (في المباراة المؤجلة بينهما من الأسبوع الحادي عشر). سجل الأهلي في مباراتين 7 أهداف وهو رقم أكثر من رائع وخاصة إذا ما تمت مقارنته بما سجله في الـ12 مباراة الأخري والذي وصل إلي 14 هدفا.. معدل تهديف الأهلي في آخر مباراتين يزيد علي 3 أهداف في المباراة الواحدة في حين أن معدل التهديف في الـ12 مباراة الأخري هو 1.1 هدف في المباراة والأهم من ذلك أن الفوز صعد بالأهلي إلي المركز الثاني برصيد 26 نقطة وبفارق ثلاث نقاط فقط عن سموحة المتصدر وستكون مباراة الجولة السابعة عشرة مع المقاولون العرب صاحب المركز الثالث والذي يقل عن الأهلي بثلاث نقاط.. مباراة حاسمة ومؤثرة لمن يتأهل إلي دورة تحديد بطل الدوري.

بجانب أنها مباراة نارية للفريق الأحمر بعد خسارته أمام ذئاب الجبل الأخضر في الدور الأول بنتيجة 1/2.. وكانت معاناة الزمالك في مباراته أمام وادي دجلة (مباراة مؤجلة بين الفريقين من الجولة العاشرة) وقدم الفريقان واحدة من أجمل مباريات الدوري. وكان الشوط الثاني هو الأفضل مثلما كان الأمر في مواجهتي الأهلي أمام المقاصة والرجاء حيث عرف الإثارة والأهداف. انتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق وجاء الهدفان من ضربتي جزاء. ومن خطأ ساذج تقدم دجلة بواسطة عبدالفتاح الأغا.. بعد خطأ ساذج من دفاع ووسط الزمالك (قريب الشبه من خطأ ريال مدريد في الهدف الثاني من مباراته أمام بروسيا دورتموند في بطولة دوري أبطال أوروبا).

وغامر ميدو بالاعتماد علي الثنائي الصغير يوسف أوباما ومصطفي فتحي بعد أن يئس من مهاجميه الكبار وبالتحديد أكثر عرفة السيد وأحمد علي وكل منهما استسلم لرقابة دفاع دجلة وكسب الرهان حيث سجل أوباما هدف التعادل بضربة رأس بعد كرة عرضية نموذجية من حازم إمام.. وأحرز مصطفي فتحي هدف الفوز بعد تلاعبه بالحارس الكبير عصام الحضري.. ومصطفي هو أحد اكتشافات حلمي طولان والذي كان يعده ليكون أحد نجوم الكرة المصرية في المستقبل ولكن مجلس كمال درويش لم يمهله وأطاح به بعيدا عن النادي. وشهدت المباراة أول مشاركة لأحمد سمير فرج بالفانلة البيضاء.. بعد أن تم قيده منذ أيام عن طريق الاستبدال بدلا من اللاعب أحمد حسن ولأن اتحاد الكرة هو الذي صنع المشكلة.. فكان لابد أن يبحث لها عن حل. والحكاية باختصار أن اتحاد الكرة وبالتحديد أكثر حسن فريد نائب الرئيس اختار أحمد حسن للعمل كمدير للمنتخب الأول مع جهاز شوقي غريب وهو علي ذمة الزمالك حيث لم يكن قد أعلن اعتزاله بصورة رسمية ولم ينه مسألة مستحقاته مع القلعة البيضاء.

وحتي لا يدخل اتحاد الكرة في مشكلة مع الزمالك قام بقيد أحمد سمير فرج بالاستبدال مكان أحمد حسن وهو ما يعتبره الكثيرون بمثابة مخالفة واضحة وصريحة للوائح التي تنص علي أن الاستبدال يكون أثناء فترة الانتقالات وليس بعدها.

وكانت مشاركة أحمد سمير فرج هي الأولي علي المستوي الرسمي منذ شهر نوفمبر الماضي والذي شهد فسخ عقده مع ليرس البلجيكي.. ووضح أنه مازال في حاجة للمزيد من الوقت والجهد والصبر لاستعادة مستواه.. فلم يستطع أن يملأ فراغ محمد إبراهيم حيث كان يعتمد عليه ميدو للقيام بدور صانع الألعاب وتحسن أداء الزمالك بعد مشاركة الصغيرين يوسف أوباما ومصطفي فتحي وعاد لسكة الانتصارات بعد غياب دام أكثر من شهرين حيث كان آخر فوز له في بطولة الدوري علي حساب القناة. الزمالك واجه في الجولة السادسة عشرة فريق حرس الحدود في الإسكندرية وجاءت المباراة مثيرة وحسمها الزمالك بهدفين في الشوط الثاني أيضا الذي كان شوط التألق في هذه الجولة.

وشهدت الجولة السادسة عشرة عودة متصدر المجموعتين الأولي والثانية إلي سكة الانتصارات.. سموحة علي حساب مصر المقاصة وبتروجت علي القناة.. مواجهة فريق حمادة صدقي مع فريق طارق يحيي جاءت مثيرة من البداية إلي النهاية وتغيرت فيها النتيجة أكثر من مرة.. تقدم الفريق السكندري بهدف لأحمد حمودي.. ولكن الفريق الفيومي رفض أن يخرج من الشوط الأول مهزوما ورد في دقائقه الأخيرة بهدفين لحسين حمدي وهشام محمد وقلب سموحة تأخره في الشوط الثاني إلي تعادل ثم فوز بفضل هدفي هاني العجيزي وإبراهيم عبدالخالق. طارق يحيي المدير الفني للمقاصة حمل لاعبيه مسئولية الهزيمة وقال: التوفيق غائب عن الفريق.. لعبنا مباراة جيدة وكنا قادرين علي تحقيق الفوز حتي بعد أن أدرك سموحة التعادل.. نتيجة لعدم التركيز أضعنا سبع فرص مؤكدة للتهديف. ويبدو أن المقاصة أصبح طريق الفرق التي تريد العودة لطريق الانتصارات، الأهلي خرج من كبوته ونتائجه المتواضعة علي حسابه برباعية نظيفة.. ثم تكرر السيناريو ذاته مع سموحة الذي خسر في الأسبوع الخامس عشر علي يد الجونة بثلاثية وقبله بالتعادل مع غزل المحلة بدون أهداف ورفع رصيده بنقاط المقاصة إلي 29 نقطة حافظ بها علي الصدارة وبأمله في بلوغ دورة تحديد البطل وتحقيق حلم رئيسه فرج عامر. وعاد بتروجت هو الآخر إلي سكة الانتصارات بالفوز علي القناة في مباراة كان بطلها الأول اللاعب محمد رجب (الذي سجل هدفي الفريق البترولي في الزمالك) حيث استغل خطأ فادحا لعلاء إبراهيم حارس مرمي القناة والذي أدرك التعادل في الدقائق الأولي من الشوط الثاني.

ولكنه لم يستطع الحفاظ عليه حتي النهاية وبالتحديد قبل نهاية اللقاء بست دقائق خطف محمد رجب هدفا اعترض لاعبو القناة عليه بحجة أنه جاء بلمسة يد. فريق القناة تأثر بالنقص العددي في الشوط الثاني بعد طرد لاعبه السيد محمود واضطراره للعب نصف ساعة بعشرة لاعبين وشهد الوقت بدل الضائع ضربة جزاء نتيجة خطأ من المدافع محمود سمنة وتصدي محمد الشناوي حارس مرمي بتروجت ببراعة لتسديدة غريب فتحي وحافظ علي فوز فريقه ووصوله إلي النقطة رقم 29 ليغرد علي قمة المجموعة الثانية وسط مطاردة من جانب الإسماعيلي بعد فوزه علي المصري بهدفين وبلوغه النقطة رقم 24.. حسم الدراويش دربي القناة بلمسة أفريقية حيث حمل الهدف الأول توقيع اللاعب كوفي ميتشاك في الشوط الأول وجون أنطوي في الشوط الثاني. لم يقدم الإسماعيلي كرته.. وذلك باعتراف مدربه البرازيلي ريكاردو حيث كان الاستحواذ والفرص لفريق المصري الذي قاده مدربه أنور سلامة من المدرجات تنفيذا لعقوبة لجنة المسابقات بإيقافه أربع مباريات.. ولكن الفريق البورسعيدي لم يستغل الفرص التي لاحت له في الوقت الذي اعتمد الدراويش علي الهجمات المرتدة، وصنعت خبرة حسني عبدربه الفرق في المباراة وأهدي جون أنطوي ثلاث تمريرات سحرية لم يسجل منها سوي الثالثة وأهدر الأولي والثانية. وكان هذا هو الفوز الأول للإسماعيلي بعد ثلاث مباريات ورفع رصيده إلي 24 نقطة في حين تجمد رصيد المصري عند 16 نقطة يتواجد بها في المركز الثامن، والمحير أن الفريق البورسعيدي بعد فوزه علي الزمالك بهدف يعاني وبات قريبا من الأندية المهددة بالهبوط ولعل ذلك ما دفع مدربه إلي توقيع غرامة مالية علي كل لاعب وبالتحديد أكثر خصم 5 آلاف جنيه من كل منهم. وأشعل اتحاد الشرطة صراع المراكز الأولي في المجموعة الثانية وذلك بعد فوزه علي طلائع الجيش بهدف محمد محسن أبوجريشة والذي أحرزه في الشوط الثاني ورفع به فريق المدرب خالد القماش إلي النقطة العشرين. ومثلما حسم الإسماعيلي مباراته أمام المصري بلمسة أفريقية.

فقد فعل الداخلية نفس الأمر عند مواجهته فريق الإنتاج الحربي علي استاد السلام حيث فاز بهدفين.. الأول للبوركيني سانو.. والثاني حمل توقيع الغيني لاما كولين. ويعد هذا هو الفوز الثالث لفريق المدرب علاء عبدالعال حيث جعله يتقدم للمركز السادس ولكنه مازال قريبا من دائرة الخطر وبمعني أدق لقد استفاد من سقوط إنبي في فخ التعادل مع الجونة وتعادل غزل المحلة مع المقاولون العرب ليتقدم علي حساب هذا الثلاثي. غزل المحلة فشل للمباراة الرابعة علي التوالي في الوصول للفوز وتعادل فيها بالنتيجة نفسها وبالتحديد بدون أهداف مع الداخلية وسموحة والرجاء وأخيرا المقاولون المربوط علي التعادل هو الآخر حيث تعادل في آخر ثلاث مواجهات.. فقبل المحلة تعادل مع الاتحاد السكندري والرجاء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق