ذكريات الدورى : فى العيد.. الزمالك عكنن على جماهيره وفقد القمة!
محمد سيف الدين
12
125
توقفت المسابقة لمدة أسبوع لإفساح المجال أمام مباريات كأس مصر والتى شهدت أكبر مفاجأة بخروج الأهلى مبكرا على يد الترسانة الذى فاز عليه 4/صفر وكان قد فاز عليه فى الدورى من أسبوع واحد 5/1!!. فى حين تخطى الزمالك بسهولة فريق المحلة وفاز عليه 3/1.. أما مباريات الأسبوع الـ12 فلم تشهد إلا مفاجأة واحدة أعادت الأهلى للقمة منفردا والزمالك للمركز الثانى.

يوم الجمعة 9 مارس انطلقت مباريات الأسبوع الثانى عشر وأقيمت 4 مباريات. فى القاهرة.. كان لقاء الزمالك واتحاد السويس فى ثالث أيام عيد الفطر.. ويبدو أنها عادة قديمة فعلا أن يخيب الزمالك آمال جماهيره ويعكنن عليهم فى العيد، فقد تعادل بدون أهداف جعله يترك القمة ويعود إلى المركز الثانى بعد أن استغل الأهلى هذا التعادل وفاز فى آخر المباريات على القناة.. المباراة جاءت سيئة ومملة دافع فيها اتحاد السويس بكل قوة وهاج فيها الزمالك بكل ضعف واسترخاء ومع ذلك ضاعت منه فرص مؤكدة ومحققة كان تسجيل إحداها كفيلا بخروجه فائزا بالمباراة والنقطتين ومنها على سبيل المثال كرتان لرأفت عطية فى بداية الشوط الثانى، فى الأولى تمريرة عرضية من عفت وصلت إليه وهو فى حلق المرمى فوضعها خارج المرمى، وفى الثانية نفس التمريرة ولكنه جلاها!.

وكرة من على محسن ترتد من القائم أمام رأفت عطية ولكنه أطاح بالكرة.. وقبل نهاية المباراة سدد أحمد عفت قذيفة تخطت الحارس وأخذت طريقها إلى المرمى ولكن الإسناوى أخرجها بضربة رأس بأعجوبة وكان الإسناوى هو نجم المباراة الأول حيث بدا سدًا منيعًا فى دفاع اتحاد السويس وتصدى بمفرده لكل هجمات الزمالك حتى إن الأستاذ نجيب المستكاوى منحه درجة 10 فى درجات اللاعبين. فى الإسكندرية.. كان لقاء الأوليمبى والترسانة.. وعاد الترسانة بالنقطتين بعد أن فاز 2/1.. قبل المباراة صعد إداريو الأوليمبى إلى المدرجات وأمام الحاضرين لإقناع إسماعيل اليمنى بلعب المباراة ولكنه أصر على الاعتذار هو والمرشدى ورفاعى سرور باعتبارهم من كبار اللاعبين ولهم مطالب!!.

بدأ الترسانة المباراة بهجوم خاطف وسريع كان من نتيجته أن سجل مصطفى رياض الهدف الأول فى الدقيقة 5 من تمريرة حسين العقر، وفى الدقيقة 22 تلقى مصطفى رياض تمريرة مماثلة من العقر واستغل سرعته وخطوته الواسعة فانفرد وسجل الهدف الثانى للترسانة.. وهاجم الأوليمبى بعدها ولكن بلا خطورة، ولما شعر فؤاد جودة مدافع الترسانة بعجز مهاجمى الأوليمبى عن التسجيل رغم المجهود الكبير الذى يبذلونه قرر أن ينوب عنهم وسجل لهم هدفا فى الدقيقة 35 بقذيفة قوية بقدمه!!.. وفى الشوط الثانى سيطر الأوليمبى وأضاع عدة فرص وتراجع أداء الترسانة كثيرا وبحث عن الدفاع للمحافظة على فارق الهدف حتى إن الجماهير تعجبت كيف فاز هذا الفريق على الأهلى مرتين فى أسبوع واحد وسجل فى مرماه 9 أهداف!!.. وبعد المباراة اعتدى لاعبو الأوليمبى وجمهورهم على مساعد الحكم صلاح طلعت وعلى سيارته وسبق ذلك إلقاء الفوارغ عليه أثناء المباراة بسبب عدم احتسابه الهدف الثانى للترسانة تسللا على مصطفى رياض وتوقفت المباراة 5 دقائق مما جعل الحكم على قنديل يتدخل وينقل المساعد إلى الخط الآخر من الملعب بعيدا عن الجمهور الكبير الساخط عليه.

فى طنطا.. فاز طنطا على السكة الحديد 2/1 بعد مباراة متوسطة.. انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبى وكان السكة هو الأكثر سيطرة.. وفى الشوط الثانى هاجمت طنطا وتمكن إبراهيم توفيق من تسجيل الهدف الأول ومضى اللعب أغلبه لمصلحة طنطا وفى الدقيقة 43 تلقى حسن سالم تمريرة من إسماعيل رمضان فسجل الهدف الثانى، وفى الدقيقة 45 انطلق أبوسريع بالكرة سريعا ولم يستطع أحد أن يوقفه حتى دخل بالكرة المرمى مسجلا هدف السكة الوحيد.

فى بورسعيد.. فاز المصرى على الاتحاد 2/1.. رغم فوز المصرى لم يكن هو الأفضل بل بدا مفكك الخطوط ولولا يقظة الليوى فى الدفاع والظهير الأيسر الناشئ ياسين لكان الفوز حليف الاتحاد الذى هاجم بشدة لولا صمود دفاع المصرى.. أحرز شاهين الهدف الأول للمصرى من تمريرة الضظوى.. ورد فاروق جناح الاتحاد سريعا وسجل هدف التعادل مستغلا ارتباك دفاع المصرى، وفى الشوط الثانى زاد ارتباك المصرى وأمعن محمد بدوى فى إفساد هجمات فريقه، وزاد الاتحاد من ضغطه وأضاع لاعبه محمد عبدالمنعم هدفا محققا، ورغم محاصرة المصرى فى منطقته أرسل عادل الجزار كرة إلى الضظوى فى الجناح الأيسر فجرى بالكرة وتخطى جابر ظهير الاتحاد وسجل هدف الفوز للمصرى فى الدقيقة 33. يوم الأحد كان ختام الأسبوع بلقاء الأهلى والقناة.. وفاز الأهلى 2/1 ليعتلى القمة منفردا بعد أن أصبح رصيده من النقاط 19 مقابل 18 للزمالك والترسانة.

دفع الأهلى بثلاثة ناشئين جدد وهم مصطفى عبدالغالى وفتحى فوزى وحفظى، وكان أبرزهم هو مصطفى عبدالغالى.. هاجم الأهلى بشدة ومن بداية المباراة وخلال 10 دقائق كان قد سجل هدفى اللقاء، الأول سجله صبحى تقل فى الدقيقة 7 من تمريرة متقنة من حفظى، والثانى سجله مصطفى عبدالغالى من ضربة جزاء بعد أن قام سيد الطباخ بدفع حفظى داخل المنطقة وهو يخطف الكرة ويتجه إلى المرمى.. فى الشوط الثانى كان القناة أكثر نشاطا عما كان عليه، وضيع لوفا هدفا محققا وهو منفرد بالمرمى ووضع الكرة فوق العارضة، وكرة أخرى ترتد من قائم عادل هيكل، وفى الدقيقة 43 مرر محمد عبدالله كرة متقنة للوفا فسجل منها هدف القناة. والطريف أن كل المباريات ــ ماعدا مباراة الزمالك ــ انتهت بالفوز وبنفس النتيجة وهى 2/1.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق