قريبًا.. نادر سي السيد في الزمالك.. ورمضان كريم في الأهلي
محمد سيف الدين
12
125
قريبًا.. نادر سي السيد في الزمالك.. ورمضان كريم في الأهلي
** في دولة الإمارات الشقيقة أقيمت بطولة كأس زايد الدولية للناشئين تحت 17 سنة في كرة القدم، والتي نظمها نادي الوحدة في نسختها الرابعة عشرة، وشارك فيها من مصر الأهلي والزمالك إلي جانب الوحدة الإماراتي والرجاء المغربي وبوتافوجو البرازيلي وأتلتيكو مدريد الإسباني.. خلال البطولة قدم ناشئو الأهلي عروضًا قوية أثارت إعجاب كل من تابع البطولة، وكان الإعجاب الأشد بموهبتين صاعدتين في صفوف الفريق، الموهبة الأولي اللاعب رمضان صبحي بمهاراته في المراوغة والانطلاقات والتهديف وصناعة الأهداف أيضًا، ويلعب في مركز لاعب الوسط المهاجم، وسبق أن شارك هذا الموسم مع الفريق الأول في جزء من مباراة الأهلي والمحلة، كما أنه يتميز بتسجيل الأهداف من الضربات الثابتة وقد سجل هدفًا جميلاً من كرة ثابتة في لقاء بوتافوجو الذي انتهي بفوز الأهلي 4/صفر، ويطلقون عليه لقب خليفة أبوتريكة، ولاحظت أن اللاعب في البطولة يرتدي الفانلة رقم 10 وهو رقم غاب عن الأهلي كثيرًا بعد النجم الكبير محمود الخطيب، ومن بعده الموهوب وليد صلاح الدين، والموهبة الثانية اللاعب كريم وليد وهو مهاجم هداف وسجل 3 أهداف في البطولة وهو نفس الرصيد الذي سجله رمضان

** الزمالك الذي شارك أيضًا في البطولة ورغم هزيمته في أول مباراتين أمام أتلتيكو مدريد وبوتافوجو فإنه استعاد توازنه سريعًا وفاز في ثلاث مباريات متتالية علي الوحدة والرجاء وأخيرًا في الختام علي الأهلي 3/1 وقدم خلال اللقاء عرضًا مميزًا، خاصة في الشوط الثاني الذي تسيده لعبًا ونتيجة واستعراضًا للمهارات.. ومن خلال البطولة قدم الزمالك بقيادة مدربه علاء عبدالغني وجوهًا صاعدة تستحق أن يتم وضعها تحت المنظار والمتابعة ليواصل قطاع الناشئين بقيادة محمود سعد تقديم الخامات الطيبة للفريق الأول والتي ظهر بعضها مع أحمد حسام ميدو.. في البطولة لفت الأنظار اللاعب حسين خالد الذي سجل 4 أهداف منها ثلاثة أهداف (هاتريك) في مباراة الأهلي، والطريف أن اللاعب يرتدي الرقم 10 ولاعب وسط مهاجم أيضًا، وهو لاعب مهاري يجيد المراوغة وتمرير الكرات البينية المتقنة لزملائه وتسجيل الأهداف بطرق متنوعة وهو صاحب مجهود وافر في الملعب، كما تألق اللاعب نادر علي صاحب الفانلة رقم 14 ويتميز بطول القامة والمهارة والسرعة والتمرير المتقن ويلعب في خط الوسط المهاجم.. أيضًا حارس المرمي محمد السيد الذي ظهر بمستوي ينبئ عن حارس واعد للزمالك، يمتاز بالرشاقة وسرعة رد الفعل وحسن التوقع ونجح في صد ضربة جزاء من اللاعب رمضان صبحي في مباراة فريقه مع الأهلي، وربما يكون امتدادًا لسي "السيد" في حراسة مرمي الزمالك بعد حسين "السيد" ونادر "السيد" وعبدالواحد "السيد"!! هنيئًا للأهلي والزمالك المواهب الصاعدة ونتمني أن نراهم مع غيرهم من المتميزين في الفريق الأول أساسيين وليس مجرد ديكور أو إعلان عن توافر الصاعدين من قطاع الناشئين بكميات كبيرة!.. أو فجأة نجدهم في صفوف أندية أخري متألقين ويبحث الناديان عن وسيلة لاستعادتهم!!

** أما عن البطولة فقد كانت دوري من دور واحد، فاز الأهلي علي بوتافوجو البرازيلي 4/صفر، وعلي الوحدة 3/1، وعلي أتلتيكو مدريد 3/2، وتعادل مع الرجاء 3/3 ليصبح رصيده من النقاط 10.. والزمالك انهزم من أتلتيكو صفر/2، ومن بوتافوجو 2/3، وفاز علي الوحدة 1/صفر، وعلي الرجاء 3/1 ليصبح رصيده 6 نقاط.. وفي آخر جولة التقي الأهلي مع الزمالك، وكانت المنافسة علي لقب البطولة بين الأهلي وبوتافوجو الذي وصل إلي النقطة 10 مع آخر مباراة له، وبالتالي كان يكفي الأهلي التعادل مع الزمالك ليفوز بالبطولة، وتقدم الأهلي في المباراة 1/صفر ولكن نجم الزمالك الجديد والموهوب حسين خالد سجل 3 أهداف ليفوز الزمالك بالمباراة ويضيع لقب البطولة من الأهلي، بعد أن تساوي في عدد النقاط مع بوتا الذي تفوق بفارق الأهداف (هدف واحد فقط) ونال اللقب، وحصل الزمالك علي المركز الثالث منفردًا برصيد 9 نقاط.

** حتي الآن لم أستطع فهم المقولة التي يرددها البعض داخل الزمالك من أن محمود سعد مدير قطاع الناشئين صاحب فكر قديم عفا عليه الزمن، وهو متوقف في فكره عند سنين مضت ولا يتطور ولا يريد لمنظومة القطاع أن تتطور!!.. كيف ذلك وهذا الكم من الناشئين الصاعدين يشق طريقه نحو الفريق الأول غير من انتقلوا إلي أندية أخري ويلعبون الآن في الدوري الممتاز أمثال علاء علي (سموحة) وحسام عرفات (المحلة) ومصطفي حجاب (الداخلية) أحمد قطاوي (الجيش)، وشوقي غريب يقول إن الناشئين في الزمالك هم مستقبل المنتخبات الوطنية!. وكل ذلك يتم بدون وجود ملاعب للناشئين (يجري إصلاحها منذ سنتين) والفرق تتدرب خارج النادي، والإمكانات المادية ضعيفة جدًا، ودوري القطاعات والجمهورية متوقف والفرق تشارك فقط في دوري منطقة الجيزة الضعيف!.. قد يكون هؤلاء الناشئون في حاجة إلي زيادة مساحة المباريات التي يلعبونها ومع فرق قوية وهذا أمر يمكن تنفيذه بشيء من التخطيط وتكاتف الجهود وتقارب الأفكار دون تقليل من شأن هذا أو ذاك!!

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق