بين واقعية مورينيو ومكابرة ميدو!!!
أنور عبدربه
12
125
<< أية مباراة في كرة القدم لا تتحمل العناد والمكابرة من المديرين الفنيين.. فإذا ما لعب الفريق في ظروف غير مواتية أو غير مضمونة، وإذا ما عاني نقصًا في الصفوف بسبب الإصابات أو الإيقاف، فعلي المسئول الفني أن يديرها بتعقل وحكمة وقدر أكبر من التأمين، خاصة إذا كان المنافس قويًا ومكتمل الصفوف وليس صيدًا سهلاً..

هذه المقدمة ضرورية قبل أن أتحدث عن مباراتين: إحداهما في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا بين فريقي أتلتيكو مدريد الإسباني وتشلسي الإنجليزي، والأخري في الدوري المحلي بين فريقي بتروجت والزمالك.. فماذا فعل كل من البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي والمصري أحمد حسام "ميدو" مدرب الزمالك، وكلاهما كان يلعب خارج أرضه وأمام منافس قوي؟

مع تسليمي الكامل بالفارق الفني الكبير بين الرجلين وفارق الخبرة أيضًا، وإن كان قصدي من المقارنة هو توضيح طريقة التعامل مع الموقف وطبيعة التفكير فيه. تعامل مورينيو بمنطقية وتعقل مع المباراة وأمن خطوطه الدفاعية أفضل تأمين بأن لعب بحائطي صد، كل منهما مكون من أربعة لاعبين وأحيانًا كان العدد يزيد إلي خمسة لاعبين في الخط الأول وأربعة في الخط الثاني ليبقي فرناندو توريس في المقدمة وحده لإرهاق مدافعي أتلتيكو وهو ما نجح فيه بجدارة.. صحيح أن المباراة افتقدت المتعة الحقيقية لكرة القدم، إلا أن مورينيو حقق الهدف الذي سعي من أجله وعنده مباراة عودة علي ملعبه ربما تحرر فيها قليلاً من هذا الدفاع المحصن، وإن كنت أشك في ذلك أيضًا، فمورينيو عودنا علي أنه مغرم بالتأمين الدفاعي أكثر من غرامه بالهجوم الكاسح حتي لو كان يلعب علي أرضه! هذا ما فعله مورينيو؟ فماذا فعل ميدو؟ دخل ميدو اللقاء محرومًا من قلبي دفاعه الأساسيين محمود فتح الله للإنذار الثالث وياسر إبراهيم للإصابة، ولعب بدلاً منهما هاني سعيد وصلاح سليمان وهي ــ إن لم تخني الذاكرة ــ المرة الأولي التي يلعبان فيها جنبًا إلي جنب، ناهيك عن بعدهما عن الملاعب لفترة ليست بالقليلة! علاوة علي إشراكه مدافعًا آخر بعيدًا عن الملاعب أيضًا هو الظهير الأيمن أحمد سمير. ميدو كان يعلم تمام العلم أن فريق بتروجت أكثر من جيد بل هو المتصدر للمجموعة ويقوده مدير فني قدير هو مختار مختار صاحب الخبرة الكبيرة والرؤية الجيدة والقراءة الرائعة للمنافس، ويضم نخبة من أفضل اللاعبين وعنده نزعات هجومية واضحة وخطيرة، والأكثر من ذلك أنه كان قد رأي من بتروجت "العين الحمراء" وتعادل معه في القاهرة بصعوبة 2/2 في مباراة الدور الأول، فما بالنا والمباراة الأخيرة كانت في استاد عجرود بالسويس! وما يثير دهشتي أن ميدو كان يعلم كل هذه الأمور ورغم ذلك "أخذته العزة بالإثم" وأبي أن يؤمن دفاعاته التأمين الكافي وسط موجات الهجوم المتتالية للفريق البترولي، والتي لولا ستر الله لكان من الممكن أن نشهد رقمًا قياسيًا من الأهداف لم يسبق حدوثه في الدوري المصري.. كان بمقدور ميدو أن يلعب بليبرو لتأمين قلب دفاعه أو يشكل ساترًا مزدوجًا من لاعبي الدفاع والوسط لتحجيم هجوم بتروجت الكاسح، ولكنه لم يفعل.

ويبدو أن ميدو تصور أنه من العيب أن يفعل ذلك وصور له خياله أنه لو لعب مثلاً بطريقة 3/5/2 أو 1/4/4/1سيقولون عنه إنه يلعب بطرق عفا عليها الزمن، وهذا غير صحيح بالمرة، فالمدرب الناجح والشاطر يعرف كيف يضع تشكيله وطريقته بحيث يمكنه: أولاً تأمين دفاعه بشكل جيد بحيث لا يدخل مرمي فريقه أي هدف، وثانيًا السعي للتسجيل سواء من هجمات مرتدة سريعة أو من هجوم منظم ــ بتوازن وحساب ــ بخطوط الفريق كله. فهل الأفضل أن يقول الخبراء: ميدو لعب مدافعًا ليحافظ علي سلامة شباكه نظيفة مع استغلال أي فرصة هجمة مرتدة لتسجيل هدف.. أم أن يقولوا: لعب ميدو مهاجمًا من الدقيقة الأولي وحتي النهاية وخرج مهزوما 2/4 مع الرأفة؟! الحقيقة أن هذه المباراة من أسوأ مباريات ميدو من حيث إدارتها فنيًا، وإن كان قد سبقتها مباراة أخري هي مباراة المنيا، فرغم فوز الزمالك بها 4/صفر فإن شوطها الأول شهد ضياع أكثر من ثلاثة أهداف محققة من الفريق الصعيدي، ويفترض أنها كانت بمثابة "جرس إنذار" لميدو وفريقه، ولكنه لم يتعظ! وإذا كان ميدو قد اعترف بأن فريقه تأثر بغياب قلبي الدفاع محمود فتح الله وياسر إبراهيم، فلماذا لم يؤمن دفاعاته بصورة أكبر، ولا هو "عيب" أو "حرام"؟!

وتبقي نقطة أخيرة.. ماذا كان موقف عبدالرحيم محمد المدرب العام وأحمد عبدالحليم مدير الكرة؟

هل نصحا ميدو بشيء؟

كأن يلعب بليبرو مثلاً ورفض؟

هل لم يتدخلا في توجيه النصح له أصلاً؟

لو كانا قد نصحا ميدو بتأمين دفاعاته بصورة أفضل أو باللعب بليبرو ولم يستمع إليهما فهذا هو خطأ ميدو ويؤكد ما قلناه عن أنه أبي واستكبر واستعظم أن يلعب بليبرو، بل ويؤكد أيضًا أنه لا يقبل النصيحة المخلصة ممن هم أكثر خبرة ودراية منه.. أما إذا كانا لم يقدما له النصح أصلاً فهذا خطؤهما، وإلا فما هي "لزمة" أي منهما في الجهاز الفني؟!

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق