الضبعة يتمسك بالأمل
12
125
استطاع فريق الضبعة أن يفرض نفسه علي حلبة المنافسة في المجموعة السادسة، رغم أنه يوجد في دوري القسم الثاني للمرة الأولي في تاريخه.. ونجح علاء نوح المدير الفني في عمل توليفة جيدة تجمع بين الخبرة والشباب، وضعت الضبعة علي الطريق الصحيح. وأكد علاء نوح أن الفريق فاجأ الجميع بنتائجه المتميزة وعروضه القوية رغم الأزمة المالية التي حالت دون توفير الأجواء المناسبة للاعبين، مشيرًا إلي أن احتلال الضبعة المركز الرابع إنجاز في حد ذاته، خصوصًا أن هناك فرقًا كبيرة ليس لها مكان في حلبة المنافسة، مثل سماد أبوقير ومياه البحيرة وغزل كفر الدوار، مشيرًا إلي أن ميزانية الفريق لم تزد علي نصف مليون جنيه نجح من خلالها في التعاقد مع نخبة من العناصر المتميزة.

وقال المدير الفني إنه كان حريصًا علي أن يمزج بين الخبرة والشباب حتي لا تحدث هزة للفريق، مشيرًا إلي أن الضبعة يضم العديد من العناصر المتميزة، أبرزها محمد جمال هداف الفريق برصيد 11 هدفًا ومحمد نصر الذي سجل 10 أهداف، ومحمد حمدي الذي أحرز 9 أهداف.

وتتمثل عناصر الخبرة في الثلاثي هاني سامي (سموحة) ومحمد أبوزيد (بلدية المحلة) وعاطف محمود (الدخان) فضلاً عن الحارس المتميز القادم من الرجاء محمد فوزي مشيدًا بالدور الكبير الذي يلعبه محمد عبدالعال مدرب حراس المرمي. وأكد نوح أنه مازال متمسكًا بأمل الصعود للترقي خصوصًا أن الفريق يتساوي في النقاط مع دمنهور ولكل منهما 39 نقطة وإن كان الأخير له مباراة مؤجلة، مشيرًا إلي أن سوء الحظ حرمه من تحقيق نتيجة إيجابية كان الفريق يستحقها أمام الأوليمبي وكوم حمادة لكن ضياع النقاط الست حال دون أن يقترب الفريق خطوة كبيرة من الصعود للترقي مشددًا علي أنه سيظل متمسكًا بالأمل في الجولات الثلاث المتبقية من المسابقة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق