مورينيو وصلاح.. وشهر العسل!!
أنور عبدربه
12
125
** لا يعنينى كثيرًا الحديث عن مستوى أداء الأهلى والزمالك فى مباريات الدورى المحلى أيًا كانت نتائج مباريات كل منهما فيه، وإنما يعنينى فى المقام الأول ما يمكن أن يفعله الناديان الكبيران خلال مباريات كلٍّ منهما فى بطولتى أفريقيا للأندية (دورى الأبطال والكونفيدرالية) وهى المباريات التى ستبدأ اعتبارًا من أحد أيام 16 و17 و18 مايو الجارى.

الزمالك يغادر لمواجهة فريق فيتاكلوب الكونغولى فى دورى الأبطال، والأهلى يستضيف نكانا الزامبى بالقاهرة.. وإذا كان الأهلى قد أبلى بلاءً حسنًا فى دورى الأبطال الأفريقى، وانتزع كأسها أكثر من مرة فى السنوات العشر الأخيرة، فإن الزمالك أمامه تحدٍ كبير لأنه غاب عن الفوز بهذه البطولة منذ عام 2002 آخر مرة أحرز فيها اللقب، حيث شارك بعدها أكثر من مرة وخرج من أدوارها الأولى أو من دور المجموعات.. وظنى أن الفرصة جاءت للزمالك على طبق من ذهب فى ظل غياب الأهلى عن هذه البطولة، وإذا كان الجيل الحالى من أبناء الفانلة البيضاء يرون أنهم فريق بطولة، فعليهم أن يؤكدوا ذلك ويثبتوه بأدائهم فى هذه البطولة.. وأيضًا إذا كان ميدو يريد أن يثبّت قدميه كمدير فنى شاب واعد، فلن يجد أفضل من هذه البطولة لإثبات ذلك. أما النادى الأهلى فقد نجح فى فك عقدة الخروج المبكر من بطولة الكونفيدرالية، وعليه أن يؤكد أيضًا قدرته على الفوز بهذه البطولة ليكون أول نادٍ مصرى يحرز كأسها.. وأرجو ألا أكون متفائلاً أكثر من اللازم بالنسبة للقطبين الكبيرين، وإن كنت أتمنى ألا يخيبا ظنى وينجحان فى إحراز لقب البطولتين.

.........................................

** هل انتهى شهر العسل بين البرتغالى جوزيه مورينيو المدير الفنى لفريق تشلسى الإنجليزى ونجم مصر الشاب محمد صلاح لاعب الفريق؟! سؤال طرح نفسه فى الآونة الأخيرة، بعد اللغة الحادة التى تحدث بها مورينيو مع الفرعون المصرى عقب مباراة تشلسى قبل الأخيرة فى الدورى الإنجليزى على أرضه ضد فريق نورويتش والتى خسر فيها الفريق صفر/1.. وكان مورينيو قد وبخ صلاح عقب المباراة واتهمه بأنه كان بطيئًا وطالبه بضرورة تطوير أدائه لكى يعود من فترة الإعداد الصيفية كلاعب كرة قدم! تقديرى الشخصى أن هذا هو أسلوب مورينيو فى الكلام مع جميع لاعبيه فى محاولة منه لاستفزازهم لإخراج أفضل ما عندهم، وقد سبق أن فعل ذلك مع لاعبين كثيرين فى الفريق مثل الكاميرونى صامويل إيتو والبلجيكى هازارد.. فمورينيو تارة يرفعهم إلى عنان السماء وتارة أخرى يخسف بهم الأرض.. وهل ننسى توجيه مورينيو الإطراء والمديح لصلاح أكثر من مرة، بل إنه فى إحدى المرات قال: أفتقد هذا اللاعب فى مباراة تشلسى ضد باريس سان جيرمان الفرنسى فى دور الثمانية لدورى الأبطال الأوروبى، وهى المباراة التى لم يكن من حق صلاح أن يشارك فيها بسبب مشاركته لفريقه السويسرى بازل فى نفس البطولة فى نفس الموسم، وإن دلَّ ذلك على شىء فإنما يدل على مدى قناعته بصلاح وإمكاناته. .. وهل ننسى أيضًا توبيخ مورينيو للكاميرونى صامويل إيتو ووصفه باللاعب العجوز! وسخريته أحيانًا من البلجيكى هازارد أو الإسبانى فرناندو توريس! صحيفة "ديلى ميل" التى نشرت الخبر لم تتحدث عن صلاح وحده وإنما أيضًا عن الصربى ماتيتش زميله فى الفريق وكلاهما جاء إلى تشلسى فى فترة الانتقالات الشتوية، ومن الطبيعى أن يقسو عليهما لأنه هو الذى اختارهما وأصر عليهما ويريد أن يكونا عند حسن ظنه دائمًا، ولا يريد أن يخسرهما، وأن ما يفعله ــ فى اعتقادى ــ هو من باب التحفيز لهما لبذل المزيد من الجهد. والدليل على كلامى هذا، ما شاهدناه فى آخر مباراة لتشلسى فى الدورى الإنجليزى أمام فريق كارديف سيتى والذى انتهى بفوز البلوز 2/1 حيث لعب محمد صلاح 78 دقيقة كاملة من المباراة وأدى أداء حسنًا كان بمثابة ختام رائع لموسمه مع تشلسى، ونال استحسان الجمهور وزملائه على دكة الاحتياطى وأيضًا مورينيو لحظة خروجه عند التبديل، وهو ما يؤكد كلامنا بأن ما فعله مورينيو معه لم يكن دليلاً على انتهاء شهر العسل بينهما، وإنما هو أسلوب ينتهجه "الرجل الخاص" مع كل من تولى تدريبهم فى مختلف الأندية! وعليه فإننى أقول إن شهر العسل بينهما سيكون ممتدًا إلى الموسم المقبل.. أما إذا كان مورينيو ينتوى فعلاً التفريط فى صلاح، فإنه سيكون هو الخاسر الأكبر، وعليه آنذاك ألا يلوم إلا نفسه!

...........................................

** "تبقى فى إيدك وتقسم لغيرك".. هذا المثل ينطبق على نادى ليفربول الذى فرط بشكل غريب فى بطولة الدورى الإنجليزى "البريميرليج" عندما خسر من تشلسى على أرضه صفر/2 ثم تعادل تعادلاً دراميًا مع كريستال بالاس 3/3 بعد أن كان متقدمًا بثلاثة أهداف للاشىء، ولهذا لم ينفعه الفوز على نيوكاسل 2/1 فى مباراته الأخيرة فى الدورى.. هارد لك للريدز ومبروك لمانشستر سيتى بطولة الدورى، ولا عزاء لتشلسى!.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق