سكولارى يواصل هوايته
احمد رشاد
12
125
القائمة النهائية التى أعلنها فيليبى سكولارى المدير الفنى للمنتخب البرازيلى التى ستشارك فى المونديال.. معظم أسمائها متوقعة لكن بعض الاستبعادات أثارت الجدل.. خصوصا استبعاد لاعبى أتلتيكو مدريد ميراندا وفيليبى لويس، وكوتينيو لاعب ليفربول والمخضرمين كاكا وروبينيو لاعبى ميلان ورونالدينيو لاعب أتلتيكو مينيرو:

"المنتخب الذى هزم إسبانيا فى نهائى كأس القارات العام الماضى سيكون بمثابة "القاعدة" الأساسية للمنتخب البرازيلى الذى سيسعى إلى تحقيق لقبه السادس على أرضه وبين جماهيره"، هكذا يرى سكولارى الذى سيعتمد فى مباريات المونديال على تشكيلة كأس القارات الماضية التى حقق لقبها.وأقر سكولارى بأن الخيارات الدفاعية كانت الأصعب بالنسبة له ولفريقه المعاون.

وأضاف "تناقشنا كثيرا حول اللاعبين وقررنا فى النهاية اختيار المدافع الرابع إنريكي.

أثق به وأحب الطريقة التى يلعب بها".ومن بين الخيارات الصعبة الأخرى فضل سكولارى فيكتور لاعب أتلتيكو مينيرو كحارس ثالث كما اختار هرنانيس لاعب إنترناسيونالى فى خط الوسط مفضلا إياه على منافسين بارزين مثل ثنائى ليفربول لوكاس ليفا وفيليبى كوتينيو، كما اختار ماكسويل ومايكون كظهيرين احتياطيين مفضلا إياهما على رافينيا وفيليبى لويس.وهناك خمسة لاعبين فقط من تشكيلة البرازيل فى كأس العالم 2010 والتى خرجت من دور الثمانية أمام هولندا وهم الحارس الأول جوليو سيزار وثلاثى الدفاع دانى ألفيس ومايكون وتياجو سيلفا ولاعب الوسط راميريس.

كما ضمت القائمة المهاجم فريد الذى شارك فى كأس العالم 2006 فى ألمانيا، ونيمار الذى يشارك لأول مرة فى المونديال مع منتخب بلاده.ورغم أن متوسط أعمار تشكيلة البرازيل 26 عاما فى تكرار لما حدث حينما فازت بكأس العالم مع سكولارى قبل 12 عاما فإن المدرب أعلن أن المنتخب سيحتاج إلى المزيد من المساعدة للتعامل بشكل أفضل مع البطولات الكبرى وقال: "كان لدينا خبرة أكبر فى 2002 عما نحن عليه الآن".

وأضاف "17 من التشكيلة الحالية لم يسبق لهم اللعب فى كأس العالم من قبل. كانوا عشرة فقط فى تشكيلة 2002" وتابع "الخبرة التى اكتسبوها من البطولات التى شاركوا فيها تجعلنى أعتقد أنهم لا يدركون الفارق بين مسابقة قوية للدورى فى أوروبا وكأس العالم".سكولاري دعا الجماهير البرازيلية لمساندة فريقها، وقال: "من لحظة إعلان التشكيلة أطلب من الجماهير بغض النظر عن اختلافها معي في وجهات النظر بشأن اختيار اسم بعينه أو استبعاد آخر من التشكيلة وهو أمر ديمقراطي وطبيعي أن تستقبل اللاعبين الـ23 بكل ترحاب وأن تتعامل معهم على أنهم كتيبة الدفاع عن ألوان البرازيل.

وأطلب من كل فرد في الصحافة والجهاز المعاون والاتحاد البرازيلي والجماهير العمل معا للسير في نفس الاتجاه من أجل الفوز بكأس العالم."ويعتبر استبعاد فيليبى لويس الظهير الأيسر لنادى أتلتيكو مدريد أبرز المفاجآت خاصة أنه جاء على حساب مارسيلو لاعب ريال مدريد المصاب منذ فترة وماكسويل لاعب باريس سان جيرمان صاحب الـ 32 عاما والذى لم يظهر بشكل جيد فى دورى أبطال أوروبا، ويقدم لويس أفضل مواسمه على الإطلاق مع فريقه ويعتبر من أهم الركائز الأساسية وكان نجم فريقه فى العديد من المباريات، فضلا عن قوة شخصيته فى الملعب التى مكنته من إيقاف أسماء كبيرة مثل ليونيل ميسى وجاريث بيل فى الدورى الإسبانى، كما ساعد فريقه بشكل كبير على الوصول لنهائى دورى أبطال أوروبا بجانب المنافسة على لقب الليجا الإسبانية حتى آخر نفس.

ومن أبرز المستبعدين أيضا قلب الدفاع ميراندا الذى يقدم أداء أكثر من رائع من أتلتيكو مدريد الإسبانى ويعتبر صخرة الدفاع التى تتحطم عليها أحلام المنافسين فى منطقة الجزاء، ويعد من أفضل لاعبى الموسم فى إسبانيا وصاحب مواقف دفاعية وهجومية حاسمة مكنت فريقه من الفوز على الريال فى ملعبه وعدم الخسارة معه إياباً فى الدورى، ووجود فريقه فى النهائى الأوروبى يؤكد قيمته كمدافع ممتاز، وخسارة مركزه جاءت لمصلحة إنريكى لاعب نابولى الذى لم يؤد بشكل مقنع فى الدورى الإيطالى، بل إنه شارك كظهير أيمن ولم يلعب بقلب الدفاع فى معظم مبارياته هذا الموسم.ورغم أن كوتينيو لاعب ليفربول يشارك بشكل أساسى فى تشكيلة بريندان رودجرز ويعتبر من أفضل لاعبى الريدز الذين ساعدوا فى عودة هيبة الفريق العريق هذا الموسم فى البريميرليج، وسجل خمسة أهداف فى الدورى الإنجليزى وصنع ثمانية، ويقدم موسما رائعا مع فريقه، رغم ذلك فإن سكولارى فضل عليه ويليان لاعب تشلسى، لكن الإحصاءات تعطى كوتينيو الأفضلية، فقد لعب نجم ليفربول هذا الموسم 28 مباراة كأساسى مقابل 18 لويليان فى الدورى الإنجليزى، إضافة إلى تفوقه عليه بتسجيله 5 أهداف وصناعة 7 وخلقه فرصتين للتسجيل فى كل مباراة مقابل 4 أهداف سجلها ويليان وصنع 2 مع تفوق للأخير بخلقه 2.6 فرصة فى المباراة الواحدة.ودخلت الشرطة الفيدرالية البرازيلية على الخط منتقدة على حسابها الخاص على موقع "تويتر" غياب كوتينيو عن القائمة، بتغريدة تقول: "المونديال بدأ اليوم، قائمة جيدة من "فيليباو"، لكن كان لا بد من استدعاء كوتينيو، الفتى يلعب بشكل جيد فى إنجلترا".

روبينيو مهاجم ميلان الإيطالى (92 مباراة دولية) يعانى تذبذبا فى المستوى هذا الموسم، ورغم ذلك فإن استبعاده جاء مفاجئا للبعض لمشاركته فى جميع المباريات الودية مع سكولارى بعدما دخل فى مقارنه مع اللاعب الشاب هرنانيس، وانتهت لمصلحة الأخير.

وقال روبينيو إنه تعرض لظلم كبير من جانب مدربه سكولارى، خاصة أنه تحدث معه فى فبراير الماضى ونقل له شعوره بالارتياح لمستواه الذى يقدمه فى ميلان.ورغم أن الفتى الارستقراطى كاكا (87 مباراة دولية ـ أفضل لاعب فى العالم عام 2007) قدم موسما جيدا مع الميلان رغم هبوط مستوى الروسونيرى هذا الموسم فإن استبعاده كان مفاجأة للكثيرين لأن أوسكار ونيمار وجوستافو لا يمتلك أى منهم خبرة كاكا فى مركز صناعة الألعاب.وكان رونالدينيو صاحب الـ33 عاما (97 مباراة دولية ـ حامل الكرة الذهبية فى 2005) مرشحا للانضمام للبرازيل بفضل الأداء المميز مع فريقه أتلتيكو مينيرو إلا أن هذا لم يكن كافيا لإقناع سكولارى.وهاجم رونالدينيو مديره الفنى سكولارى ووصفه بالمخادع بعد أن وعده على مدار عام كامل بالوجود فى المونديال وهو ما كان حافزا كبيرا لدى النجم الأسمر فى مبارياته مع مينيرو، واسترد الكثير من مستواه المعهود، ليجد فى النهاية خيبة الأمل فى قرار استبعاده من التشكيلة.وعبر بيليه أسطورة الكرة البرازيلية لصحيفة ماركا الإسبانية عن إحباطه من استبعاد "كاكا" من تشكيلة السامبا بعد أن استعاد مستواه المعهود بعد انضمامه للميلان، مشيرًا إلى خيبة أمله من فشل روبينيو فى تقديم ولو نصف العطاءات التى قدمها لسانتوس مع ميلان وأن مستواه المتذبذب كان سببًا مقنعًا لخروجه من خطة سكولارى.تشكيلات كأس العالم عادة ما تكون مثيرة للجدل، ولن يكون الحكم على صحة اختيارات مدرب قاطعاً إلا بعد رؤية نتائج المنتخب فى البطولة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق