الحرب الباردة بين زاهر وأبوريدة.. ولعت!
اشرف الشامى
12
125
الحرب الباردة بين زاهر وأبوريدة.. ولعت!
من جديد.. عاد صراع المصالح إلي عناوين الصحف والصفحات الرياضية.. من جديد.. عاد سمير زاهر إلي دائرة الضوضاء بقرار، وتجدد معه الصراع القديم بينه وبين هاني أبوريدة أيضا بقرار لكن الغريب أن يكون جوزيف بلاتر هو القاسم المشترك في الصراع هذه المرة.. والأغرب أن تكون قطر هي صاحبة إشارة البداية.. بداية فصل جديد في كتاب صراع أصحاب الجاه والمال والسلطة.. فصل في كتاب مراكز القوي في الكرة المصرية.. والتفاصيل نحكيها ونكتبها في السطور التالية:

لن يكون القرار المهم الذي سيعلنه سمير زاهر خلال الأيام المقبلة سوي بداية حقيقية لإعلان حالة الحرب الباردة بين الثنائي سمير زاهر وهاني أبوريدة.. القرار سيهز سطح الكرة المصرية بكل تأكيد وسيحظي بمناقشة سلبياته وإيجابياته وسيفتح الكثير من الملفات المغلقة بالشمع الأحمر داخل مؤسسة الكرة المصرية خلال ربع قرن تقريبا هي عمر الثنائي زاهر وأبوريدة مع الكرة المصرية.. القرار باختصار هو إعلان ترشح سمير زاهر علي منصب رئيس اتحاد الكرة المصري في أقرب انتخابات مقبلة.

زاهر سيؤكد أنه يتمني إعلان القرار رسميا عقب نهاية مدة السنوات الأربع للمجلس الحالي وأنه لا يتمني أن يعلنه قبل ذلك لكن إذا كان صدر قرار إجراء الانتخابات بعد رحيل المجلس الحالي برئاسة جمال علام قبل مدته القانونية لأي سبب كما يتردد فلا مفر من إعلان قرار خوض المنافسة علي منصب رئيس الجبلاية حتي إذا خاض هاني أبوريدة المنافسة.. سمير زاهر أكد لي أيضا أن قراره ليس له أي علاقة بهاني أبوريدة ولا بتصريحاته التي أعلنها قبل أيام والتي نفي فيها الأحاديث التي تم تداولها خلال الفترة الأخيرة في وسائل الإعلام، بقيامه بزيارة سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة الأسبق، للحصول علي إذن منه للترشح في انتخابات الجبلاية المقبلة.. أبوريدة كان قد أعلن أيضا أن زيارته لرئيس اتحاد الكرة الأسبق كانت للاطمئنان عليه، بعد تعرضه لأزمة صحيه مؤخراً، رافضاً الحديث عن دخوله انتخابات الجبلاية المقبلة، نظراً لأن هناك مجلس إدارة حالي لا يزال في منصبه.

ويبدو أن سمة علاقة ربما تكون مؤكدة بين قرار سمير زاهر بخوض الانتخابات وقرار رفض فكرته بشهر اتحاد جديد لكرة الصالات وليس الخماسية التابعة للجبلاية كما أوضح من قبل حيث اتفق خالد عبدالعزيز وهاني أبوريدة وجمال علام وحازم الهواري علي رفض طلب سمير زاهر ومحمد عبدالسلام رئيس نادي المقاصة بالموافقة علي شهر اتحاد الصالات.. أيضا عودة صراع مراكز القوي بالكرة المصرية له علاقة مباشرة بتهديد هاني أبوريدة كل فترة بقرار تجميد نشاط الكرة المصرية حال الموافقة علي حل اتحاد الكرة بقرار المحكمة والتي كانت هناك جلسة مخصصة لها أمس الثلاثاء.. هاني أبوريدة كان قد أعلن من شرم الشيخ ــ علي هامش بطولة العرب الوهمية للكرة الشاطئية تحت رعاية حازم الهواري تنظيما وتسويقا وخلافه ــ أعلن أنه في حالة صدور قرار بحل مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، من محكمة القضاء الإداري فسوف يتم تجميد النشاط الكروي في مصر من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، مؤكدا أن خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة، سيكون بين نارين، تنفيذ قرار الحل وإيقاف النشاط الرياضي، أو عدم تنفيذ قرار القضاء وأوضح أبوريدة أن هناك لوائح جديدة لابد من تعديلها مع عقد أول جمعية عمومية للاتحاد المصري، وما يهدد به أبوريدة كل فترة يستطيع بالفعل أن يفعله لما له من علاقات طيبة جدا وأسرية مع مجدي شمس الدين عضو لجنة الفيفا التي زارت القاهرة قبل أيام لتقصي الحقائق والتأكد من وجود تدخل حكومي أم لا، ولاسيما أن الدعوي القضائية المرفوعة من الثلاثي كرم كردي وماجدة الهلباوي وهرماس رضوان قد تحجز للحكم ما بين ساعة وأخري في ظل الحديث عن صدور حكم بحل مجلس الجبلاية بناء علي تقرير هيئة مفوضي الدولة الذي أوصي بحل المجلس، بعد ثبوت واقعة التزوير في الانتخابات الأخيرة التي أجريت يوم 11 أكتوبر 2011. وما خطط له أبوريدة نفذه شمس الدين خلال زيارته الأخيرة وكان واضحا من خلال تصريحاته والتي قال فيها: الفيفا أخطر مجلس الجبلاية بدعم ومساندة الاتحاد الحالي، خاصة أن المجلس جاء من خلال الجمعية العمومية التي لها فقط الحق في اختيار من يمثلها، مشيرا في تدخل غير مقبول إلي أنه لا يحق للقضاء الإداري حل مجلس إدارة اتحاد الكرة الحالي، وأنه في حالة حدوث ذلك سيفض الفيفا هذا القرار وسيساند المجلس الحالي لاستكمال دورته.

شمس الدين أعلن أيضا أنه كان مراقبا علي الانتخابات الأخيرة وتمت إعادة احتساب الأصوات بعد اعتراض أحد المرشحين حينئذ، وتم اعتماد النتيجة من قبل الفيفا، لافتا إلي أنه في حالة اعتراض أي مرشح علي النتيجة، فعليه اللجوء إلي لجنة التظلمات أو الاستئناف التابعة لاتحاد الكرة التي لها الحق في نظر مثل هذه الشكاوي وليس القضاء الإداري. وما قاله وفد الفيفا هو نفسه ما كان يريده أبوريدة فالرجل ــ وهذا حقه ــ يريد رئاسة الجبلاية بعد غسل يديه مما يحدث وكأنه بعيد عن التخطيط والتنفيذ وبما أنه يمتلك علاقات ولا أروع مع وزير الشباب فهناك محاولات لإقناع أصحاب الدعاوي القضائية بالتنازل، وهو ما رفضه الدكتور كرم كردي مؤكدا أنه لن يتنازل.. كرم قال ربما يلجأون إلي إعادة الفرز أو إعادة الانتخابات علي مقعد واحد بالعضوية، وعموما أنا مصر علي حقي ولن أتنازل وربما يكون الحل الثاني وهذا صعب هو إقناع جمال علام وشركاه بتقديم استقالة جماعية وذلك لأن هاني أبوريدة لا يريد الصدام مع الفيفا بتنفيذ الحكم القضائي لأن ذلك قد يأتي بسمير زاهر رئيسا لمجلس معين قد تكون مدته سنة وهو ما قد يمنح الأخير فرصة أفضل لخوض الانتخابات التي أعلن أبوريدها خوضها وإعلان القرار في التوقيت المناسب، وهذه النقطة جاءت بسيناريو ثالث هو دعوة ثلث الجمعية العمومية للانعقاد غير العادي لطرح الثقة في مجلس الإدارة حيث يحتاج ذلك لموافقة 80 عضوا فقط!

وتلك الحرب الباردة بين الطرفين دعت رئيس اتحاد الكرة الأسبق إلي التأكيد لسيف زاهر خلال برنامج البيت الكبير في تصريحات نارية للمرة الأولي: أن قطر حصلت علي تنظيم مونديال 2022 بالفلوس متهما أعضاء اللجنة التنفيذية بالفيفا وأحدهم هاني أبوريدة بالحصول علي الثمن ومن لم يقبض حصل علي أعمال هناك في قطر بالملايين.. تصريحات زاهر لم تلق قبولا لدي أبوريدة الذي قرر التعامل معها بالصمت وكأن الكلام علي أحد غيره ولم يكلف ماكينته الإعلامية بالرد أو التوضيح! وربما كانت تصريحات بلاتر التي أعقبت حلقة زاهر بيوم السبب في ذلك ودعت أبوريدة إلي التزام الصمت.. بلاتر أعلن في تصريحات هي الأخطر منذ إسناد مونديال 2022 لقطر: أن اختيار الدوحة لاستضافة مونديال 2022 كان "خطأ" وقال، "نعم.. بشكل مؤكد. وكان هذا نص رد بلاتر علي سؤال طرحه عليه صحفي من راديو ــ تلفزيون "آر تي إس" السويسري حول إذا كان اختيار قطر لاستضافة مونديال 2022 خطأ بسبب الحرارة المرتفعة في الإمارة الخليجية.

وأضاف بلاتر "تعلمون أن الكل يرتكبون أخطاء في حياتهم".. وربما تكون الأخطاء التي لم يتحدث عنها بلاتر هي ما أعلنه سمير زاهر حول تلقي أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا مقابلا وأعمالا واستثمارات في قطر لكي تنظم الدوحة المونديال وربما تكون تحمل أيضا أمر فتح الملفات المغلقة بالشمع الأحمر!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق