فضيحة وصراع في اتحاد الرماية
يحيى فوزى
12
125
فضيحة وصراع في اتحاد الرماية
عندما تتحدث المصالح ويعلو صوت الأنانية ترقص الأطماع علي جثة المبادئ وقيم الوطنية.. هذا هو حال الاتحاد المصري للرماية الذي تحول إلي ساحة للصراع في مباراة غير شريفة لن تسفر عن فائز ومهزوم.. لكن سينتهي هذا الصراع والكل مهزوم والخاسر الأكبر هو مصر وبكل أسف المباراة أو المعركة الدائرة تجري وقائعها تحت سمع وبصر وعلم المسئول الأول عن الرياضة في مصر المهندس خالد عبدالعزيز وزير الرياضة.. والمستشار خالد زين رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية:

يعود أصل الحكاية بعد أن أعرب رئيس الاتحادين المصري والأفريقي للرماية العميد حازم حسني عن رغبته في ترشيح نفسه نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للرماية الذي يشغله حاليا اللواء مدحت وهدان منذ 4 دورات أوليمبية مضت والذي رشحه الاتحاد الدولي مشرفا فنيا علي مسابقات الرماية في دورة الألعاب الأوليمبية المقبلة بالبرازيل.الصراع الدائر حاليا بين حازم حسني ومدحت وهدان شهد فصلا جديدا من فصول الفضيحة يوم الأحد الماضي أثناء اجتماع مجلس إدارة الاتحاد المصري.. عندما فوجئ مدحت وهدان أثناء حضوره إلي مقر الاتحاد بأن اسمه ليس موجودا علي طاولة الاجتماعات كما أن أوراق محضر الجلسة تخلو من اسمه أيضا، مشيرا إلي أنه بصفته نائبا لرئيس الاتحاد الدولي يحق له حضور اجتماعات الاتحاد المصري، وعندما تساءل عن هذا الأمر أخبره رئيس الاتحاد بأن مجلس إدارة الاتحاد اتخذ قرارا "بعدم حضورك اجتماعات الاتحاد المصري لتغيبك ثلاث مرات متتالية عن جلسات مجلس إدارة الاتحاد"، الأمر الذي زاد الاجتماع توترا.

وقال مدحت وهدان إنه بصفته الدولية كان في مهمات رسمية موكلة إليه من الاتحاد الدولي في هذه الفترة، وقدمت مذكرة إلي وزارة الدولة للرياضة تفيد بالأوراق أنني كنت في مهمة رسمية في الصين وتايلاند.وقال مدحت وهدان إنه انصرف يوم الأحد الماضي من اتحاد الرماية وتقدم بمذكرة علي الفور إلي اللجنة الأوليمبية المصرية يوضح فيها كل ما حدث خلال اجتماع مجلس إدارة الاتحاد المصري للرماية، كما تقدم بمذكرة أخري إلي المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة.

ويوجه وهدان الاتهامات إلي حازم حسني بأنه يسعي إلي إلغاء عضويته من مجلس إدارة الاتحاد المصري للرماية، كما يحاول أن يأخذ مكانه في الاتحاد الدولي للرماية ولا يريد أن يكتفي برئاسته للاتحادين المصري والأفريقي للرماية وبالتالي عضوية مجلس إدارة الاتحاد الدولي للرماية، ويوضح أنه هو الذي وقف بجوار حازم حسني أثناء انتخابات الاتحاد المصري وساعده كثيرا من خلال علاقاته المتميزة مع رؤساء الأندية في نجاحه في الانتخابات، وبدلا من رد الجميل يسعي إلي محاربتي وإبعادي من الاتحاد الدولي، وأشار إلي أن رئيس الاتحاد الأفريقي السابق لم تحدث بينهما أي خلاف علي مدار سنين طويلة حيث كانت مصر تشغل مقعدين في الاتحاد الدولي وهما عضوية مجلس الإدارة لرئيس الاتحاد الأفريقي وشغلت أنا نائبا لرئيس الاتحاد الدولي لمدة 4 دورات أوليمبية مضت، إلا أن رئيس الاتحاد المصري الحالي لديه علاقة مع أحد رؤساء الاتحادات العربية يسعي هذا الأخير إلي إبعادي عن منصبي من الاتحاد الدولي، لذلك سافر رئيس الاتحاد المصري إلي روسيا لمحاولة إقناع رئيس الاتحاد الروسي بعدم ترشيحي في الانتخابات المقبلة.

ومن جانبه أكد العميد حازم حسني في كلام مختصر.. ولم يرد أن يصرح بأكثر منه.. أنه ليس في خصومة مع اللواء مدحت وهدان، وأنه يكن له كل الود والاحترام، وأن هناك بعض الإجراءات القانونية التي سيتم التأكيد علي تنفيذها وفقا للقوانين واللوائح التي تنظمها وزارة الشباب والرياضة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق