خسائر سواريز المادية
12
125
خسائر سواريز المادية
بدأ مهاجم منتخب الأوروجواي ونادي ليفربول الإنجليزي يحصي الخسائر المادية التي سيتكبدها جراء إيقافه سبع مباريات دولية وعلي مدي أربعة أشهر بعد أن قام بعض مدافع إيطاليا جورجيو كيلليني خلال لقاء المنتخبين في المونديال. فقد قرر مكتب مراهنات يتخذ من جبل طارق مقرًا له وقف تعاونه مع سواريز بعد أن وقع عقدًا معه بعد الموسم الرائع الذي حققه المهاجم في صفوف ليفربول وتتويجه أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز وهدافًا له.

وقد وجدت شركة المراهنات "888 بوكر" نفسها مضطرة إلي فسخ العقد مع سواريز جراء ما بدر منه من سوء سلوك في كأس العالم المقامة حاليًا في البرازيل. وأصدرت الشركة بيانًا جاء فيه "تعاقدت شركة 888 مع سواريز علي إثر الموسم الرائع الذي قدمه في صفوف ليفربول حيث تم الاعتراف بإنجازاته في مختلف أنحاء العالم". وأضاف البيان "لكن للأسف، وبعد التصرف الذي بدر منه خلال مباراة الأوروجواي وإيطاليا قررت شركة 888 بوكر.. أن تنهي تعاقدها رسميًا مع لويس سواريز بمفعول فوري.

وتأتي خطوة هذه الشركة بعد أن سبقها صانع التجهيزات الرياضية الألماني "أديداس" الذي قرر وقف استخدام صور سواريز. وقالت متحدثة باسم الشركة لوكالة فرانس برس: "تدعم أديداس بشكل كامل قرار الاتحاد الدولي لا نقبل التصرف الأخير للويس سواريز ونذكره بالمعايير العالية التي نتوقعها من لاعبينا". وتابعت: "لا خطط لدينا لاستخدام سواريز في أي نشاط تسويقي في كأس العالم 2014". وأعلن "فيفا" إيقاف سواريز 9 مباريات و4 أشهر عن الأنشطة الكروية ومنعه من دخول الملاعب في هذه الفترة من غرامة 100 ألف فرنك سويسري.. بسبب قيامه بعض مدافع إيطاليا جورجيو كييلليني ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة للمونديال البرازيلي. وحرم سواريز بالتالي من المشاركة فيما تبقي من مباريات لمنتخب بلاده في المونديال الحالي.. ولن يعاود نشاطه الكروي في صفوف ناديه ليفربول إلا في أكتوبر المقبل. ويعني ذلك أيضًا بأن سواريز سيغيب عن كأس الأمم الأمريكية الجنوبية العام المقبل وبعض مباريات منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم المؤهلة إلي مونديال 2018 في روسيا.

وهذه أقسي عقوبة يفرضها الاتحاد الدولي علي لاعب مشارك في تاريخ نهائيات كأس العالم.. أما أقسي عقوبة سابقة فكانت من نصيب مدافع إيطاليا ماورو تاسوتي الذي قام بتوجيه كوع إلي لاعب منتخب إسبانيا لويس انريكه عندما أبعد ثماني مباريات في كأس العالم في الولايات المتحدة عام 1994. وقال رئيس اللجنة التأديبية كلاوديو سولسير "لا يمكن التسامح إزاء تصرف مشابه في كرة القدم وتحديدًا في بطولة بحجم كأس العالم عندما يكون ملايين يشاهدون نجومها وأحداثها". وأضاف "قررت اللجنة التأديبية بأن اللاعب خرق البند 48 من قوانين الفيفا (الفقرة الأولي) والبند رقم 57 من قانون فيفا التأديبي (القيام بحركة غير رياضية تجاه لاعب منافس).. وبالتالي قررت وقف اللاعب تسع مباريات. وعلي إثر القرار اعتبرت وزيرة الرياضة في الأوروجواي أن العقوبة بحق سواريز "غير متجانسة" وقالت ليليام كيشيشيان في "تغريدة علي تويتر": "هذه العقوبة غير المتجانسة تؤلمنا".

وأضافت الوزيرة أنها ستلتقي الرئيس خوسيه موخيكا لمناقشة متابعة قرار الاتحاد الدولي ضد سواريز.

وأشار رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم ويلمار فالديز أيضًا إلي أنه لا "وجود لأدلة كافية" لمعاقبة سواريز.. مضيفًا لقناة الأوروجواي العاشرة "نعتقد بأن لا وجود لأدلة كافية لفرض عقوبة علي لويس سواريز يجب أن تكون واضحين.. استنادًا إلي "شريط الفيديو الذي أعطانا إياه الفيفا نعتقد بأن الأمر ليس واضحًا".. وقرر الاتحاد الأوروجوياني استئناف قرار العقوبة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق