خناقة وراء احتراف ربيعة في البرتغال
محسن لملوم
12
125
خناقة وراء احتراف ربيعة في البرتغال
رامي ربيعة.. ظالم أم مظلوم؟! ما حقيقة احترافه في سبورتنج لشبونة؟! هل يدعي اللاعب الإصابة لإجبار ناديه علي بيعه أم يتعنت الأهلي ويبالغ في طلباته المادية للاحتفاظ به؟ وهل وصلت قصته للنهاية وسيظهر في الدوري البرتغالي في الموسم الجديد وستفشل خطة الوكلاء في ضمه بأقل سعر؟!

مشكلة اللاعب رامي تتلخص في أن النادي البرتغالي أرسل فاكس إلي النادي الأهلي يطلب فيه شراء لاعبه رامي ربيعة مقابل 350 ألف يورو، وهو ما رفضه الأهلي جملة وتفصيلاً، وعقّب عليه علاء عبدالصادق المشرف العام علي كرة القدم بالفريق قائلاً إن هذا العرض لا يليق لا بالنادي الأهلي، ولا بأحد لاعبيه خصوصًا أن ربيعة لاعب دولي في منتخب مصر،

وبالتالي كان من المتوقع رفض العرض في وقته، وبعد فترة أرسل النادي البرتغالي العرض مرة أخري ولكن بعد زيادته إلي 550 ألف يورو، وهو ما قابله أيضًا علاء عبدالصادق بالرفض، بل وأبلغ مسئولي الفريق البرتغالي بأن المبلغ المطلوب لبيع ربيعة هو مليون ونصف المليون يورو، وهو الأمر الذي اعتبره مسئولو لشبونة مبالغًا فيه إلي حد كبير من وجهة نظرهم، واعتبروا أن مسئولي الأهلي لا يريدون بيع اللاعب ولا يجيدون مبدأ التفاوض، وأنهم كانوا يتوقعون ردًا أفضل من الذي وصل إليهم، وفي الوقت نفسه رفض المدير الفني الجديد للأهلي جاريدو فكرة التنازل عن ربيعة، وتعتبر حجته منطقية إلي حد كبير، حيث إن الفريق استغني عن ستة لاعبين عقب نهاية الموسم بالإضافة إلي اعتزال وائل جمعة.

وأيضًا تعرض محمد نجيب للإصابة في آخر مباريات الأهلي بالدوري أمام فريق سموحة، وهو ما جعل الجهاز الفني يتمسك بربيعة من أجل البطولة الأفريقية التي خسر الأهلي فيها عددًا كبيرًا من اللاعبين المقيدين في قائمتها، لدرجة أن الأهلي استعان بأحد اللاعبين الناشئين وهو عمرو أشرف، لكنه لم يُقنع المدرب بقدرته علي سد فراغ غياب بقية اللاعبين، وفي المقابل كان ربيعة يضغط علي إدارة الأهلي بكل ما أوتي من قوة، لأجل السماح له بالرحيل وتحقيق حلمه بالاحتراف الأوروبي، ويدعمه في الوقت نفسه كلمات مانويل جوزيه مدرب الأهلي الأسبق لمسئولي الفريق البرتغالي، حيث أثني جوزيه كثيرًا علي قدراته خاصة مع سنه الصغيرة، وهو ما جعل اللاعب يتمسك بشكل أكبر بالفرصة، وأمام ذلك حضر إلي الأهلي مندوب من النادي البرتغالي يدعي جواو، وجلس مع مسئولي الأهلي، وقدم لهم عرضًا وصل إلي 650 ألف يورو،

وأكد لهم أن العرض غير قابل للزيادة، وطالب المندوب اللاعب نفسه بالتدخل لدي فريقه لحل الأزمة وبالفعل توجه اللاعب وبصحبته والده الدكتور هشام ربيعة إلي النادي، وجمعته جلسة مع علاء عبدالصادق، لكن الأمر بهما وصل إلي طريق مسدود، بعد أن أصر كل طرف علي موقفه، وتعالت الأصوات فيما بينهما وانتهي الأمر بأن والد رامي أبلغ عبدالصادق بأنه سيعرف كيف ينهي الموقف لمصلحة ابنه، تطور الأمر بعد ذلك عندما لجأ اللاعب إلي حل يمكنه به الرحيل من الأهلي عن طريق شراء المدة المتبقية في عقده ومدتها موسم واحد، ووقتها يكون عقده حرًا تمامًا ويمكنه الرحيل في أي وقت، بدأت خطط الأهلي تتجه إلي طرق أخري حيث قام محمود طاهر رئيس النادي بتولي الأمر بنفسه،

وبالفعل قام بالاتصال برامي ربيعة وأبلغه بأنه سينهي الأمر في أقرب وقت بما يليق به وباسم النادي الأهلي، ولكي يرحل اللاعب عن الأهلي بطريقة أفضل مما يفكر فيها اللاعب نفسه، كما تدخل أيضًا في الأمر طاهر الشيخ عضو مجلس الإدارة وأكد نفس ما قاله محمود طاهر، وخلال الأيام الماضية رفع النادي البرتغالي قيمة العرض إلي 750 ألف يورو، وهو ما وافق عليه الأهلي ولكن تتبقي مشكلة وحيدة تتمثل في رغبة الأهلي في الحصول علي نسبة 15% من قيمة بيع اللاعب إلي أي نادٍ آخر من سبورتنج لشبونة، بينما عرض الفريق البرتغالي نسبة 10% فقط،

وهو الأمر الذي مازال مثار تفاوض بين الطرفين، بينما يستعد اللاعب بالفعل للرحيل إلي البرتغال بعدما أرسل صورة جواز سفره إليهم عبر الواتس آب، وهم في انتظاره لبدء فترة الإعداد، بينما يرغب الأهلي في أن يخوض اللاعب مباراة نكانا رد ديفلز الزامبي في الجولة الخامسة بدور المجموعات بالكونفدرالية الأسبوع وقبل في زامبيا قبل الرحيل، وهي المباراة التي قد تحدد نتيجتها تأهل الأهلي رسميًا إلي الدور نصف النهائي للبطولة.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق