الكالتشيو الإيطالي دوري المسنين والعواجيز!
سيد هنداوى
12
125
الكالتشيو الإيطالي دوري المسنين والعواجيز!
سيظل الدوري الإيطالي محط الأنظار حتي وإن فقد بريقه بتراجعه ثلاث خطوات أمام الليجا الإسباني والبريميرليج البريطاني والبوندسليجا الألماني.. وسيبقي مدرسة خاصة تتميز عن الدوريات الأوروبية بدفاعاتها الحصينة ومذاقها المميز الذي يختلف شكلا ولونا وطعما عن كل مباريات الدوريات في القارة العجوز.

الكالتشيو هذا الموسم سوف يشهد منافسة شرسة علي اللقب بين أندية القمة التي سعت إلي تدعيم صفوفها قدر الإمكان وفقا لاحتياجاتها الضرورية والملحة وليس نوعا من الترف كما كان يحدث في الماضي بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها إيطاليا والتي أثرت دون شك علي كل الأندية.. ولذلك لم يكن مستغربا أن تخترق الأندية الإيطالية سوق الانتقالات الصيفي وتلجأ إلي تدعيم صفوفها بعواجيز القارة ممن اقتربوا من خط النهاية وتعليق أحذيتهم علي الحائط وإعلان الاعتزال، وكذلك ممن لم يجدوا فرصة في دوري آخر أكثر قوة وشراسة في إسبانيا أو إنجلترا أو ألمانيا أو حتي فرنسا.. ورغم أن الكالتشيو تميز عن غيره بقوة دفاعاته كما سبق وذكرنا فإن أنديته اتجهت إلي عواجيز هذا المركز لتدعم صفوفها لسببين: الأول الاستفادة من خبراتهم قدر الإمكان، والآخر عدم اللجوء إلي فتح الخزائن لكون مثل هذه الصفقات لن تكلف النادي الكثير، ومعظمها قد يكون دون مقابل عند التعاقد.. ويأتي الظهير ماركيز البالغ من العمر 35 سنة علي رأس المدافعين "العواجيز" الذين وصلوا إلي الكالتشيو هذا الصيف، والذي انتقل مجانا من ليون المكسيكي إلي هيلاس فيرونا.

وأضاف نادي يوفنتوس إلي قائمته الظهير الأيسر الفرنسي باتريس إيفرا صاحب الـ33 عاما قادما من مان يونايتد الإنجليزي بمليون ونصف المليون يورو في صفقة هدفها الاستفادة من خبرة اللاعب الفرنسي الكبيرة في الملاعب لسد العجز الذي تعانيه السيدة العجوز في هذا المركز.. وفي روما تعاقد الفريق مع الظهير الأيسر الإنجليزي أشلي كول البالغ من العمر 33 عاما أيضا بغرض الاستفادة من خبراته الأوروبية مع عودة الجيلاروسو إلي دوري أبطال أوروبا، وهي صفقة مجانية أيضا بعد انتهاء عقد اللاعب مع تشلسي.. ودعم إنترميلان خط دفاعاته باللاعب الصربي نيمانيا فيديتش صاحب الـ32 عاما دون مقابل مادي بعد انتهاء عقده مع مانشستر يونايتد، فيما وقع الجار إيه سي ميلان مع المدافع البرازيلي أليكس الذي يصل عمره إلي 32 سنة أيضا بعد انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان الفرنسي. وبحسبة بسيطة لم تكلف الصفقات الخمس خزائن الأندية الإيطالية سوي مليون ونصف المليون سعر إيفرا وهو المبلغ الذي سيسدده يوفنتوس علي عامين، فيما سيضيف هؤلاء اللاعبون إلي الدوري الإيطالي الكثير فنيا خصوصا مع خبراتهم الكبري في أوروبا حيث يصل مجموع البطولات التي حصل عليها الخماسي السابق إلي 83 بطولة محلية أو أوروبية. وتعكس هذه الصفقات واقعا مريرا وحقيقة مؤلمة حيث باتت أندية القمة الإيطالية مأوي للمسنين بعد أن كانت حلماً جميلا لكل نجوم اللعبة في كل أرجاء المعمورة، ولم تعد تجذب سوي اللاعبين أصحاب العقود المنتهية وغير المطلوبين بقوة في الدوريات الأوروبية الأخري أو بعض اللاعبين الشباب الذين يبحثون عن فرصة للتألق ثم الرحيل عن الكالتشيو بعد ذلك لأحد الدوريات الكبري.. والدليل علي ذلك أن فريقا بحجم ميلان بطل دوري أبطال أوروبا لسبع مرات لم يستطع أن يجذب إليه سوي البرازيلي أليكس الذي انتهي عقده مع باريس سان جيرمان، ولم يعرض عليه الأخير التجديد وفضل ضم البرازيلي ديفيد لويز مدافع تشلسي، والفرنسي مينيز والذي انتهي عقده مع النادي الفرنسي ذاته وفضل الرحيل في ظل ابتعاده التام عن المشاركة مع ناديه وهو الأمر الذي تسبب في خروجه من قائمة فرنسا التي شاركت في المونديال الأخير.. كما ضم ميلان الحارس الإسباني المتألق دييجو لوبيز من ريال مدريد، وضم كذلك اللاعب الكولومبي الدولي بابلو أرميرو البالغ من العمر 27 سنة، الذي سيلعب معارا في صفوفه حتي 30 يونيو 2015 بعد أن قضي جزءا من الموسم الماضي معارا أيضا لصفوف وستهام من ناديه الأصلي نابولي الذي اشتري حقوقه من أودينيزي.

واعتاد ميلان خلال السنوات الأخيرة أن يتعاقد مع لاعبين مستغلا الظروف التي تدور حولهم من أجل دفع أقل تكلفة ممكنة.. وعلي مدار السنوات الأخيرة كان ميلان يعتمد علي افتعال المشكلات أو استغلالها أو تضخيمها من أجل الحصول علي اللاعبين، وفي أحيان أخري التعاقد مع أي لاعب "حر" من الممكن أن يمثل أي إضافة للفريق أو يمكن بيعه بمبلغ مناسب فيما بعد.. واتضحت ملامح سياسة الفريق الإيطالي بشدة خلال الصيف الحالي ولم يحاول التعديل من سياسته برغم حاجته الشديدة إلي ضم نجوم لانتشاله من الضياع الذي عاني منه في الموسم الماضي وعدم المشاركة في أية بطولة أوروبية هذا الموسم.

وقرر ميلان أن يبقي دون نفقات كبيرة وتعاقد مع عادل رامي مقابل 4 ملايين يورو، وضم 4 لاعبين آخرين بدون مقابل مادي ومن بينهم أليكس وجيريمي مينيز لاعبا باريس سان جيرمان.. وفي المقابل استغني عن لاعبه ماريو بالوتيللي إلي ليفربول الإنجليزي بعدما وافق علي العرض الذي تقدم به الليفر لضم اللاعب مقابل 16 مليون جنيه إسترليني، وسيتقاضي المهاجم الإيطالي 125 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع.. ويعد بالوتيللي قوة ضاربة في خط الهجوم وسوف يتأثر بغيابه ميلان دون شك حيث سبق وسجل بالوتيللي 30 هدفاً بقميص الروسونيري في 54 مباراة، وهو نفس عدد الأهداف التي سجلها مع فريقه السابق مان سيتي بالدوري الإنجليزي ولكن في 84 مباراة. ويبدو أن الميلان لا ينوي إضاعة هذا المبلغ في عقد صفقة جديدة أو بديلة بدليل انسحابه من صفقة المهاجم أليسو تشيرشي بسبب ارتفاع المقابل المادي المطلوب من نادي تورينو للتخلي عن اللاعب بعدما حدد الأخير مبلغ 20 مليون يورو ثمنا لمهاجمه صاحب الـ27 عاما وهو ما حاول ميلان تخفيضه من أجل إتمام التعاقد ولكن رئيس تورينو أوربان كايرو صمم علي السعر المحدد لينسحب ميلان من المفاوضات، كما سيكون ميلان مضطرا إلي التخلي عن فكرة التعاقد مع واحد من الثنائي دوجلاس كوستا لاعب شختار دونتسك ولافيتزي لاعب باريس سان جيرمان بسبب المقابل المادي أيضا وعدم وجود رغبه من إدارة الناديين لخفض أسعار لاعبيها في ظل عدم رغبة ميلان دفع الكثير لتدعيم الفريق هذا الصيف، وقد يتجه ميلان إلي جوران بانديف مهاجم نابولي غير المرغوب بوجوده في النادي خصوصا أن اللاعب صاحب الـ31 عاما سيكون متاحا بسعر مخفض جدا إذ لم يتم قيده في قائمة نابولي لدوري أبطال أوروبا ولم يشركه المدرب بينيتز في المباريات الإعداد الودية في إشارة إلي عدم الرغبة في وجود اللاعب بالفريق الموسم الجديد. وبالنسبة للجار اللدود إنترميلان بعد موسم ليس بالكبير تحت قيادة المدرب والتر ماتزاري وحصول الفريق علي المركز الخامس وابتعاده عن دوري الأبطال وتقاعد الأسطورة زانيتي.. فإنه سعي لمواصلة بناء فريق شاب وقوي يستطيع أن ينافس بقوه علي لقب الدوري.. فضم المدافع الصربي فيديتش والذي انتهي عقده مع مانشستر يونايتد الإنجليزي وأصبح لا مكان له في الأولدترافورد في ظل رغبة مسئولي النادي الإنجليزي في تجديد دماء الفريق وصنع فريق شاب قوي بعد انتكاسة الموسم الماضي واحتلاله المركز السابع وفشله في التأهل الأوروبي.. وتعاقد كذلك مع المهاجم أوسفالدو لتقوية خط الهجوم مع وجود المهاجمين إيكاردي وبالاسيو.. وأنهي الإنتر صفقة يراها الأفضل له هذا الموسم حيث ضم يان مفيلا لاعب وسط منتخب فرنسا من روبن كازان الروسي.

ولم يكشف النادي عن تفاصيل الصفقة إلا أنه من المرجح أن يكون اللاعب البالغ من العمر 24 عاما قد انضم في صفقة إعارة لمدة عام، مع وجود خيار لدي إنتر لضمه بشكل نهائي في نهاية الموسم.. وفي نهاية الشهر الماضي أنهي مفيلا 16 شهرا من الإيقاف عن اللعب مع منتخب فرنسا، بعد أمضي سهرة بدون تصريح أثناء مشاركته مع منتخب فرنسا تحت 21 عاما في مهمة دولية.. وقد خاض مفيلا 19 مباراة في الدوري الروسي مع روبن كازان الموسم الماضي، وأنهي كازان الموسم في المركز التاسع. أما يوفنتوس بطل الدوري المواسم الثلاثة الماضية والفريق الأكثر استقراراً في إيطاليا علي جميع الأصعدة (الفنية والإدارية والاقتصادية) والذي رحل مدربه كونتي بعد يومين من بداية معسكر الإعداد لأسباب تتعلق علي الأرجح بسياسة الشراء في السوق الكروية فإنه يعيش في حالة من التحول الرهيب بحثا عن اللاعب الأرخص دون النظر للإضافة الفنية فوصول لويزاو إلي تورينو وانضمامه لقائمة أليجري الموسم المقبل سيعني احتمالية أن يحمل دفاع يوفنتوس الموسم المقبل إيفرا 34 سنة وكيليني 30 سنة ولويزاو 33 سنة وبارزالي 33 سنة وليخشتاينر 30 سنة، وهنا يتحول خط دفاع يوفنتوس إلي سيدة عجوز بحق.. وسيكون الخاسر الوحيد هنا ليس يوفنتوس فخزائنه لن تتأثر بالتعاقدات الهزيلة والمجانية ولا إمكانية فوزه بالدوري الإيطالي الذي يبدو يوفنتوس قادرا علي حسمه بأقل الإمكانات وسط منافسين يأكلون أنفسهم بأنفسهم ولكن الخاسر هي الجماهير التي تسعي لرؤية فريقها الأفضل في العالم وسط تحرك إدارة لو سعت إلي هدم النادي فلن تقوم بما تفعله في الوقت الحالي.. كما أن وصول قلب دفاع جديد في ظل وجود بارزالي وكيليني وبونوتشي وأوجوبونا وكاسيراس يعني تحركا عشوائيا في سوق الانتقالات في ظل وجود إيفرا فقط علي الجهة اليسري وليخشتاينر وحيدا في مركز الظهير الأيمن أي أن يوفنتوس لديه لاعبان أو ثلاثة في كل المراكز إلا مركزي ظهيري الجنب فغياب أحدهما يعني إجبار المدرب علي تغيير مراكز بعض اللاعبين مما يسبب للفريق خسارة فنية كبيرة وسط وقوف إدارة التعاقدات كالمتفرج علي العيوب والنواقص الواضحة للجميع في قائمة السيدة العجوز. ويبدو أن إدارة يوفنتوس ومديرها الرياضي ماروتا لا يرون غير اللاعب البرتغالي ناني لتدعيم هذا المركز.

وطوال مفاوضات النادي الإيطالي مع ناني لم تصل الأمور إلي النهاية حتي إن ناني كان يجدد عقده في النهاية مع الشياطين الحمر "مان يونايتد" ويعود يوفنتوس بعدها إلي المفاوضات أيضا خلال الموسمين الماضيين.. وسئمت جماهير البيانكونيري من إدارة فريقها لكون التفاوض مع هذا اللاعب أصبح مملا والأخبار صارت مكررة ولا جديد فلا وصل جناح إلي البيانكونيري ولا رحل ناني حتي عن الأولدترافورد.. ويبدو غريبا إصرار مسئولي يوفنتوس علي ناني ووضعه دائما علي رأس قائمة أولويات الفريق لأن تمسك فريقه مانشستر يونايتد به يجعل الفشل حليفا للصفقة.. والغريب أن اليوفي ليس في حاجة ملحة إلي جناح لأن الخط الأمامي للفريق يضم الأرجنتيني كارلوس تيفيز والإسباني فيرناندو لورينتي والإسباني موراتا إضافة لكومانو جيوفينكو وبيريرا وكذلك اللاعب الشاب كينجسلي كومان لاعب وسط باريس سان جيرمان والذي انتهي عقده مع النادي الفرنسي ويحلم بالسير علي خطي مواطنه بوجبا الذي انضم لليوفنتوس قبل عامين في صفقة انتقال حر من مانشستر يونايتد وأصبح أحد أبرز لاعبي الوسط في العالم بأسره.. وهم قادرون علي قيادة هجوم الفريق هذا الموسم بدون إضافات وبدون أجنحة ودون الحاجة لناني تحديدا.. كما ارتبط يوفنتوس في الأيام الأخيرة بمهاجم مانشستر يونايتد وزميل ناني في الفريق خافيير هيرنانديز وتبدو الصفقة موفقة إلي حد ما في حال إتمامها ولكنها ستسبب تخمة هجومية في البيانكونيري مقابل نقص في المراكز الأخري. وبالنسبة لروما وصيف الموسم الماضي فإنه يعاني من وجود عجز في ميزانية الموسم الجديد يصل إلي 15 مليون يورو بعدما قام بالتعاقد مع سبعة لاعبين هذا الصيف ودفع إجمالا 38 مليون يورو.. ويأتي ارتفاع رواتب اللاعبين بـ10 ملايين يورو كسبب رئيسي لهذا العجز الكبير في ميزانية الموسم المقبل ليضع إدارة الفريق أمام موقف لا تحسد عليه.. وسيكون أمام جيمس بالوتا رئيس النادي حلان لا ثالث لهما للخروج من تلك الأزمة التي تواجه الفريق والتي قد تعرقل مشاركته في البطولات الأوروبية مستقبلا لما قد تسببه من مشكلات خصوصا مع السياسة المالية الجديدة للاتحاد الأوروبي: الأول هو التخلص من بعض لاعبيه لجني بعض الأموال وإنعاش خزينة الجيلاروسو وتعديل الميزان المالي للفريق وهو الحل الأسرع والأضمن لتعديل الميزانية.. أما الحل الثاني فسيكون بتأجيل التصحيح والانتظار إلي العام المقبل والميزانية الجديدة علي أمل أن تغطي مكاسب الموسم المقبل هذا العجز.. وبرغم هذه الظروف القاسية التي قد تؤثر بشكل أو آخر في مسيرة الفريق فإن نادي العاصمة أبرم عدة صفقات مزجت ما بين الشباب والخبرة علي أمل أن يحقق وصيف الموسم الماضي اللقب الغائب عن الفريق منذ موسم 2001.

وسيلعب إلي جوار الفرنسي روي جارسيا الذي تألق في موسمه الأول بالدوري الإيطالي يأتي اللاعب إيتوربي الأرجنتيني صاحب الـ21 عاما القادم من فيرونا بـ30 مليون يورو والذي قدم موسما كبيرا مع فريقه وكان محط كثير من الأنظار خصوصا من المنافس اليوفنتوس وكذلك اللاعب المالي سيدو كيتا في صفقة انتقال حر بعد انتهاء عقده مع فالنسيا الإسباني وأشلي كول وإيمانويلسون علاوة علي أستوري القادم من كالياري والذي يراه البعض قوة كبيرة في خط الدفاع بالإضافة لوجود أفضل مدافع في الدوري الإيطالي الموسم الماضي مهدي بن عطية. أما نابولي بطل كأس إيطاليا للمرة الخامسة وأول الألقاب مع مدربه الإسباني رفائيل بنيتيز وصاحب المركز الثالث بين فرق الدوري في الموسم الماضي فقد ضم الإسباني ميتشو مهاجم سوانزي سيتي علي سبيل الإعارة مع وجود أحقية للنادي الإيطالي في ضمه بصورة نهائية الصيف المقبل، وهي صفقة يراها جيدة يأمل من خلالها في تدعيم صفوف الفريق لاستمرار نجاحاته والمنافسة القوية علي الدوري والدفاع عن لقب الكأس.. وتعاقد كذلك مع لاعب الوسط الهولندي الدولي يوناتان دي جوشمان لاعب فياريال الإسباني، والذي أمضي الموسمين الماضيين معارا في صفوف سوانزي سيتي الويلزي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز للعبة.. وشارك دي جوشمان 26 عاما المولود في كندا لأب فلبيني وأم جامايكية، في ثلاث مباريات مع منتخب هولندا في نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، حيث احتل منتخب بلاده المركز الثالث. ويدخل فريق فيورنتينا إلي حلبة الصراع دون مهاجمه جوسيبي روسي الذي أصيب مرة جديدة في ركبته اليمني مما سيحرمه من مشاركة فريقه في بداية الدوري، وهي الإصابة نفسها التي مني بها في أواخر الموسم الماضي والتي استبعده بسببها تشيزاري برانديللي المدير الفني الإيطالي السابق للآزوري عن تشكيل المنتخب بمونديال البرازيل 2014.. واستعار فيورنتينا لاعب الوسط الألماني الدولي ماركو مارين من تشلسي حتي نهاية الموسم، وكان مارين البالغ من العمر 25 عاما والمولود في صربيا أمضي الموسم الماضي معاراً مع إشبيلية الإسباني وسينضم إلي النادي الإيطالي قبل مباراته الأولي في الموسم الجديد للدوري أمام روما في 30 أغسطس الجاري.. وكان مارين الذي لعب 16 مباراة دولية مع المنتخب الألماني انضم إلي تشلسي في 2012 وشارك في 16 مباراة خلال موسمه الأول مع النادي اللندني.. وسوف يلعب مارين مع مواطنه ماريو جوميز الذي غاب عن كأس العالم بداعي الإصابة، كما أن انضمام مارين لفيورنتينا يعد تلميحاً واضحاً علي قرب خروج اللاعب الكولومبي كوادرادو صوب مانشستر يونايتد أو برشلونة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق