في أزمة برزنتيشن والجبلاية التوجيهات أسكتت مرتضي منصور
عماد محجوب
12
125
في أزمة برزنتيشن والجبلاية التوجيهات أسكتت مرتضي منصور
بعيدا عن نتيجة مباراة كأس السوبر المصري.. وبغض النظر عن الفائز والخاسر.. ولكي تنتصر الرياضة المصرية وتستقر أجواؤها فلابد أولا من نزع أسباب الانفلات عبر الفضائيات والتلويح بالاتهامات علي الكيف وحسب الحالة وبسرعة البرق وفي لحظات بهدف الترويع والتخويف والإخضاع لأهواء "برزنتيشن" والقائمين عليها ثم محاصرة الجبلاية بـ13 ناديا يتقدمهم مرتضي منصور وبلاغات ضد محمود طاهر ثم ماجد سامي ومحمد الأمين للتفتيش في مصادر الثروة.. فماذا عن محمد كامل؟!

.. فيما يشبه لعبة الثلاث ورقات تمت الصفقة يوم السبت في الجبلاية وكان مقررا لها 12 ظهرا وامتدت للثالثة عصرا وتقدم التليفزيون المصري بعرض 550 ألفا للمباراة ولم يعلق الرباعي محمود الشامي وإيهاب لهيطة وخالد لطيف وسيف زاهر، ودارت همهمات حول محضر الجلسة وغياب الشركة الراعية التي ظهرت في الساعة الرابعة وخمس وأربعين دقيقة بعرض. وتكشف تصريحات الشامي أنه طالبها بزيادة عرضها والذي دار حول 750 ألفا إلي مليون و550 ألفا..

ومن هنا تتضح العلاقة الخفية (مع كل الاحترام للشامي ورفاقه) إلا أنه لم يطلب من التليفزيون المصري أن يرفع قيمة العرض في ممارسة أو مزايدة (الله أعلم).. فماذا بعد؟

.. جمع الـ13 ناديا باتحاد الكرة صباح الأحد الماضي للدفاع عن "برزنتيشن" والتهديد بالانسحاب من المسابقة يكشف عن توحش صراع المال وأن اليومية كانت كبيرة جدا حتي صدرت توجيهات رفيعة المستوي بإنهاء العبث ولأن المزايدة التي رست علي الشركة ملعوب فيها من حيث التوقيت وتكافؤ الفرص أي أنها موجهة بالمخالفة للقوانين والقواعد، ورد الحقوق إلي التليفزيون المصري يكسر شوكة "برزنتيشن" ويقلم أظافر رجالها خاصة إذا ما تم بث المباراة علي كل القنوات بما فيها إم.بي.سي والحياة، والسي.بي.سي وغيرها ويتم تسديد القيمة للتليفزيون المصري الذي يدفع للاتحاد 50 ألفا أكثر من العرض الذي تلقاه، مدحت شلبي كان يمني النفس ويبشر قناته وجمهوره بأنه معلق المباراة حصريًا.. وأحمد شوبير يرد عليه "علي جثتي"

واستصرخ المسئولين للتدخل لأن حقوق مصر ليست رخيصة لتباع سرا وفي غفلة. .. التوجيهات بدت في خطاب عصام الأمير مساء السبت وبعد المزايدة مباشرة بعدم الاعتراف بـ"برزنتيشن" أو الاعتداد بحقها في بث المباراة حصريًا ومعها الأرضي لماسبيرو، وأعلن في خطاب لاتحاد الكرة أن المباراة من خلاله لكل القنوات..

ومن جانبها اتهمت "برزنتيشن" عصام الأمير عبر المواقع بالحصول علي رشوة 30 مليون جنيه من غرفة صناعة الإعلام التي يترأسها محمد الأمين وفي اليوم التالي قاد مرتضي مجموعة الـ13 إلي الجبلاية في وقفة احتجاجية والتهديد بإبلاغ النائب العام والأموال العامة ضد مليارات الأمين ومصدر ثراء ماجد سامي والأراضي التي حصل عليها وحولها إلي أندية استثمارية وقبلها بلاغ ضد محمود طاهر رئيس الأهلي وأعلن سحبه قبل أن يقدمه..

كل هذا من أجل عيون "برزنتيشن" فماذا عن مصدر الإنفاق المشبوه الذي تقوم به الشركة والملايين الحاضرة؟! والأغرب هو لماذا أسرع جمال علام إلي التحريض والدفاع عن الشركة وهو يعلن خطاب التليفزيون مع مدحت شلبي ويضع خطاب الترسية علي موقعه بتوقيعات الشامي وأصحابه للزعم بأن كل شيء تمام والأمر انتهي للشركة وأرسل خطابا للأهلي يوجهه إلي سرعة التنسيق مع "برزنتيشن" فمنذ متي يتم مثل هذا الإجراء المثير للسخرية؟!

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق