المصري الابتعاد عن الدوامة
نصر قنديل
12
125
في محاولة لتلافي أخطاء الموسم الماضي بدأ المصري استعداداته للموسم الجديد مبكرًا.. وأقام الجهاز الفني بقيادة طارق يحيي 3 معسكرات للفريق ببورسعيد والإسماعيلية والإسكندرية.. ولعب المصري أكثر من 10 مباريات ودية حقق فيها الانتصارات علي فرق القسمين الثاني والثالث، فيما تعادل في معظم المباريات التي لعبها مع فرق القسم الأول..

ولم يفز إلا في مباراة واحدة.. ولم يكن طارق يحيي مشغولاً بتحقيق نتائج إيجابية في المباريات الودية بقدر ما كان مشغولاً بتجريب أكبر عدد من اللاعبين للوصول إلي التوليفة المناسبة قبل انطلاق المسابقة.. ويعلم طارق يحيي جيدًا أن بقاءه مع الفريق واستمراره مرهون بضربة البداية فإذا كانت قوية ونجح المصري في الأسابيع الأولي في تحقيق نتائج إيجابية سيدعم ذلك من موقف الجهاز الفني أمام الجماهير المتعصبة لفريقها ومجلس الإدارة..

وإذا حدث العكس وجاءت النتائج مخيبة للآمال فسيجد طارق يحيي نفسه في مرمي انتقادات الجماهير التي من الممكن أن يرضخ لها مجلس الإدارة ويعمل علي الإطاحة بالجهاز الفني.. ولا شك أنها معادلة صعبة في ناد اعتادت جماهيره أن تكون في قلب الأحداث ولا تصبر علي المدرب طويلاً.. خاصة أن المصري في السنوات الأخيرة فقد بريق وتوهج الماضي وكان مهددًا بالهبوط بشكل شبه مستمر..

ولا شك أن طارق يحيي المدير الفني يضع كل هذه العوامل في اعتباره ويسعي جاهدًا لأن تكون البداية قوية ليكسب من خلالها ثقة الجماهير وبعدها يبدأ في تحقيق طموحاته بالتدريج.. وربما كان المربع الذهبي في حسابات الجهاز الفني علي أمل استعادة أمجاد المصري شيئًا فشيئًا.. وقد سبق للفريق تحقيق المركز الثالث في 5 مواسم آخرها في بداية الألفية الجديدة..

وهذا المركز هو أفضل ما حققه الفريق البورسعيدي في تاريخه الطويل مع الدوري والذي بدأ مع انطلاقة المسابقة موسم 48/49 وحصل علي المركز الرابع في أول موسم كروي، ولم يغب عن المسابقة إلا موسمي 58/59 و59/60 اللذين هبط فيهما إلي دوري القسم الثاني.. وعندما عاد مجددًا موسم 60/61 لدوري الأضواء لم تتكرر هذه المأساة مرة أخري..

ورغم الإمكانات الكبيرة التي توافرت للفريق في مرات كثيرة فإنه عجز عن الفوز باللقب الذي كان قريب منه موسم 81/82 لكن هزيمة المصري من الزمالك ورحيل بوشكاش ضرب كل أحلام الفريق والجماهير البورسعيدية في مقتل. الضظوي وشاهين ومسعد نور ليسوا من أشهر هدافي المصري فقط وإنما أيضًا من أساطير النادي الذين صالوا وجالوا وتركوا بصمة لا تنسي، لذلك ظلت لهم مكانة خاصة في قلوب الجماهير جيلاً بعد جيل. في مقدور طارق يحيي أن يحجز لنفسه مكانة كبيرة في قلوب الجماهير البورسعيدية إذا استطاع أن ينتشل الفريق من محنة كل موسم في السنوات الأخيرة.. ويقود المصري إلي المربع الذهبي.. ولا شك أن كل المعالم ستتضح مع المباريات الخمس الأولي من المسابقة.. وكان المدير الفني قد استغني عن نجوم من العيار الثقيل مثل: نور الجارحي وفتحي عبدالجليل وإيهاب المصري وكريم ذكري وسعد ماندو وسامح شوشة..

مما سيعرضه لانتقادات كبيرة في حالة إخفاق العناصر الجديدة التي يراهن عليها.

المدير الفني: طارق يحيي بدأ مشواره الكروي لاعبًا في صفوف نادي الزمالك قلين.. انتقل للزمالك القاهري أوائل الثمانينات وظل لاعبًا أساسيًا في صفوفه حتي أواخرها.. جناح أيسر اختير ضمن أعضاء المنتخب الوطني تحت قيادة الراحل عبده صالح الوحش 1984 وزامل نجوم مصر الكبار حسن شحاتة ومسعد نور وحمدي نوح ومصطفي يونس ومحمد رمضان.. استهل مشواره التدريبي في قطاع الناشئين بالزمالك.. درب عدة أندية في القسم الثاني أبرزها طنطا والاتصالات الذي صعد به للقسم الأول ثم انتقل للإنتاج الحربي ونجح في إبقائه بدوري الأضواء.. تبعه بالمقاصة موسمين متتاليين.. قبل عرض تدريب المصري رغم كل المخاطر ليخوض تجربة جماهيرية صعبة وغير مسبوقة.

الكابتن: عاشور الأدهم تولي شارة القيادة بعد رحيل كريم ذكري إلي بتروجت.. تدرج في صفوف الناشئين بنادي المريخ البورسعيدي ومثل فريقه الأول موسمين متتاليين في القسم الثاني.. انتقل لصفوف المصري ومثله أساسيًا لثلاثة مواسم متتالية ثم لعب للزمالك مع زميله عمرو الصفتي وكريم ذكري لموسم واحد. بعدها رحل لفريق الجونة تحت قيادة أنور سلامة المؤمن بقدراته الدفاعية والهجومية في الموسم قبل الماضي..

عاد للمصري وبورسعيد مسقط رأسه الموسم الماضي وكان له دور بارز في بقاء الفريق في دوري الأضواء.. يمتاز بمجهوده الوافر وتسديداته القوية المحكمة التي يسجل منها أهدافا قاتلة تؤثر إيجابًا في مسيرة ناديه.

الراحلون: أحمد الشناوي ـ محمد شعراوي ـ الغاني أكوتي ـ النيجيري إيمانويل ـ هشام عبدالرءوف ـ إيهاب المصري ـ كريم ذكري. الجدد: عبدالله الشحات ـ أحمد رءوف ـ محمود شاكر ـ حمادة يحيي ـ بوبا منسواه ـ محمد عادل ـ أكاكبو ـ أحمد مسعود ـ أحمد جمعة ـ أحمد ياسر.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق