الاتحاد السكندري زعيم الثغر في ثوب جديد
طارق اسماعيل
12
125
يدخل نادي الاتحاد السكندري أجواء الدوري بطموح كبير وتحت قيادة طلعت يوسف الذي تولي شئون الفريق بعد رحيل المدير الفني الفرنسي لافاني ويواجه الاتحاد هذا الموسم العديد من الصعوبات حيث رحل عن صفوفه عدة لاعبين أساسيين منهم الهداف أحمد شرويدة لكن المدير الفني استطاع وبسرعة إعادة الاتزان بضم عناصر واعدة ظهرت بشكل طيب في لقاء سبورتنج لشبونة بطل البرتغال الذي أقيم احتفالا بالمئوية، والمؤكد أن جماهير الثغر التي أبدت سعادتها الموسم الماضي بأداء الاتحاد القوي ومنافسته علي القمة حتي الأسبوع الأخير وضاعت منه بطاقة التأهل للدورة الرباعية وتتمني أن يواصل الاتحاد هذا النجاح الموسم الجديد إلا أن المدير الفني للاتحاد يري أن الأساس هو بناء فريق جديد والموسم المقبل يختلف جذريا عن السابق حيث اللعب سيكون من مجموعة واحدة والمنافسة ستكون أعنف وأشرس.

الاتحاد من الفرق التي استعدت مبكرا للدوري وبخلاف أن هناك احتفالية للمئوية أرغمت الفريق علي أن يكون جاهزا مبكرا فهناك أيضا رغبة من الجهاز في التواجد لوضع أسس ورؤية مختلفة تحقق طموحات الجهاز في الفترة المقبلة والبداية كانت شهر رمضان ثم الإعداد للقاء سبورتنج لشبونة والعودة بعدها لمرحلة الإعداد بإقامة معسكر مغلق للفريق في الأكاديمية ثم معسكر آخر في أفريكانو.

وخلال المعسكر الأول تم التركيز علي اللياقة البدنية التي سعي فيها طلعت يوسف لرفع المعدلات لأعلي درجة والوصول بها لمستوي مقبول وقد ساعده علي ذلك المناخ والإمكانيات الموجودة بالأكاديمية التي وفرها له د.أحمد خلف مسئول النشاط الرياضي هناك بأسلوب أكثر من رائع.

وقد جاء نقل المعسكر إلي أفريكانو بعد ذلك لعدة أسباب منها كسر حالة الملل للفريق بعد فترة أسبوعية ثم الابتعاد عن أجواء الفرق الموجودة بالأكاديمية وهم أكثر من 6 فرق، وأيضا التركيز علي النواحي الخططية واللعب مع فرق قوية في برج العرب بعيدا عن العيون ومتابعة الأندية الأخري التي تراقب بعناية ماذا سيقدم الاتحاد في الموسم الجديد.

فريق الاتحاد نجح هذا الموسم في ضم عناصر جيدة يري المدير الفني طلعت يوسف أنها ستكون صفقات رابحة والمؤكد أن بعضهم بالفعل سيظهر بمستوي جيد خاصة لاعبي الاتحاد الأفارقة الذين انضموا مع بداية الموسم، كذلك هناك أكثر من لاعب تألق في اللقاءات الودية مثل الشبراوي وعلي عفيفي.

الاتحاد أدي عدة مباريات ودية وتألق في معظمها وإن كان الشيء الملفت للنظر الأداء الجاد القوي للفريق والذي يشير بأن الاتحاد لديه الإصرار علي أن يكون أحد فرق المقدمة هذا الموسم أسوة بما حققه الموسم الماضي تحت قيادة المدير الفني الفرنسي لافان حيث يريد الكابتن طلعت يوسف أن يثبت أن المدرب الوطني سيظل الأفضل دائما لناديه. الراحلون السيد السعدوني، علي جبر، أحمد صديق، أحمد ضرغام، محمد المرسي، أحمد شرويدة، محمود فتحي، أحمد ماهر، فرنسيس، مانترو، أيمن سعيد. الجدد أكوري، فيلكس كاتونج، علي عفيفي، إبراهيم هلال، عبدالرحمن فاروق، يحيي محمد، رمزي خالد، السيد الشبراوي، هاني سعيد، مصطفي صابر، باسم عيد، عمر طلعت.

القائد: إبراهيم الشايب من ناشئي الاتحاد السكندري تألق مع الفريق الأول خطفه إنبي لكنه لم يستمر معه كثيرًا بسبب أنور سلامة وتنقل بين أندية طلائع الجيش وتليفونات بني سويف وبناء علي رغبة المدير الفني طلعت يوسف عاد للاتحاد من جديد.. يلعب وسط مدافع. المدير الفني.. طلعت يوسف واحدا من أبرز مدربي الأندية المصرية وبدأ حياته لاعبا بنادي الاتحاد ثم في منتخب مصر ويعد لقاء الاتحاد مع الأهلي في كأس مصر عام 76 أشهر لقاءاته حيث أحرز هدف الفوز الذي حمل به الاتحاد الكأس.

بدأ طلعت يوسف عمله في مجال التدريب في الثمانينات وعمل في قطاع الناشئين مع مدربي النادي المرحوم فاروق أحمد علي شحتة الإسكندراني وأباظة وفؤاد مرسي، لكن البداية القوية في مجال التدريب التي أثرت فيه كانت مع د.محسن النحريري بالعمل مساعدا له أثناء تدريب فريق الاتحاد ثم مع حسن شحاتة وكانت قمة النجاح مع المدير الفني الألماني بوكير بعدها تولي هو قيادة الفريق وأصبح واحدا من أشهر المدربين بتولي تدريب أندية الجيش، الشرطة، المصري، والجيش السوري وتليفونات بني سويف وأهلي طرابلس وجميعهم حقق معهم نتائج أكثر من رائعة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق