الإسماعيلي يتبرع بألف جنيه مساهمة في حل أزمة الترسانة المالية!
محمد سيف الدين
12
125
الإسماعيلي يتبرع بألف جنيه مساهمة في حل أزمة الترسانة المالية!
** أشفق علي النادي الإسماعيلي من الأزمات المالية التي تلاحقه يوما بعد يوم، وما يكاد ينجح في حل واحدة هي يفاجأ بالأخري.. أزمات كالأمواج تتلاطم عليه.. وأغلب هذه الأزمات المالية ليست من صنعه ولا دخل له بها وإنما هي من موروثات مجالس سابقة تعاملت مع بعض الأمور بفهلوة بعض المصريين!.. لاعبون ومدربون أجانب يتم إلغاء عقودهم والاستغناء عنهم ويرحلون وتظن إدارة النادي المسئولة أن الأمر انتهي بمجرد الاستغناء عن اللاعب أو المدرب وأنه سيرحل إلي بلاده وينسي حقوقه ومستحقاته!.. كانوا يتعاملون مع الأمر بالفهلوة والنصاحة التي يظنون أنها ستنجح لمجرد أننا مصريون وهم خواجات أو من أصحاب البشرة السمراء!.. ويذهب اللاعب والمدرب من هنا ويلجأ إلي الاتحاد الدولي مطالبا بحقوقه المادية ويحصل عليها ولو بعد حين وتجد إدارة النادي أنها مطالبة بسداد هذه الحقوق حتي ولو لم تكن هي المسئولة..

وما حدث للإسماعيلي ومن قبل للزمالك في أزمة مستحقات لاعبه الغاني أجوجو يستدعي وقفة من اتحاد الكرة ودراسة الأمر ووضع لوائح ونظم تجبر الأندية علي احترام العقود وتنفيذ بنود التعاقد وأن تكون هناك متابعة لكل إجراءات فسح التعاقدات أو الاستغناءات وأن يقدم النادي كل الأوراق التي تثبت حصول اللاعب أو المدرب علي كل حقوقه قبل إنهاء التعاقد معه أو الاستغناء عنه وأن يقدم اللاعب أو المدرب ما يفيد حصوله علي حقوقه ومستحقاته المالية أو أنه قرر التنازل عنها راضيا مرضيا. أيضا أتمني لو أن اتحاد الكرة درس فكرة إنشاء صندوق خاص للأزمات تسهم فيه الأندية بنسبة يتم خصمها من حقوق البث ومن حصيلة الصندوق يتم دفع الغرامات المالية التي يوقعها الاتحاد الدولي علي أي ناد دون الانتظار لتوفير هذه الغرامة من قبل النادي وبعدها يتم تحصيل الغرامة منه وذلك حتي لا يتعرض النادي لما تعرض له الإسماعيلي من خصم نقاط من رصيده في جدول المسابقة نتيجة التأخر في دفع الغرامة الموقعة عليه.

وأذكر أنه في بداية الستينات كان الترسانة يمر بأزمة مالية عنيفة هددت بتوقف نشاطه الكروي ووقتها كانت لفتة طيبة من إدارة نادي الإسماعيلي الذي قرر علي الفور التبرع بمبلغ ألف جنيه مساهمة منه في حل أزمة الترسانة المالية!.. طبعا لا أستطيع أن أطالب الأندية الآن بأن تفعل مثلما فعل الإسماعيلي وتبادر بتقديم مساعدات مالية لأي ناد يمر بأزمة لأن الكل يعاني والكل محتاج، ولكن بإمكان اتحاد الكرة المظلة الشرعية لكل الأندية أن يكون لديه الحل.

......................................

** بوادر أزمة جديدة بين الزمالك والأهلي بطلها أحمد توفيق لاعب خط وسط الزمالك الذي ترددت أنباء عن جلوسه مع أحد مسئولي الأهلي للتفاوض من أجل انتقاله للأهلي الموسم المقبل حيث ينتهي عقده مع الزمالك بنهاية الموسم ومن حقه التوقيع لأي ناد آخر في يناير المقبل!.. إنها بالضبط لو تتذكرون نفس أزمة اللاعب إينو وهو ايضا كان لاعب وسط مدافع في صفوف الأبيض!.. وظلت المفاوضات والمناوشات تتم بين إينو والزمالك في الوقت الذي كان قد أنهي فيه اللاعب كل الأمور والاتفاقات مع الأهلي وانتقل إليه بالفعل والباقي معروف!.. وأعتقد أن الأمر الآن لم يعد يحتاج لأزمات وعقوبات.. الأمر بسيط جدا لا يتطلب سوي جلسة حاسمة وجادة مع اللاعب لتجديد التعاقد فإذا تم الاتفاق كان بها وإن لم يتم تترك الحرية للاعب للانتقال لأي ناد يريده حتي لو كان هذا النادي هو الأهلي، ويبقي اللاعب مع ناديه الزمالك الموسم المتبقي له وعليه أن يتدرب ويؤدي بجدية وهذا هو الحال في البلاد حولنا ممن نشاهد مبارياتهم ونتابع أخبارهم وننبهر بتصرفاتهم الاحترافية.. ثم إن الأمر يتوقف علي مدي استفادة النادي من بقاء اللاعب أو عدمه، وهل هناك من يحل محله في مركزه أم لا!.. وفي خط وسط الزمالك المدافع يوجد محمد كوفي ومعروف يوسف وطارق حامد وإبراهيم صلاح وعمر جابر.

......................................

** قرات تصريحات لشوقي غريب المدير الفني للمنتخب الوطني نشرتها صحيفة الأهرام المسائي يوم الثلاثاء الماضي، التصريحات تحمل معلومة خاطئة من شأنها إرباك حسابات وعقول المتابعين، ولا أدري من الذي وقع في هذا الخطأ هل هو شوقي غريب أم الزميل الصحفي الذي نقل التصريحات، ولو أن شوقي غريب وقع في مثل هذا الخطأ الفادح تبقي مصيبة!!.. نشرت الصحيفة علي لسان شوقي غريب قوله "وضع المنتخب الوطني في المجموعة معروف للجميع بعد أن خسرنا في الجولتين الماضيتين أمام الستغال بداكار وتونس بالقاهرة لنصبح في حاجة إلي الفوز بالمباريات الأربع المقبلة في المجموعة وأعلم أن المهمة صعبة ولكن ذلك يمثل الحل الوحيد لتأهل المنتخب لكأس الأمم الأفريقية خاصة أن مجموعتنا يصعد منها فريق واحد لذلك لا بديل عن الانتصار في جابروني". وأتوقف عند عبارة "خاصة أن مجموعتنا يصعد منها منتخب واحد"!!.. مين اللي قال الكلام ده؟.. فريق واحد إيه؟.. سبع مجموعات، كل مجموعة يصعد منها منتخبان ليصبح المجموع 14 منتخبا يضاف إليهم أحسن منتخب صاحب المركز الثالث في المجموعات السبع ومنتخب البلد المنظم فيصبح عدد المنتخبات 16 منتخبا. مش كده ولا أنا غلطان؟!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق