دوري أبطال أوروبا الكرات الثابتة مصدر متاعب لـ"البارسا والريال"
عاطف عبد الواحد
12
125
دوري أبطال أوروبا الكرات الثابتة مصدر متاعب لـ"البارسا والريال"
ليقف الجميع تكريمًا لـ"توتي".. ملك روما يحتفل بعيد ميلاده الـ38 كما يجب.. يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا من الباب الواسع.. يسجل هدفه الأول علي الملاعب الإنجليزية في شباك مانشستر سيتي.. ويصبح أكبر هداف في تاريخ المسابقة الأكبر والأغلي والأقوي علي مستوي العالم وليثبت أنه لاعب كالذهب لا يصدأ:

توتي كابتن فريق العاصمة الإيطالية تخطي أسطورة مانشستر يونايتد ريان جيجز الذي كان يبلغ من العمر 37 عامًا و289 يومًا عندما هز الشباك في البطولة في شهر سبتمبر 2011 ولكنه لم يكن وحده صاحب الأرقام القياسية عند نهاية الجولة الثانية من دوري المجموعات.. تشافي رسام برشلونة أصبح أكثر اللاعبين مشاركة في البطولة حيث كانت مشاركته أمام باريس سان جيرمان هي المشاركة رقم 143 في البطولة القارية ليتخطي راءول جونزاليس أسطورة ريال مدريد 142 مباراة. وشهدت نفس المباراة الهدف رقم 500 وحمل توقيع الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي والذي كان رقم 402 في مسيرته الكروية منها 360 مع برشلونة و42 للأرجنتين (سجل 332 هدفًا بقدمه اليسري و53 بقدمه اليمني و15 رأسية). واقترب ميسي ومعه الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو (أحرز هدفًا في شباك لودوجوريتسي البلغاري) رقم 69 من لقب الهداف التاريخي للمسابقة والمسجل باسم راءول والبالغ 71 هدفًا.

ويبقي لهدف قائد روما المخضرم طعم مختلف فقد أسهم في حصول فريقه علي نقطة من ملعب الإمارات زادت من أوجاع مانشستر سيتي (انتهت المباراة بالتعادل 1/1) والذي يصول ويجول في الدوري الإنجليزي ويعاني الأمرين في دوري الأبطال حيث تجمد رصيده عند نقطة واحدة (خسر في الجولة الأولي بهدف أمام بايرن ميونيخ) وبدا أنه لا يعرف شفرة التألق في المسابقة الأوروبية. وتوقعت جماهيره فشله حيث حضر لملعب الاتحاد 37059 مشجعا وهو أقل عدد للحضور علي هذا الملعب ورغم تقدم فريق المدرب التشيلي بيلجريني بهدف مبكر فإن السيطرة والفرص كانت لفريق المدرب الفرنسي رودي جارسيا الذي حقق العلامة الكاملة في الدوري الإيطالي وبعد أداء وكرة جماعية.

واختلف الأمر بالنسبة لفريق ميسي وتشافي.. فلم ينقذ هدف الساحر الأرجنتيني ولا مشاركة الرسام الإسباني برشلونة من تذوق طعم الخسارة علي ملعب حديقة الأمراء في حضور العديد من مشاهير السياسة والفن (أبرزهم الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي والمطربة بيونسيه) وبرغم أن باريس سان جيرمان خاض المباراة بدون أهم ثلاثة لاعبين وبالتحديد إبراهيموفيتش وسيلفا ولافيتزي.

نجح المدرب بلان في التفوق علي إنريكي وأنقذ رأسه من خطر الإقالة بعد البداية المتواضعة لفريق العاصمة الباريسية (تعادل في ست مباريات من أصل تسع لعبها في كل المسابقات) حيث لعب علي نقاط ضعف منافسه والتمثلة في خط الدفاع وضربه عن طريق الكرات الثابتة حيث جاء الهدفان الأول والثاني من ضربات ركنية.. والهدف الثاني حمل توقيع الإيطالي فيراتي وكان الأول في مسيرته الكروية مع الفريق الباريسي.. وهاجمت الصحف الإسبانية فريق البارسا وقالت إن إنريكي سقط في أول مواجهة صعبة.

حيث كانت مبارياته في الدوري الإسباني أمام فرق في متناول اليد. وتحدثت عن استمرار معاناة برشلونة في الكرات الثابتة وقالت: الفريق الكتالوني استقبل هدفين من ضربتين ثابتتين.. ألفيس والباكانا مخترقان كالمصفاة.. تيرشنيجين (حارس المرمي الألماني) يسأل عن هدف ولكن تم التضحية به في الهدفين الأخرين. وعاني ريال مدريد هو الآخر من الكرات الثابتة.. حيث اهتزت شباك حارس مرماه كاسياس بهدف من ضربة ركنية.. ولكن الفريق الملكي تدارك الأمر ونجح في تحويل الخسارة إلي فوز بعد أن صحح المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي خطأه بالدفع بالبدلاء (إيسكو ويارامندي وتشيتشاريو) من البداية.

وأضاع رونالدو ضربة جزاء ثم سجل من واحدة أخري حصل عليها مجاملة من الحكم كما أن الهدف الثاني سجله كريم بنزيمة جاء من خطأ واضح للاعب الفرنسي.. وأثبت الفريق البلغاري أن تألقه أمام ليفربول في الجولة الأولي لم يكن من باب المصادفة. حقق ريال مدريد العلامة الكاملة (6 نقاط) مثل بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند. الفريق البافاري حقق الفوز علي سيسكا موسكو بهدف في ملعب بارد تخلو المدرجات من الجماهير (قال النجم رومنيجه إنها المرة الأولي في مشواره الكروي الذي يشاهد مباراة في مدرجات خاوية).. وانضم بعدها الفريق البافاري لقائمة الفائزين في 100 مباراة أوروبية مع ريال مدريد ومانشستر يونايتد. دورتموند أكد أنه في المسابقة الأوروبية غير حيث زار شباك مضيفه أندرلخت البلجيكي ثلاث مرات ويأمل المدرب يورجن كلوب أن تكون بمثابة دافع ليعود لاعبوه للتألق في البوندسليجا وتعويض البداية المتواضعة.

وقاد البرتغالي مورينيو المدير الفني لتشلسي فريقه للفوز في الملاعب البرتغالية التي يعرفها جيدًا وبالتحديد علي سبورتنج لشبونة في مباراة عرف شوطها الثاني إهدار البلوز للعديد من الفرص السهلة خاصة من كوستا ومحمد صلاح. واستعاد أرسنال وأتلتيكو مدريد وبايرن ليفركوزن توازنهم.. المدفعجية أكرم وفادة ضيفه جلطة سراي بطل تركيا برباعية علي ملعب الإمارات.. في مباراة كان بطلها داني ويلبيك المنتقل لفريق المدرب أرسين فينجر من المان يونايتد في بداية الموسم حيث سجل الهاتريك الأول في مسيرته والثاني في دوري الأبطال بعد ثلاثية الجزائري ياسين إبراهيمي صانع ألعاب بورتو.

وألحق الروخي بلانكوس (وصيف البطولة الأخيرة) الخسارة الأولي بفريق يوفنتوس بعد ثماني مباريات في مختلف المسابقات هذا الموسم.. بل وكان هدف التركي أرداتورات (احتفل بهدفه بالسجود في ملعب فينستي كالديرون) هو أول هدف يهز شباك حارس المرمي بوفون منذ هدف الأوروجوياني جودوين في مونديال البرازيل الماضي. وزادت الإثارة في هذه المجموعة حيث أصبحت الصدارة رباعية (3 نقاط لكل فريق) بعد فوز مالمو السويدي علي أوليمبياكوس اليوناني 2/صفر. وسار ليفركوزن الألماني علي نفس الطريق وتغلب علي بنفيكا البرتغال 3/1 ليكون علي بعد نقطة من ثنائي الصدارة زينت سان بطرسبورج وموناكو انتهت مواجهتهما بالتعادل. وبدا أن فريق بازل السويسري متخصص في التفوق علي الأندية الإنجليزية حيث فاز علي ليفربول بهدف وسط مشاركة محمد النني وأحمد حمودي ولا ننسي أنه في بطولة العام الماضي تفوق علي تشلسي في مباراتي الذهاب والعودة وكان المباراتان من أسباب انتقال محمد صلاح إلي قلعة ستامفوردبريدج.

وأنقذ الكولومبي جاكسون مارثي مهاجم بورتو زميله الجزائري ياسين إبراهيمي من غضب جماهير الفريق البرتغالي بعد أن أهدر صانع ألعاب المنتخب الجزائري ضربة جزاء تألق بعدها فريق شاختار دونيتسك وسجل هدفين.. ولكن المهاجم الكولومبي تفوق علي نفسه وأحرز هدفين في آخر دقيقتين ليحافظ لفريقه علي صدارة المجموعة. الجولة الثانية شهدت تفوق للأندية الألمانية.. حقق ثلاثة منها الفوز بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند وليفركوزن.. في حين تعادل شالكة.. وعوض ريال مدريد وأتلتيكو مدريد خيبة أمل برشلونة وأتلتيك بلباو الذي انهزم أمام باتي بوريسوف بهدفين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق