فرق بملاليم تتفوق علي أصحاب الملايين فى الدورى
عاطف عبد الواحد
12
125
فرق بملاليم تتفوق علي أصحاب الملايين فى الدورى
الزمالك يتعادل.. والإسماعيلي يغادر المركز الأخير.. الأهلي يخسر.. والرجاء يتصدر جدول الدوري.. والداخلية يحتل المركز الثاني.. هل هناك إثارة أكثر من ذلك؟.. بعد مرور أربعة أسابيع من عمر الدوري.. لم يجلس علي قمة المسابقة واحد من الفرق الأربعة التي شاركت في دورة تحديد بطل دوري الموسم الماضي.. وإنما فريق الرجاء ممثل مدينة مطروح والذي حقق ثلاثة انتصارات متتالية من مبارياته الأربع أهمها وآخرها تاريخي علي الأهلي حامل اللقب وجاء في المركز الثاني فريق الداخلية والذي فكرت إدارة الشرطة في إلغائه أو دمجه مع فريق اتحاد الشرطة تقليلا للنفقات.

صحيح أن للأهلي والزمالك مباريات مؤجلة ولكنها غير مضمونة في ظل أداء ومستوي الفريقين.. بل وحتي إذا فاز الفريق الأحمر في مبارياته الثلاث المؤجلة فلن يصل إلا إلي النقطة التاسعة وستكون القمة للرجاء بحكم الاحتكام إلي نتيجة ولقاء الفريقين.. في حين لن يصل الفريق الأبيض إلا للنقطة الثامنة إذا فاز في مباراته المؤجلة علي إنبي. كل جولة من جولات الدوري رقم 56 تؤكد أننا أمام دوري مختلف بكل ما تحمله الكلمة من معني.. ومرشح لأن يكون الأفضل خلال العشرين عاما الأخيرة رغم إقامة مبارياته وسط مدرجات خاوية.. كل جولة بها الكثير من الإثارة والمفاجآت والأهداف الجميلة.

الزمالك بدأ مشواره في البطولة بفوز كبير بالستة (علي طلائع الجيش) ثم عجز لاعبوه خلال 180 دقيقة عن إحراز هدف واحد.. ودفع حسام حسن ـ وجهازه المعاون ــ الثمن حيث قامت إدارة القلعة البيضاء وبالتحديد أكثر مرتضي منصور بالإطاحة به ليكون أول ضحايا بطولة الدوري ولحق به مختار مختار مدرب بتروجت وحمادة صدقي مدرب سموحة ليكونوا أول ثلاثة من ضحايا الدوري قبل التوقف لتبدأ مذبحة المدربين مبكرًا.. والأهلي حامل اللقب في المواسم الثمانية الأخيرة خسر مباراته الأولي أمام الرجاء وهو أمر لم تعتده جماهير الفانلة الحمراء حيث اعتادت البداية القوية وأفسد الفريق عليها فرحة التأهل إلي نهائي الكونفيدرالية للمرة الأولي في تاريخه وبمعني آخر أصابها بالقلق قبل مواجهة فريق سيوي سبور بطل كوت ديفوار وخاصة أن أداء الفريق تحت قيادة الإسباني جاريدو غير مقنع.. وطلائع الجيش فاز بالخمسة في مباراته الأولي (علي النصر) ثم خسر بالستة في الثانية (أمام الزمالك).. والاتحاد السكندري فاز برباعية علي فريق بترولي (بتروجت 4/2) وعلي نفس الملعب وهو استاد الإسكندرية خسر بالأربعة من الفريق البترولي الآخر (إنبي 4/1) والرجاء سقط في فخ الهزيمة في الأسبوع الأول أمام المقاصة ثم حقق ثلاثة انتصارات متتالية علي الجونة وبتروجت والأهلي وتكرر نفس السيناريو مع إنبي والذي خسر أمام اتحاد الشرطة في الوقت القاتل وبعدها استعاد توازنه سريعا بالفوز علي وادي جلة والاتحاد السكندري.

والإسماعيلي تعادل في أول مباراتين بنفس النتيجة 2/2 مع المصري والمقاصة ثم حقق الفوز في المباراتين التاليتين علي الجونة وبتروجت.. وبالأرقام حصد الدراويش ثماني نقاط ولكن رصيده الحالي هو نقطتان وذلك بعد خصم الفيفا 6 نقاط كعقوبة علي تأخره في تسديد مستحقات وكيل اللاعب جون أويري وبعد فوزه الأخير غادر الإسماعيلي المركز الأخير. هذه النتائج تؤكد أننا أمام دوري مختلف ليس فيه مكان للتاريخ أو للأسماء الكبيرة وخاصة في ظل غياب الجماهير وأيضا بعد حركة الانتقالات التي شهدتها البطولة.. فمعظم الفرق تضم لاعبين سبق لهم ارتداء الفانلة الحمراء والبيضاء. وفي النقاط التالية نتحدث عن الأسبوع الرابع وأحداثه وظواهره وأرقامه ومفاجآته. أولا: أسبوع بدون تأجيلات هذا هو الأسبوع الأول الذي تقام كل مبارياته كاملة.. حيث تأجلت مباراتان من الأسبوع الأول ومباراة من كل من الأسبوعين الثاني والثالث ويحسب للجنة المسابقات برئاسة عامر حسين رفضها طلب الجهاز الفني للمنتخب بتأجيل مباراتي الأهلي والزمالك وخاصة أن هناك تأجيلات مقبلة للأهلي عند مشاركته في نهائي الكونفيدرالية الأفريقية. وعرفت الجولة الرابعة أربعة تعادلات وهو أكبر عدد من التعادلات من بين كل الأسابيع.. الزمالك تعادل سلبيا مع الداخلية بعد مباراة كانت من طرف واحد تقريبا وفي اتجاه الحارس أحمد فوزي وأهدر لاعبو الفانلة البيضاء العديد من الفرص السهلة وخاصة في نصف الساعة الأول وحرمه القائم من هدف في الثاني وهو نفس سيناريو مباراة الزمالك مع الشرطة.. ولو كان الزمالك يملك القليل من الحظ والتركيز من جانب لاعبيه لخرج فائزا بأكثر من هدف.

وتعادل الأسيوطي مع الجونة بهدف لكل منهما وبنفس النتيجة تعادل ألعاب دمنهور مع المقاصة أما النصر فقد تعادل مع حرس الحدود بهدفين لكل منهما ليكون هذا الأسبوع هو الأفضل للثلاثي الصاعد والذي كان بمثابة الحصالة في الجولات الماضية وحصل النصر علي النقطة الأولي في الدوري لكنه بقي في المركز الأخير وخدمه الحظ بعد أن أهدر منافسه العديد من الفرص السهلة. ثانيا: مفاجآت الوقت القاتل في الوقت الذي كانت جماهير الفانلة الحمراء تتنظر من فريقها التألق في الدقائق الأخيرة وتسجيل هدف الفوز في الرجاء كما اعتاد في العديد من المباريات.. تفوق الحارس محمد فتحي وتصدي لرأسية عمرو جمال ورد ممثل مطروح بهجمة مرتدة سريعة وأحرز هدفا قاتلا حسم به المباراة وحقق فوزا تاريخيا وبالتحديد في الوقت بدل الضائع.. محمد عبدالسميع المدير الفني للرجاء كان تغييره الثالث والأخير مدافعا من أجل الخروج بنقطة في ظل اندفاع الأهلي بحثا عن الهدف الثاني، والاعتماد علي الكرات المرتدة والتي أسفرت واحدة منها عن هدف في الوقت بدل الضائع. هدف الرجاء الأول حمل توقيع اللاعب عمرو المنوفي وكان رقم 100 في الدوري (بتسديدة وصلت سرعتها لـ89 كم/ الساعة) وكان أول هدف تهتز به الشباك الحمراء بعد 585 دقيقة (وبالتحديد بعد 6 مباريات) منذ هدف حسام عرفات لاعب المحلة والذي انتقل هذا الموسم إلي وادي دجلة. والمحير أن علاء عبدالصادق المشرف علي الكرة في القلعة الحمراء اتهم الحكم محمد الحنفي بأنه ظلم الأهلي وبدا كأنه يشاهد مباراة أخري حيث جاء عماد متعب من تسلل واضح وكان وراء مدافعي الرجاء بمسافة كبيرة وهي المرة الثانية التي يسجل فيها متعب هدفا في الرجاء من تسلل والأول كان في بطولة كأس مصر الأخيرة وفاز به الأهلي قبل أن يخرج علي يد سموحة وبالإضافة إلي الحكم منح الأهلي العديد من الكرات الثابتة أمام منطقة الجزاء لم يتم استغلالها كما فعل وليد سليمان في مباراة القطن الكاميروني. وحول طلائع الجيش خسارته أمام سموحة إلي فوز في الدقائق الأخيرة في المباراة الأفضل في الأسبوع.. ولم يمنع تألق الحارس محمد صبحي الفريق السكندري من الخسارة حيث تصدي ببراعة لضربتي جزاء (من أسامة جمال ومحمود فتح الله) حيث كان هناك إصرار من جانب لاعبي الفريق العسكري علي الفوز والذي تحقق لهم في الوقت بدلا من الضائع بتسديدة صاروخية من قدم معتز إينو. والمقاولون العرب وصل إلي الفوز علي المصري بعد أن ساعده التوفيق في الدقائق الأخيرة وتصدي القائم لكرة من منافسه وكان الفوز الأول لذئاب الجبل الأخضر في الدوري وشهد الأسبوع الفوز الأول لوداي دجلة علي اتحاد الشرطة والذي اعترف مدربه خالد القماش بأنه جاء من خطأ ساذج. ثالثا: ملاليم تكسب ملايين بسبب قلة الإمكانات.

لم يدخل الرجاء في الصراع علي أي صفقة وضم كل لاعبيه الجدد من (بواقي) الأندية في صفقات مجانية وأكبر عقد للاعب في الفريق لا يتجازو الـ150 ألف جنيه وذلك باعتراف جهازه الفني ومكافآته لا تذكر بالمقارنة بأرقام أندية الشركات أو الأندية الجماهيرية (حصل كل لاعب علي مكافأة 5 آلاف جنيه بعد الفوز علي الأهلي) ولكن النادي المطروحي ملتزم بسداد ما عليه من قليل في مواعيدها وهذا ما يميزه عن باقي الأندية. واتحاد الشرطة قام ببناء فريقه الجديد بـ5 ملايين وهو تقريبا المبلغ الذي حصل عليه في صفقة بيع الثلاثي خالد قمر ومعروف يوسف وأحمد دويدار إلي الزمالك واعترف مدربه العام ضياء عبدالصمد بأن أكبر عقد للاعب في الفريق لا يتجاوز الـ300 ألف جنيه. ورد علاء عبدالعال المدير الفني للداخلية في المؤتمر الصحفي لمباراته مع الزمالك علي حسام حسن وقوله بأن معظم الفرق دعمت صفوفها بعدد كبير من اللاعبين وتكاد تكون تجاوزت الزمالك في عدد التعاقدات مثل الداخلية والمقاصة والشرطة قائلا: هناك فرق بين لاعب مثل فريد شوقي لاعب الداخلية والذي تم التعاقد معه من الحامول مقابل 125 ألف جنيه، وبين لاعب بحجم طارق حامد تم التعاقد معه من سموحة مقابل 7 ملايين جنيه.. وأضاف كل لاعبي الداخلية لا تصل قيمتهم إلي الـ7 ملايين جنيه التي تعاقد بها الزمالك مع لاعب واحد فقط. تفوقت الفرق التي تم تكوينها بأقل الإمكانات وبالتحديد أوقفت الأندية التي صرفت الملايين.. الزمالك كلفه فريق "أحلام المر" أكثر من 30 مليون جنيه والأهلي اقترب من الـ25 مليون جنيه ورغم ذلك فشلت تلك الفرق في تقديم ما يتناسب مع ما دفع فيها وإن كان الزمالك ينقصه بعض الحظ. رابعا: أهداف جميلة ومشاهد مثيرة من زاوية شبه مستحيلة سجل عطية النشوي لاعب الأسيوطي أجمل أهداف الدوري.. في شباك الهاني سليمان حارس الجونة والمؤكد أنه لو سجله لاعب في الأهلي أو الزمالك لتصدر الصحف والبرامج الرياضية. الأسابيع الأربعة الأولي شهدت عددا من الأهداف الجميلة منها هدف أمير قيصر لاعب الرجاء في بتروجت وكان هناك العديد من الأهداف من تسديدات صاروخية. وشهد الأسبوع عددا من المشاهد المثيرة يأتي في مقدمتها صفعة علاء عبدالعال لصانع ألعابه أحمد تمساح في الملعب بعد مباراة الداخلية والزمالك، وذلك حتي يتوقف عن الاحتجاج والاعتراض بصورة غير لائقة.. ورسالة المحمول التي انشغل إبراهيم حسن بإرسالها في عز سخونة مباراة فريقة مع الداخلية وفشله في تسجيل هدف وسبقها تعليمات من جانب أحمد جلال إبراهيم نائب الرئيس إلي سيد متولي مدير شئون اللاعبين فهل كان مرتضي منصور طرفا في الواقعتين؟!!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق