كبار أفريقيا في مهمة صعبة
12
125
كبار أفريقيا في مهمة صعبة
رغم عدم تحديد مكان إقامة أمم أفريقيا 2015 حتي كتابة هذا السطور، فإن المنتخبات الأفريقية تواصل سعيها نحو بلوغ نهائيات البطولة، خاصة بعد تأكيدات الاتحاد الأفريقي علي إقامة البطولة من 17 يناير حتي 8 فبراير.

الوصول لنهائيات أمم أفريقيا لم يعد نزهه بالنسبة للمنتخبات الكبري، فالفوارق بين المنتخبات الأفريقية لم تعد كبيرة، وغياب مصر والكاميرون عن نهائيات آخر بطولتين قد يتكرر وتقصي قوي جديدة فنيجيريا تعاني، ومصر في موقف صعب، وكوت ديفوار معرضة لعدم الصعود. في المجموعة الأولي تحتاج نيجيريا (4 نقاط) للفوز خارج ديارها علي الكونغو (7 نقاط) في الجولة الخامسة للإبقاء علي آمال النسور الخضر في بلوغ النهائيات، خاصة أن خسارة أو تعادل حامل اللقب أمام الكونغو قد تقسيه رسمياً من المنافسة علي أحد المركزين الأول والثاني في حالة فوز جنوب أفريقيا علي السودان وهو أمر سهل نظرياً. منتخب جنوب أفريقيا (8 نقاط) ضمن بشكل كبير الصعود للنهائيات حيث يحتاج إلي نقطتين من مباراتين، ولديه مباراة سهلة أمام السودان (3 نقاط)، فوزه بها يصعد به مباشرة إلي النهائيات قبل مواجهة نيجيريا في الجولة الأخيرة، بينما تعد مهمة صقور الجديان ــ ممثل العرب في المجموعة ــ صعبه إلي حد كبير حيث يحتاج للفوز علي جنوب أفريقيا والكونغو ثم انتظار هدايا المنافسين. في المجموعة الثانية حسم المنتخب الجزائري التأهل رسمياً للنهائيات، بعدما حقق العلامة الكاملة (12 نقطة)، موجهاً إنذارا لجميع منافسيه أن أداءه في نهائيات كأس العالم لم يكن مصادفة وأنه قادم للمنافسة علي لقب البطولة الأفريقية. المنتخب المالي (6 نقاط) هو الأقرب لمرافقة الجزائر من المجموعة الثانية وتنتظره مواجهة صعبة خارج أرضه أمام مالاوي قبل أن يختتم مبارياته أمام الجزائر في باماكو.

وتملك إثيوبيا ومالاوي فرصة في المنافسة وإن كانت ضعيفة حيث إن المنتخبين يملكان 3 نقاط، ويتوجب عليها انتظار هدايا المنافسين لبلوغ النهائيات. في المجموعة الثالثة اقترب المنتخب الجابوني متصدر المجموعة (8 نقاط) بشدة من بلوغ النهائيات، حيث يحتاج إلي فوز وحيد من مباراتين للتأهل رسمياً، حيث يخرج الجابون لمواجهة أنجولا ثم يستضيف ليوستو علي أرضه. المنتخب البوركيني (7 نقاط) يملك الحظوظ الأوفر للصعود مع الجابون، حيث يحتاج لفوز وحيد من مباراتين، بينما تعد فرصة أنجولا (4 نقاط)، وليسوتو (نقطتين) محدودة، وتأهلهما يحتاج لتعثر بوركينا والجابون وهو أمر نظرياً ليس سهلاً. في المجموعة الرابعة يبدو أن المنتخب الكاميروني ينوي العودة لأمم أفريقيا بعد غياب دورتين عقب تصدره للمجموعة برصيد 10 نقاط، ويحتاج أسود الكاميرون لنقطة وحيدة من مباراتيه أمام الكونغو وكوت ديفوار. وإذا كان المنتخب الكاميروني قد حسم التأهل إلي حد كبير فقد ترك صراع المركز الثاني للكونغو وكوت ديفوار حيث يملك كل منهما 6 نقاط، وستحدد مباراتي المنتخبين مع سيراليون (نقطة وحيدة) والكاميرون، الصاعد الثاني مع الأسود لنهائيات البطولة، بينما فقدت سيراليون كامل حظوظها في بلوغ النهائيات. المجموعة الخامسة هي أكثر المجموعات تعقيداً في التصفيات، حيث تملك المنتخبات الأربعة فرصة في الصعود، حيث تتصدر غانا المجموعة (8 نقاط)، تليها توجو (6 نقاط)، ثم منتخبا أوغندا وغينيا ولكل منهما 4 نقاط. وتبدو فرصة غانا وتوجو أكبر في التأهل عن تلك المجموعة، وتحسم مباراتا الجولة الخامسة الصراع إلي حد كبير حيث تصطدم أوغندا بغانا، بينما تستضيف غانا توجو، وتلتقي غينيا بأوغندا في الجولة الأخيرة. وفي المجموعة السادسة مازال الرأس الأخضر يثبت أنه أصبح من القوي الكبري في الكرة الأفريقية حيث يتصدر المجموعة برصيد 9 نقاط، ويحتاج إلي نقطة وحيدة لإعلان تأهله رسمياً، بينما يتنافس منتخبا زامبيا ــ حامل اللقب عام 2012 ــ وموزمبيق علي المركز الثاني ولكل منهما 5 نقاط، وفقدت النيجر(نقطتان) كامل حظوظها في التأهل. المجموعة السابعة تتصدر فيها تونس الترتيب (10 نقاط)، ويحتاج نسور قرطاج إلي نقطة وحيدة لضمان التأهل رسمياً.

وتبدو مهمتها سهلة نسبياً حينما تحل ضيفاً علي بوتسوانا في الجولة الخامسة قبل أن تستضيف مصر في المنيستير في آخر الجولات، بينما احتدم الصراع علي المركز الثاني بين السنغال (7 نقاط)، ومصر (6 نقاط)، ومباراتهما في الجولة الخامسة ستحسم بشكل كبير الصاعد الثاني مع تونس للنهائيات، وفقدت بوتسوانا كامل حظوظها في التأهل حيث تقبع في قاع المجموعة دون رصيد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق