كرشة غريب
عبد الشافى صادق
12
125
ما كل هذا النحس وسوء البخت الذي يواجهه منتخبنا الوطني لكرة القدم قبل مباراتي السنغال وتونس الحاسمتين في تاريخ الكرة المصرية.. فالمنتخب في أشد الحاجة لأي لاعب وفي أشد الحاجة إلي دعاء المصريين وصلواتهم لعبور الموقعتين والصعود لنهائيات كأس الأمم الأفريقية، بصرف النظر عن إقامتها في المغرب أو تأجيلها.. المهم أن يكون منتخب مصر حاضرًا وفي الصورة لتحسين الأوضاع وتحسين الصورة.. وصدق القائل.. "قليل البخت يلاقي العضم في الكرشة"..

وشوقي غريب المدير الفني كان الله في عونه لما يلاقيه من سوء بخت وسوء حظ وسوء طالع قل ماشئت.. وفي الأيام الماضية تعرض المنتخب لهزة عنيفة لا يمكن قياسها علي مقياس ريختر الكروي لقسوتها, فقد تعرض عدد كبير من نجوم المنتخب الأساسيين للإصابات، والذين كان يراهن عليهم شوقي غريب، ونحن أيضًا في هذا الامتحان الصعب.

الإصابات طالت كلاً من عمرو جمال المهاجم الذي كان يعتمد عليه المدير الفني والمنتخب، والذي أجري عملية جراحية بالركبة في إسبانيا وأيمن حفني الحاوي ومحمد عبدالشافي الظهير العصري وشريف إكرامي حارس المرمي وإصابة محمد الشناوي حارس المستقبل العملاق في مباراة الزمالك الأخيرة خلعت قلوب الناس وكان شوقي غريب أكثرهم فزعًا علي الشناوي.. ورغم كل هذا القلق والتوتر فإننا لا يمكننا أن نرفع الراية البيضاء ولا يمكننا الاستسلام، ولابد أن يكون الجميع متفائلين مادام هناك أمل وطموح ومادام هناك عزيمة وإصرار.. فالمصريون قادرون علي فعل المستحيل.. والمواقف والأمور الصعبة تجعلهم يبدعون.. وأنا علي قناعة تامة بأن الفرج يأتي بعد الكرب وما أحلي الإنجاز حين يولد من رحم الأزمات.. فتعالوا نتفاءل وندعو للمنتخب في مهمته الوطنية.

<< بدعوة من الإعلامية سهير الباشا رئيسة إذاعة الشباب والرياضة السابقة حضرت حفل تكريم أبطال العالم في ألعاب القوي وفي مقدمتهم إيهاب عبدالرحمن بطل العالم في الرمح وصاحب الرقم القياسي العالمي للعام الحالي.. وكذلك تكريم أبطال وبطلات العالم في الخماسي الحديث وهي إنجازات حققتها الرياضة المصرية ومصر لا تعلم، أقصد الإعلام الرياضي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق