تامر حسني: كرة القدم سر نجوميتي
12
125
تامر حسني: كرة القدم سر نجوميتي
لا يستطيع أحد أن يشكك لحظة في حجم النجومية التي حققها تامر حسني في سنوات قليلة جدًا.. مطربًا وممثلاً وملحنًا ومؤلفًا وشاعرًا وسيناريست ورياضيًا.. كلها مواهب يحترفها تامر ويستمتع بكل موهبة منها بشكل مختلف:

<< بداية.. بماذا تفسر هوس النجوم بالرياضة وصالات الجيم؟

ـ أولاً.. لابد أن يكون الفنان صاحب قوام متناسق وجسد رياضي ينافس نجوم الألعاب الرياضية المحترفين.. وأيضًا يحرص علي تمارينه الرياضية في الجيم بشكل يومي.. فأنا مثلاً أمارس أسبوعيًا كرة القدم الخماسية أو الإسكواش مع أقرب أصدقائي، وعندما أجد الوقت مناسبًا ألعب البولينج بعيدًا عن أعين المراقبين والمصورين.. فأنا أستريح نفسيًا عندما أعيش لحظاتي الخاصة مع الرياضة.. وهذا ما يدفع الفنانين لأن يمارسوا الرياضة لأن فيها متعة وخروجًا عن المألوف وبها يُفرغ النجم طاقته.. أما الجيم فهو بالفعل مفيد جدًا لأن الموضوع ليس تقوية عضلات بل جسدًا سليمًا ومن ثم يستطيع أن يستيقظ مبكرًا ويمارس حياته الفنية دون توتر.

<< أنت تمارسها بشكل مبالغ فيه؟

ـ لا ليس كذلك.. فأنا عندما أتفق مع أحمد السقا علي مباراة كرة قدم نكون بحاجة ماسة إلي الخروج واللعب معًا في صحبة جميلة، وكذلك ممارستي للاسكواش أو التنس أو الذهاب إلي الجيم فأنا أعشق هذه الحياة المليئة بالنشاط والحيوية وأعتبرها سر نجوميتي.. وتقريبًا لا أنام أكثر من أربع ساعات، وأقضي بقية اليوم بين ممارسة الجري والرياضة والموسيقي والمذاكرة لكل ما يدور من حولي في مجالات عملي

. << تقول إن الرياضة هي السر الحقيقي لتميُز أي نجم، وعندما يبتعد عنها الفنان يتحول إلي شخص ضعيف لا يفكر أو يبدع بكامل نشاطه وحيويته؟ ـ هذا صحيح والأدلة علي ذلك كثيرة.. ولماذا نذهب بعيدًا مثلاً صالح سليم وبيليه والخطيب وكل نجوم الكرة تمتعوا بقوام وصحة جيدة في حياتهم بفضل الرياضة.

<< كنجم.. مثلت دور مشجع كرة قدم؟

ـ تقصد دوري في فيلم "سيد العاطفي".. هذا الفيلم شاركت فيه لحبي الشديد للجمهور الذي يخرج وكل هدفه ناديه بدون أي مقابل ومن ثم أعتبر أن وجود الجمهور في الملاعب أمر ضروري.

<< ننتقل إلي الفن.. ما الجديد الذي أضافه لك ألبومك 180 درجة؟ ولماذا اخترت هذا الاسم؟

ـ قبل تنفيذ الألبوم كان يتملكني إحساسان: الأول هو أنني كنت أرغب في عودة تامر حسني لنفسه مرة أخري بنسبة تساوي 180 درجة، لأنني منذ فترة وخصوصًا في آخر ألبومين وضعت اهتمامي في الموسيقي السريعة والمتطورة، واكتشفت بعد ذلك أن هذا أدي إلي ابتعادي عن تامر حسني الذي يتميز بالرومانسية، والحمد لله فأنا أعتقد أن الألبوم شكّل علامة فارقة مع أغلب من استمع إليه، واستطعت أن أعود للرومانسية بأكثر من 6 أغنيات، والإحساس الثاني أن الألبوم كان بمثابة أن يتغير كل إنسان 180.

<< هل هناك من اعترض علي الاسم؟

ـ البعض استغرب في البداية، لكنهم لم يعارضوا بشدة، وأنا تناقشت مع من حولي أن الألبوم لابد أن يحمل مبدأ أو رسالة

 << ما الجديد الذي تضمنه الألبوم من كلمات وموسيقي؟

ـ الألبوم يضم أغنيات جديدة محاطة بعناصر تتمتع بالخبرة، فمثلاً في التوزيع الموسيقي اعتمدت علي شريف مكاوي في توزيع أغنية "كل ده علي إيه"، وشريف مكاوي كان مطربًا في الأساس، لكنه سافر إلي الخارج منذ فترة وحصل علي درجة الدكتوراه في الموسيقي، وبالفعل قدم أغنية متميزة، وتعاونت أيضًا مع أحمد إبراهيم الذي يعتبر ضلعًا رئيسيًا في ألبومي الأخير، وكان يشاركني تقريبًا في معظم أغنيات الألبوم حتي الأغنيات التي لم يعمل بها، وتعاونت أيضًا مع أمير طعيمة الذي قام بكتابة جملة تركت أثرًا قويًا لدي المستمعين وهي جملة "ملعونة الحنية والحب اللي يقلل قيمة الناس"، وشاركني أيضًا أحمد علي موسي الذي قام بتأليف أغنية "في الحياة"، وفي أغنية "ما تتغيري بقي" حاولت أن أعبّر عن اللحظة التي تكون قبل الفراق بين الشخص وحبيبته، بجانب عدد من الأغنيات الخفيفة مثل أغنية "العقدة اتفكت علي إيده".

<< هل النقد الفني الموجود حاليًا يرضيك؟

ـ مصر تمتلك العديد من النجوم الكبار، ولكنني للأسف أجد أن هناك من يقوم بتوجيه النقد دون أي متابعة أو مشاهدة للعمل الذي قام بنقده، وهناك ناقد كان يلومني علي أنني أقوم بالكتابة والتلحين والتأليف، وهذا الكاتب لو قرأ عني جيدًا فسيعلم أن الأعمال التي حققت طفرة في مشواري الفني كانت من كتاباتي وألحاني، وهذا الموقف يذكرني بما حدث مع فيلم "حلاوة روح" فالجميع تكلم عن مشهد في الفيلم غير موجود علي الإطلاق، وتم منع الفيلم من دور العرض نهائيًا، لذلك أطالب الجميع بأن يتأني قبل توجيه النقد، فقد لاحظت في الفترة الأخيرة أن الناقد يوجه النقد من باب النقد فقط، وبدون وجود أي أسباب موضوعية، وهي الحالة الوحيدة التي أتقبل فيها النقد.

<< روتانا طرحت أكثر من ألبوم في نفس الوقت، وهو نفس ما تعرض له ألبومك؟

ـ في الحقيقة أنا لا أعرف جدول الفنانين، وما هو الوقت الذي سيقومون فيه بطرح ألبوماتهم، أنا شخصيًا بعد انتهائي من ألبومي أخبرت الشركة بأن الألبوم جاهز، وحددت موعد طرحه في الأسواق، كنت أرغب في أن يلحق الألبوم بآخر فصل الصيف وهو ما تحقق في النهاية، وأنا كما قلت لا أهتم إلا بعملي فقط ولا تشغل بالي المنافسة.

<< هل اخترت الأغنية التي ستصورها من ألبومك؟

ـ بالفعل سأقوم بتصوير أغنية 180 درجة، ويجري التحضير لها خلال الفترة الحالية مع المخرج ياسر سامي.

<< من يعجبك من الأصوات الجديدة؟

هناك أحمد جمال أشعر بأنه فنان طيب يرغب في تحقيق النجاح ويبحث بشكل جيد عن حلمه، وأتمني أن يذاكر من حوله جيدًا خلال الفترة المقبلة، وأن يستطيع استغلال الشهرة التي يحظي بها حاليًا وأن يحافظ عليها في نفس الوقت.

<< ما رأيك في برامج اكتشاف المواهب؟

ـ لو وجدت أن هذه البرامج قدمت بعد انتهائها فنانًا يحقق نجاحًا أستطيع أن أقول إن البرنامج يهتم بالعمل الفني، ولكن كل ما نراه حاليًا عكس ذلك، فهذه البرامج لا تهتم إلا بالشق التجاري في هذا الوقت وهي حقيقة لا يستطيع أن ينكرها أحد.

<< لماذا لم تظهر كعضو لجنة تحكيم في مثل هذه البرامج؟

ـ عُرضت عليّ المشاركة في كل هذه البرامج، ولكنني رفضت لأنني كنت ضد أفكار معينة في هذه البرامج، وأنا مع تقديم هذه النوعية ولكن من خلال توجيه دعم للوجوه الشابة، وأن يكون هناك معايير معينة تعبر عن الجمهور، وأنا شخصيًا عقدت عدة جلسات مع مسئولي mbc وقلت إنهم لو وافقوا علي شروطي لتقديم أي برنامج فإنني سأوافق علي الفور.

<< ما أكثر شائعة تضايق تامر حسني؟

ـ في الحقيقة هناك شائعتان.. الأولي أصرت الصحافة علي تكرارها أكثر من مرة وهي أن السيارة "الهامر" ليست ملكي ولكنها هدية من شخص معين، وحقيقة الأمر هي أنني قمت بشراء هذه السيارة بالتقسيط، وبعد ظهور هذه الشائعة طالبت أي شخص يستطيع أن يُثبت أنه قام بإهداء هذه السيارة لي بالظهور أمام الجميع لإثبات ذلك، والشائعة الثانية هو ظهور أخبار بأن اسمي الحقيقي ليس تامر حسني.

<< ما الهدف من ظهورها؟

ـ هناك من يحاول تشويه صورة أي شخص ناجح فيبدأ ظهور الحقد عليهم والتقليل من المجهود الكبير الذي يقوم به الشخص للوصول إلي القمة.

<< في رأيك من هو أفضل فنان يقدم أدوارالأكشن حاليًا؟

ـ أحمد السقا قدم أعمالاً محترمة، وهناك أيضًا محمد رمضان، وكريم عبدالعزيز الذي يتمتع بخفة دم ويستطيع أيضًا تقديم أدوار أكشن بطريقة متميزة، وأحب أن أحييه من خلالكم علي فيلم "الفيل الأزرق" فهو علامة كبيرة في تاريخ السينما، وأثبت أن السينما المصرية تتجه إلي مرحلة جديدة تبتعد تمامًا عن فكرة التجارة فقط.

<< هل فكرت في تقديم عمل تاريخي؟

ـ العمل التاريخي يحتاج إلي ميزاينة إنتاجية ضخمة وكبيرة للغاية، ويجب أيضًا أن أبحث عن قصة تاريخية تتناسب مع شكلي ولو وجدت العمل المناسب فسأقدمه علي الفور.

<< هل هناك عمل قدمته ولم تشعر بالرضا التام عنه؟

ـ من الممكن أن أقول إن "عمر وسلمي3" هو العمل الذي لم يرضني، فهو كان بداية خلافاتي مع محمد السبكي والفيلم كان من الممكن أن يقدم بشكل أفضل. <

< لماذا حدثت خلافات بينكما؟

ـ الفيلم حقق إيرادات كبيرة للغاية وكان مكتوبًا بشكل جيد أيضًا، ولكن محمد السبكي اشتكي من الإنتاج وبدأنا في هذه الفترة نفكر بشكل خاطئ، وأنا في النهاية لا أستطيع أن ألوم أحدًا إلا نفسي لأنني وافقت علي هذا الشيء من البداية، وبعد ذلك لن أتهاون أو أوافق علي أي عمل أبذل مجهودًا فيه.

<< ما أهم شيء تغير فيك بعد وجود ابنتك تالية في حياتك؟

ـ أصبحت أهدي في قيادتي للسيارة، وسامحت الجميع، وأتمني أن تتشرف ابنتي بي عندما تكبر وتدرك واقع الحياة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق