الأهرام يكرم نجوم مونديال 90
12
125
الأهرام يكرم نجوم مونديال 90
كان تكريم نجوم مونديال 90 واجبا علي مؤسسة الأهرام التي اعتادت أن تكون سندا للمبدعين وصناع الإنجازات في كل المجالات.

رفضت الأهرام الرياضي أن يمر ربع قرن علي تأهلنا لمونديال إيطاليا 90 مرور الكرام واعتبرها الدكتور خالد توحيد رئيس التحرير فرصة لإلقاء الضوء علي هذا الحدث العظيم الذي يعد الأهم والأبرز في تاريخ الكرة المصرية في نصف القرن الأخير.. مثلما كانت فرصة أيضا لتكريم جيل لن يسقط من الذاكرة بعد أن أسعد شعبًا بأكمله لنجاحه في تحقيق إنجاز انتظرناه طويلا وعجزت أجيال كثيرة عن تحقيقه. كان التكريم بمثابة رسالة لعشاق الانتصارات وصناع الإنجازات مضمونها أن بصماتهم لن تضيع سدي وجهودهم لن تذهب أدراج الرياح.. لأن مؤسسة الأهرام لا تنسي المبدعين ولا تتجاهل من شرفوا الوطن ورفعوا رايته خفاقة في المحافل الدولية

.. ولم يقتصر التكريم علي هذا الجيل الذهبي الذي نتمني أن يحذو حذوه الجيل الحالي وينفض عن نفسه غبار اليأس والإحباط ويتذكر أن هناك شعبًا ينتظر منه الكثير ولم يفقد الأمل فيه خاصة أن صغر سن الجيل الحالي يسمح له بتعويض ما فاته والخروج من دوامة الإخفاق إلي آفاق أخري أكثر إشراقًا وتفاؤلا.

وامتد التكريم إلي نجوم كبار كانت لهم بصمتهم علي الكرة المصرية أمثال اللواء الدهشوري حرب رئيس اتحاد الكرة الأسبق وأحد نجوم الجيل الذهبي للترسانة.. والثعلب حمادة إمام نجم نجوم الزمالك في حقبة الستينيات.. وصاحب الرأس الذهبية علي أبوجريشة أحد أبرز نجوم الدراويش في الزمن الجميل. حفل التكريم كان فرصة لتلتقي أجيال مختلفة ورموز الكرة المصرية لاسترجاع زمن جميل مضي.. ولحظة تاريخية مرت ونتمني أن تتكرر مرات ومرات

.. وكعادته كان المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة سباقًا في حضور هذه الحفلات التي تلقي الضوء علي صناع الإنجازات وتكون حافزا لمن يريد السير علي نفس الطريق.. وحرص أيضا علي الحضور المهندس محمود طاهر رئيس النادي الأهلي واللواء محمد عبدالسلام رئيس نادي المقاصة والدكتور حسني غندر رئيس الاتحاد الرياضي للشركات

.. وطارق العشري المدير الفني لإنبي وحمادة صدقي المدير الفني لوادي دجلة وعبدالحميد بسيوني المدير الفني لحرس الحدود والمهندس عدلي القيعي رئيس لجنة التسويق السابق بالنادي الأهلي وعبدالعزيز عبدالشافي "زيزو" مدير قطاع الناشئين بالأهلي والحكم المونديالي جمال الغندور والحكم السابق وجيه أحمد

.. والحكم الحالي فهيم عمر. كل هذه الكوكبة تلاقت في لحظة جميلة.. ومشهد لا ينسي.. وذكري رائعة رغم مرور ربع قرن من الزمان عليها فإنها مازالت حاضرة في الأذهان بتفاصيلها وأحداثها ونجومها خاصة أن الكرة المصرية فقيرة في إنجازاتها العالمية.. وإنجاز التأهل لمونديال إيطاليا 90 يكاد يكون الأبرز في تاريخها كله. نخبة من النقاد الرياضيين حرصوا علي حضور هذه الاحتفالية ليشاركونا مشهد استرجاع هذه اللحظة التاريخية

.. وتكريم النجوم الذين صنعوا هذا الإنجاز.. وفي مقدمة هذه النخبة الأساتذة حسن المستكاوي ورضوان الزياتي وأيمن بدرة وعصام شلتوت ومحمد القوصي وحسن خلف الله وغيرهم من النقاد الذين أثروا هذه الاحتفالية بحضورهم ووجودهم. خالد عبدالعزيز: هذا الجيل أسعد المصريين كانت كلمة المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة معبرة وبسيطة وتلقائية أكد خلالها أن هذا الجيل أسعد الشعب المصري كله بإنجازه الرائع الذي لم ولن يسقط من الذاكرة مهما توالت الأيام، مشيرا إلي أنه كان مهندسا صغيرا في ذلك الوقت وكان خارج مصر وحرص علي القدوم يوم المباراة لكنه لم يستطع الحصول علي تذكرة، مشيدا بهذا الجيل الذي صنع فرحة عارمة للمصريين ومن خلفه الراحل الكبير الجوهري الذي كان نسيجا وحده في التخطيط والإدارة. وقال الوزير إنه لن ينسي المكالمة التليفونية التي تلقاها من الراحل الجوهري قبل تنظيم بطولة أمم أفريقيا 2006 التي كان مديرا لها رغم أنه لم تكن تربطه علاقة شخصية بالجوهري في ذلك الوقت، مشيرا إلي أنه سمع من المدرب الراحل تشجيعا وثقة في النجاح مما أثلج صدره ورفع معنوياته. وأشار عبدالعزيز إلي أن النجوم هم الذين يصنعون الفرحة ويحققون الإنجازات

.. أما المسئولون فإنهم يأتون إلي مواقعهم بقرار ويتركونها بقرار.. فوجودهم مؤقت لكن الجماهير مرتبطة دائما بالنجوم القادرين علي إسعادهم. ووجه وزير الشباب والرياضة شكره الخاص لنجوم اللعبة الكبار الذين حرصوا علي حضور هذه الاحتفالية وفي مقدمتهم اللواء الدهشوري حرب وحمادة إمام وعلي أبوجريشة، كما وجه الشكر أيضا للمهندس محمود طاهر رئيس النادي الأهلي واللواء محمد عبدالسلام رئيس نادي المقاصة والدكتور حسني غندر سكرتير عام الاتحادين المصري والعربي للشركات. مجدي عبدالغني: التكريم حافز للآخرين أبدي مجدي عبدالغني سعادته الغامرة بمبادرة الأهرام الرياضي التي تعطي مثلا لكل الأجيال بأن من سيعطي لبلده سيحصل علي التكريم في الوقت المناسب، موجها شكره للمهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة الذي يتميز بدماثة الخلق والتواضع الشديد والتواصل الدائم مع الصغير والكبير معتبرا أن وجوده كان إثراءً للحفل.

ووجه عبدالغني الشكر أيضا لزملائه الذين حضروا هذه الاحتفالية واستعادوا ذكريات جميلة لا تنسي، مشيرا إلي أنه كان يتمني ألا يغيب أحد من نجوم جيل 90 عن هذا التكريم.. كما شكر مؤسسة الأهرام علي هذه المبادرة التي تؤكد دورها التنويري وحرصها علي أن تكون في ظهر كل من يحقق إنجازا لمصر. وقال إنه يتمني أن ينصلح حال الكرة المصرية قريبا ولن يتسني ذلك إلا بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب وترك المجال لأصحابه والمتخصصين فيه والقادرين علي انتشال اللعبة من محنتها. وأشار عبدالغني إلي أنه مدين للراحل الكبير نجيب المستكاوي الذي أطلق عليه لقب البلدوزر وهو من الألقاب التي مازال يعتز بها حتي الآن. شوبير: هؤلاء يستحقون الشكر حرص أحمد شوبير أحد حراس المرمي البارزين في تاريخ اللعبة علي توجيه الشكر لمؤسسة الأهرام ومجلة الأهرام الرياضي وصديقه خالد توحيد لتذكرهم جيل 90 وحرصهم علي تكريمه. ووجه شوبير الشكر أيضا لعمالقة اللعبة الذين حضروا حفل التكريم أمثال اللواء الدهشوري حرب وحمادة إمام وعلي أبوجريشة، كما شكر أيضا الدكتور حسني غندر سكرتير عام الاتحادين المصري والعربي للشركات، فضلا عن المهندس محمود طاهر رئيس النادي الأهلي واللواء محمد عبدالسلام رئيس نادي المقاصة.

وأشاد شوبير بالدور الكبير الذي بذله حازم كرم مدرب حراس مرمي منتخب جيل 90 معتبرا أنه أفضل مدرب حراس في تاريخ اللعبة وكانت له بصمته الواضحة عليه وعلي الحارسين العملاقين إكرامي والراحل ثابت البطل. أشرف قاسم: مبادرة رائعة من الأهرام قال أشرف قاسم إنه سعيد بالوجود في هذه الاحتفالية التي أعادت إلي الأذهان زمنا جميلا وذكري إنجاز لم يسقط من الذاكرة حتي الآن..

مشيرا إلي أن مؤسسة الأهرام ليست غريبة علي هذه المبادرات التي ترفع من معنويات صناع الإنجازات، مشيرا إلي أن جيله حقق إنجازا رسم البسمة علي وجوه كل المصريين متمنيًا أن ينجح الجيل الجديد في تكرار هذا الإنجاز في مونديال روسيا 2018.

ربيع ياسين: الأهرام كرمتني مرتين قال ربيع ياسين إنه مدين للأهرام بالكثير لأن هذه هي المرة الثانية التي تكرمه فيها، وكانت الأولي بعد قيادته منتخب الناشئين للفوز ببطولة أفريقيا والتأهل لكأس العالم، متمنيا التوفيق للمنتخب الوطني وعودة الانتصارات للكرة المصرية. جمال عبدالحميد: تمنيت وجود الجوهري قال جمال عبدالحميد إنه كان يتمني وجود الجوهري في هذه الاحتفالية، موجها الشكر لمؤسسة الأهرام التي تذكرت هذا الجيل وكرمته ومعظم نجومه علي قيد الحياة.

حازم كرم: لحظة لا تنسي عبر حازم كرم مدرب حراس المرمي في منتخب 90 عن سعادته البالغة بهذا التكريم الذي جاء وهو مازال علي قيد الحياة، موجها الشكر لمؤسسة الأهرام التي تذكرت هذا الجيل الذي أسعد الكرة المصرية بإنجاز من العيار الثقيل. علاء شاكر: سعادتي لا توصف أشاد علاء شاكر إخصائي العلاج الطبيعي بهذه الاحتفالية التي ذكرته بزمن جميل مضي ولحظة تاريخية لا يمكن أن تنسي، مشيرا إلي أنه سعيد بأن هذا التكريم جاءه وهو علي قيد الحياة ليعرف أولاده أن أباهم حقق شيئا لمصر. طاهر أبو زيد: الاحتفالية لمسة وطنية نجم الأهلي وجيل 90 ووزير الرياضة السابق طاهر أبوزيد الذي حضر الاحتفالية قال: الأهرام كمؤسسة عريقة قومية تفاجئنا دائمًا بلمسات وطنية رائعة منها أنهم يتذكرون جيل 90

.. ولا يمكن لنا أن ننسي تلك اللحظات الصعبة والجميلة في آن واحد.. يوم تاريخي.. حشد كبير لمباراة الجزائر.. أعلام مصر ترفرف في كل بيت وكل مكان.. أسبوع قبل اللقاء وكل المصريين يعيشون حلم التأهل لكأس العالم.. هذا حال المصريين جميعًا فما بالك بحال اللاعبين والجهاز الفني الذين يعيشون داخل الحدث نفسه.. والحمد لله أننا استطعنا إسعاد الجماهير

.. ومازلنا نحتفي ونعيش علي متعة تلك اللحظات الجميلة والسعيدة. وأضاف: أما علي المستوي العام فنحن نعيش كارثة.. في الوقت الذي نحتفي فيه بذكري الوصول إلي كأس العالم 90 بإيطاليا بعد مرور 25 سنة علي التأهل، هناك دول أخري خلال تلك الفترة تأهلت أربع أو خمس مرات إلي كأس العالم، ونحن نفقد وجودنا علي المستوي الأفريقي.. وأن مناسباتنا تقتصر علي الذكري هذا معناه أننا في غيبوبة كروية.. وما حدث بالأمس الأول معناه أننا في كارثة كروية

.. وأن المنظومة الكروية كلها لابد أن يُعاد النظر فيها.. الدولة لابد أن تتدخل بشكل قوي لمصلحة الرياضة حتي وإن أدي الأمر إلي طرد كل من أساء للرياضة المصرية لنبدأ في بناء مصر جديدة في الرياضة المصرية. هاني رمزي: الجوهري الغائب الحاضر قال هاني رمزي إنه لم يكن قد تجاوز الثامنة عشرة من عمره عندما شارك في مونديال 90 مشيرا إلي أنه كان يشعر بحب واحتضان من كل أبناء هذا الجيل إضافة أيضا إلي الراحل الكبير محمود الجوهري الذي كان الأب الروحي لهذا الجيل وصاحب البصمة التي لا تنسي. وأوضح رمزي أنه مدين بالكثير للجوهري الذي غاب بجسده لكنه حضر بأفعاله وبصمته متمنيًا أن يكرر الجيل الحالي إنجاز التأهل لكأس العالم في مونديال روسيا 2018، موجها الشكر لمؤسسة الأهرام علي تكريمها لجيل 90 الذي صنع إنجازا لن يسقط من الذاكرة أبدًا. محمود طاهر: الأهرام رائدة التكريم شهدت الاحتفالية حضور المهندس محمود طاهر رئيس النادي الأهلي الذي قال: هذا التكريم والاحتفال بنجوم كرة القدم ليس جديدًا علي المؤسسة التي عهدناها رائدة دائمًا في تكريم الأبطال والنجوم من أصحاب الإنجازات المتميزة في كل المجالات سواء كانت كروية أو غيرها علي مستوي مجالات الحياة

.. ورائع جدًا أن تحتفي الأهرام الرياضي بجيل حقق لمصر انتصارًا وإنجازًا تاريخيًا نعيش عليه منذ عام 90 حتي اليوم.. احتفالية تأتي لتمسح من علي الوجوه لحظة المعاناة والألم التي عشناها علي أثر الخسارة من السنغال في التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا المقبلة. وأشار طاهر إلي أن حضور هذا الجمع الكبير من نجوم الكرة والرياضيين سواء كانوا من جيل كأس العالم 90 أو جيل الرواد والنجوم أصحاب اللمسة الفنية المميزة علي اختلاف ميولهم وانتماءاتهم الكروية أمر مبهر.. رسم صورة معبرة لحالة الترابط والتآلف والحب بين جموع الأسرة الرياضية علي مر الأجيال

.. وكلنا سعادة بتلك الحالة الجميلة والرائعة التي عشناها مع الأهرام الرياضي، ونأمل أن نحتفي خلال السنوات القليلة المقبلة بتحقيق أمل كل المصريين بالتأهل من جديد لكأس العالم. الكأس: اللحظات السعيدة قليلة اعترف أحمد الكأس بأن اللحظات السعيدة دائما قليلة، مشيرا إلي أنه كان يتمني أن يحضر هذا الاحتفال الراحلان محمود الجوهري وثابت البطل، لكن إرادة الله كانت أسبق.. موضحا أنه كان يتمني أيضا أن يكون والداه علي قيد الحياة ليهديهما هذا التكريم.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق