هرماس رضوان: أبوريدة دمر الكرة المصرية!
صلاح رشاد
12
125
هرماس رضوان: أبوريدة دمر الكرة المصرية!
أصر علي أن يخوض معركته مع اتحاد الكرة حتي النهاية.. فشطبوه ثم حاربوا النادي الذي يرأسه.. فلم يستسلم الدكتور هرماس رضوان رئيس نادي بني عبيد، واثقًا من أن الحق سينتصر في نهاية المطاف.

<< إلي متي سيظل النزاع بينك وبين اتحاد الكرة؟

ــ إلي أن يأخذ القانون مجراه وتتكشف كل الحقائق.

<< لكن الصراع بينك وبين مسئولي الجبلاية يبدو وكأنه شخصي.. فما تعليقك؟

ــ ليس شخصيًا علي الإطلاق.. أنا اختلفت مع سياسات هاني أبوريدة منذ البداية، لأنه يتحكم في المنظومة الكروية بصورة كبيرة، ويديرها لتحقيق مصالح شخصية.

<< لكنه لم يخُض الانتخابات هذه المرة؟

ــ أحمد الله علي أنني كنت المسئول عن عدم خوضه الانتخابات بعد أن طعنت عليه، لأنه حاول أن يطوع اللائحة لمصلحته عندما أراد أن يفرق بين دورة بالانتخاب وأخري بالتعيين، ليضمن ترشحه.. لكن اللائحة لا تعترف بذلك.. فالمعين مثل المنتخب بالضبط ولا فارق بينهما.. وقد أيدت اللجان القضائية بالاتحاد وجهة نظري وتم استبعاده من الترشح.

<< لكنه كسب الرهان وفازت قائمته الانتخابية؟

ــ هذا يؤكد صدق كلامي في أنه رجل يبحث عن مصالحه الشخصية فقط.. وهو الذي دمر الكرة المصرية.. بعد أن قطع الطريق علي الخبرات والكفاءات القادرة علي تصحيح الأوضاع أو علي أقل تقدير المهمومة بالمصلحة العامة.

<< وما قوته لكي يفرض سيطرته علي الجمعية العمومية للاتحاد؟

ــ لأن هناك 70% من الجمعية العمومية تدين له بالطاعة والولاء من خلال سيطرته علي مجالس إدارة هذه الأندية.

<< هذا يعني أن الجمعية العمومية شريكة في المأساة.. أليس كذلك؟

ــ هذه حقيقة فكل الأندية التي تدين لأبوريدة بالطاعة والولاء مشغولة بمصالحها الشخصية.. لذلك أطالب الجمعيات العمومية للأندية بحسن اختيار مسئوليها ومجالس إدارتها، والابتعاد عن أي شخصيات يكون هما الأول والأخير مصالحها الشخصية فقط؟

<< بعض الأصوات داخل الاتحاد تقول إنك قمت بالتصعيد لفشلك في الانتخابات الأخيرة.. فما قولك؟

ــ لا أعتبر نفسي فشلت فقد حصلت علي 68 صوتًا رغم أنني كنت ضد قائمة أبوريدة بالكامل، والتي كانت قائمة عمياء تمثل إهانة للجمعية العمومية التي من المفترض أن تكون مسئولة عن النهوض والارتقاء بالكرة المصرية، ورفضت الرضوخ أو المهادنة من أجل تحقيق النجاح.. فضلاً عن أن الانتخابات كانت غير شفافة وحدث بها تزوير.

<< كيف ذلك؟

ـ غابت الشفافية عن الانتخابات لأن المجلس الذي أدار الانتخابات كان منحازًا لهاني أبوريدة، بدليل أن لجنة تلقي الطلبات عندما استبعدت اللواء محمد عبدالسلام وحصل علي حكم قضائي بعودته، فقام الاتحاد بالاستشكال رغم أن اللائحة تلزمه بأن يكون محايدًا ونزيهًا.. فلماذا يقدم الاتحاد استشكالاً إلا إذا كان منحازًا لطرف ضد آخر.. وفي العملية الانتخابية نفسها حدث تزوير صارخ لأن اللائحة تعطي حق التصويت لرئيس مجلس إدارة النادي أو عضو المجلس.. وهناك 16 صوتًا علي الأقل كان التصويت فيها من خارج الشخصين اللذين لهما هذا الحق.. والعبرة هنا ليست بقلة عدد الأصوات المخالفة أو كثرتها وإنما بأن هناك تزويرًا قد حدث.

<< وما حقيقة تدخل شخصيات لإعادة المياه إلي مجاريها بينك وبين مسئولي الجبلاية؟

ــ هناك بالفعل شخصيات تدخلت لكنني رفضت.

<< لماذا؟

ــ لأن الخلاف معهم ليس شخصيًا لكي يتم تجاوزه أو غض الطرف عنه في لحظة صفاء، لكنها مصلحة بلد ومصلحة لعبة تنهار علي جميع الأصعدة والمستويات.. بسبب إدارة فاشلة مشغولة فقط بمصالحها الشخصية! << وهل لهذا السبب تم إيقافك لمدة 4 سنوات؟ ــ نعم وإن كانت العقوبة لم تقتصر علي الإيقاف.

<< كيف ذلك؟

ــ عندما تم إيقافي لجأت إلي القضاء الذي أنصفني، لأن الإيقاف لا يتم اعتباطًا أو وفقًا لأهواء مسئولي الاتحاد، وإنما يجب أن يتم عن طريق الجمعية العمومية ومن خلال موافقة الثلثين، وهذا لم يحدث.. وقد طلبت تنفيذ الحكم برفع الإيقاف عني، فرد جمال علام رئيس الاتحاد بشطبي ومحاربة نادي بني عبيد الذي أترأس مجلس إدارته بتغريمه 10 آلاف جنيه وخصم 6 نقاط من رصيده في دوري القسم الثالث وحرمانه من المشاركة في كأس مصر.

<< وماذا فعلت؟

ــ لجأت إلي وزارة الشباب والرياضة الملزمة بتنفيذ الحكم القضائي الخاص بي.. بعد أن ضرب الاتحاد عرض الحائط بالحكم القضائي في بلطجة قانونية سافرة.

<< وهل تشعر باليأس لأن المعركة تبدو غير متكافئة؟

ــ أنا برلماني سابق وأنحاز لدولة القانون ونفسي طويل جدًا ولا أعرف اليأس.. وسأظل علي موقفي طالما أنني لا أبتغي مصالح شخصية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق