الحزن يسيطر علي أعضاء النادي الاهلى
سوريا غنيم
12
125
استعدادات البيت الأحمر لمباراة الذهاب بين النادي الأهلي ونادي سيوي سبور الإيفواري في نهائي كأس الكونفيدرالية.. لم تختلف عن غيرها من المباريات المهمة لأبناء القلعة الحمراء.. شاشة السينما الضخمة التي تقع إلي جوار المبني الاجتماعي وهي الشاشة الرئيسية التي يتابع أعضاء الأهلي من خلالها مباريات فريقهم.

منذ اللحظات الأولي للمباراة ظهر الكثير من الاستياء علي وجوه الكثيرين من الأعضاء نتيجة لسوء مستوي أداء فريق الأهلي.. هذا الاستياء وصل إلي حد أن البعض ترك متابعة المباراة لأنهم لا يريدون لأنفسهم الشعور بحرقة الدم وارتفاع في الضغط وهذا علي حد تعبيرهم.. ولم تسلم المباراة من كثير تعليقات الأعضاء المتابعين لها منها علي سبيل المثال "هو الأهلي بيعمل إيه" و"لحد إمتي هاتحرقوا في أعصابنا" و"مصيبتنا في الدفاع".

تلك بعض التعليقات أثناء اللقاء لكن تُري كيف يري الأعضاء اللقاء عقب صافرة النهاية: - يري عماد حمدي.. أن المباراة متوسطة المستوي الفني.. وأن فريق الأهلي يفتقد إلي الحماسة وروح الفانلة الحمراء.. لهذا شاهدنا دفاع مهلهل يفتقد إلي قوة الأداء.. وهذا الشكل من الأداء الضعيف يجعلنا نخشي علي ضياع البطولة من بين أيدينا في القاهرة.

- وتتفق بسنت باهر مع عماد حمدي في سوء مستوي فريق الأهلي وتشير إلي أن خطوط فريق الأهلي الثلاثة لا يوجد بينها انسجام.. لدينا الكثير من الشعور بالقلق والخوف من مستوي الأداء في مباراة العودة.. إحراز الخصم لهدف في القاهرة يضع الأهلي في مأزق ربما يدفع ثمنه خسارة البطولة.. لذا علي جاريدو أن يعيد ترتيب أوراقه للجولة الثانية بالقاهرة.

- في حين تري عزة حافظ.. أن الهدف من المباراة تحقق إلي حد كبير، وكان بإمكان الأهلي العودة بنقطة من اللقاء إلا أن تحيُّز الحكم الذي احتسب ضربة جزاء غير صحيحة لمصلحة الفريق الإيفواري وإلغاءه هدفًا صحيحًا للأهلي تلك القرارات كانت كفيلة بتغير نتيجة اللقاء.. وأيضًا تغيير شكل الأداء.. وعلينا أن نعترف بأن فريق الأهلي لديه الكثير والأفضل لتحقيقه خلال الفترة المقبلة..

وأعتقد أن المباراة جيدة والأهلي قادر علي الحسم في مباراة العودة وبروح الفانلة الحمراء ووجود الجماهير في الاستاد نستطيع الفوز بالكأس الكونفيدرالية لأول مرة في تاريخ الأندية المصرية. - ويشير أحمد صدقي إلي أن المباريات الخارجية دائمًا لا تأتي بالأفضل من حيث النتائج والمستوي الفني.. الفريق يتحفظ في الأداء ليخرج بأفضل نتيجة تساعده علي الحسم في المباراة الثانية..

وأري أن فرصة الأهلي في القاهرة كبيرة جدا والفوز 1/صفر يحصد به الأهلي البطول كأول نادٍ مصري ليسعد بها جماهير الكرة المصرية.

- ويختلف طارق إسماعيل في آرائه عن الجميع.. يري أن لمسات المدرب جيدة علي الفريق.. وأن الإصابات والقائمة الأفريقية حجمت اختيارات المدير الفني للمشاركين في المباراة.. لذا في ظل تلك الظروف أري أن المباراة جيدة.. والأهلي قادر علي الفوز بالبطولة إن شاء الله في القاهرة.

- ويتفق الدكتور أحمد نعيم مع الرأي القائل بجودة المباراة.. ويؤكد علي أن الحكم كان منحازًا ولم يكن موفقًا في الكثير من قراراته.. وفي المجمل التغييرات كانت موفقة والنتيجة مرضية ومطمئنة للجولة الثانية.

- ويؤكد محمد رسلان علي أن مستوي الأداء كان ضعيفًا.. إلا أن النتيجة مطمئنة إلي حد كبير وسهل التعويض في القاهرة بعد إعادة ترتيب وتوظيف اللاعبين بما يتوافق وإمكاناتهم وقدراتهم.. وروح الفانلة الحمراء واستاد القاهرة يفرق كثيرًا في الأداء والمستوي في الجولة الثانية الحاسمة للبطولة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق