الفرحة تغطي أرجاء القلعة الحمراء
سوريا غنيم
12
125
الفرحة تغطي أرجاء القلعة الحمراء
ثقتي في فوز الأهلي لا حدود لها.. نهائي الفرص الضائعة.. روح الفانلة الحمراء نزلت علي سماء استاد القاهرة.. فزنا رغم أنف التحكيم السيئ.. غياب التوفيق حرمنا من الفوز الساحق. هذه هي أهم التعليقات التي جاءت علي لسان عدد من أعضاء الأهلي الذين توافدوا علي النادي لمتابعة المباراة:

بدا واضحًا للجميع تزايد عدد المتابعين للقاء النهائي لأجل إقامة الاحتفالات والأفراح عقب الفوز بالبطولة.. بطولة وضعت الأهلي علي قمة أندية العالم تحقيقًا للبطولات.

مشهد الأعضاء الذين جلسوا أمام شاشة السينما الكبري لمتابعة اللقاء يبدو عليهم وكأنهم جماهير تشاهد المباراة من استاد القاهرة.. ما يزيد علي ألف عضو يجلسون في مكان واحد كلهم تركيز مع كل كرة.. يعلقون علي ضعف مستوي التحكيم.. وينفعلون مع كل صافرة للحكم وكل كرة مشتركة.

إلي جانب شاشة السينما كان هناك أماكن كثيرة أخري في كل أنحاء النادي يلتف فيها الأعضاء حول التليفزيون لمتابعة المباراة بنفس الكثافة وانفعالات روح الفانلة الحمراء. والأهرام الرياضي كانت حاضرة بين أعضاء الأهلي عاشت معهم نبض وإحساس المباراة لحظة بلحظة وترجمت نبضات اللقاء علي لسان الأعضاء في الكلمات التالية:

البداية من عند أحمد أبوالحسن الذي قال: لم يلعب الأهلي في الشوط الأول.. الفريق الإيفواري كان الأفضل ورقم 8 لديهم أضاع أكثر من فرصة لفريقه..

وفي الشوط الثاني تحسن الأداء وتسابق اللاعبون في إضاعة الفرصة.. الحكم كان سيئًا جدًا وكأنه اللاعب رقم 12 لفريق سيوي سبور.. وبروح الفانلة الحمراء فاز الأهلي بالبطولة رغم أنف التحكيم السيئ. وتضحك نيهال شوقي وهي تقول: بجد بجد مباراة كوميدية.. لم أرَ من قبل مباراة للأهلي تضيع فيها كل تلك الفرص أمام المرمي.. اللمسة الأخيرة للاعبين علي المرمي تثير الدهشة والغرابة.. ومع هذا لم يكن لديّ أدني شك في الفوز.. بصراحة وليد سليمان نجم اللقاء بلا منازع.

ويري عماد سمير: أن لمسة اللاعبين في الثلث الأخير غير موفقة.. وإذا حالف الأهلي التوفيق كان لنتيجة المباراة شأن آخر.. جاريدو أدار المباراة وفقًا للأوراق المتاحة أمامه، الغيابات والإصابات بالطبع أثرت علي تشكيلة الفريق.. ومع هذا الأهلي أدي مباراة معقولة واستحق الفوز بأول كأس للكونفيدرالية.. مبروك لمصر.

أما باهي هاني فيقول: التوفيق كان حليف الأهلي في لقاء نهائي الكونفيدرالية.. كل اللاعبين عملوا اللي عليهم وقدموا ما لديهم من أداء.. الأهلي استحق الفوز وروح الفانلة الحمراء ظهرت بقوة علي مدار الشوط الثاني. أحمد محمود قال: توتر وقلق عشناه علي مدار شوطي المباراة.. ربنا سترها معنا لأن الحكم ظلمنا في ثلاث ضربات جزاء منها واحدة صحيحة مائة في المائة.. جاريدو معذور استخدم كل الأوراق المتاحة أمامه من أسوأ قائمة أفريقية يلعب بها مدرب.. لم أشعر باليأس حتي والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة لأن روح الأهلي عودتنا علي الانتظار حتي صافرة النهاية. ويتفق إسماعيل خالد مع الكثيرين في أن الشوط الأول كان أداء الفريق دون المستوي، ووضح جيد أن لديه مشكلات في اللمسة الأخيرة علي المرمي.. وفي الشوط الثاني تحسن مستوي الأداء إلا أنه ظل يواجه صعوبة في إنهاء الهجمة بشكل جيد لتحتضن الكرة الشباك

.. ورغم الفرص الكثيرة الضائعة فإنني لم أفقد الأمل لحظة واحدة في الفوز.. وعلينا أن نتفق أن جاريدو أدار المباراة بشكل جيد والتحكيم كان سيئًا ووليد سليمان كان نجم المباراة. وياسر مهاب يري: أن المباراة لم تكن قوية..

وبصراحة الأهلي فاز بدعاء الوالدين.. الحكم أسوأ ما في المباراة ثلاثة ضربات جزاء لم يحتسبها.. بدون مجاملة وليد سليمان نجم المباراة.. والأهلي حقق رقمًا قياسيًا جديدًا للفوز بالبطولات علي مستوي أندية العالم. أما عبده عامر فيقول: الحمد لله أننا فزنا بالبطولة التي استحقها الأهلي بالرغم من سوء مستوي التحكيم.. والمباراة متوسطة المستوي الفني وهو ما يعود لظروف عديدة منها التوتر والقلق علي الفوز واللعب أمام جماهير غفيرة لم يلعب الفريق أمامها منذ فترة.. وأجمل ما في اللقاء هدف متعب الذي أحرزه والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة.. فأشعل به الفرحة في قلوب كل المصريين.

بينما يقول أحمد عمرو: الأهلي استحق البطولة.. واعتبرها أغلي البطولات لأن الأهلي كان يلعب ضد المنافس والحكم السيئ جدًا.. وحسام غالي أيضًا.. الأداء في الشوط الثاني أفضل.. ووليد سليمان نجم المباراة بلا منازع صنع هدفًا تاريخيًا. عمرو علي يؤكد: الجماهير فرقت كثيرًا مع أبناء القافلة الحمراء.. بالجماهير عوض الأهلي الظروف والإصابات والقائمة الأفريقية والحكم الذي لم يكن علي قدر وقيمة اللقاء.. ووليد سليمان نجم المباراة مهاريًا ورمضان صبحي نجم الأداء البدني.. والبطولة كانت عربون الصلح بين الشرطة والألتراس أهلاوي الذي كان تشجيعه مشرفًا جدًا.

وتري مدام أحمد فوزي حارس مرمي الأهلي السابق والداخلية الحالي: أن الأهلي أهلي في كل الأوقات والظروف.. روح الفانلة الحمراء دائمًا هي كلمة السر في الأداء والفوز المستحق رغم كل الظروف الصعبة.. ونجم المباراة هو وليد سليمان.. وعماد متعب أعاد كتابة تاريخه الكروي بهذا الهدف التاريخي في اللحظات الأخيرة من اللقاء. ومن جانبها قالت وسام علي: مجهود جيد قدمه لاعبو الأهلي في ظل إعادة ترتيب أوراق الفريق وتحكيم ظالم وحارس مرمي متمارض مع كل كرة مشتركة.. والتاريخ يسجل أن الأهلي أول نادٍ مصري استطاع الفوز بالكونفيدرالية مبروك لكل المصريين.

ويبتسم وائل محمد يوسف قائلاً: الأهلي اعتاد أن يكون هو فرحة مصر والمصريين.. فاز بالكأس الكونفيدرالية في ظل الظروف الصعبة من نقص في القائمة الأفريقية والإصابات.. إلا أنها روح الفانلة الحمراء التي تظهر في الأوقات الصعبة والحرجة لإسعاد كل المصريين من عشاق القافلة الحمراء.

محمد البيلي يقول: الأهلي لم يكن في أفضل حالاته.. لعب ضد الظروف والتحكيم.. وكالعادة أدخل السعادة علي جماهيره التي انتظرت أمام الشاشة حتي اللحظات الأخيرة من عمر المباراة.. وليد سليمان نجم اللقاء ومتعب يدخل التاريخ بشكل جديد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق