الأهلي.. صاحب السعادة
عبدالشافى صادق
12
125
الأهلي.. صاحب السعادة
الجميع كان ينتظر إطلاق هدف الرحمة علي فريق الأهلي في مباراته مع سيوي سبور في نهائي الكونفيدرالية باستاد القاهرة.. فالفريق كان في معاناة قاسية بسبب الإصابات التي ضربت أقدام وسيقان اللاعبين والغياب الإجباري لبعض اللاعبين والعجز والنقص في الفريق حتي الذين كانوا في الملعب كان أكثر من نصفهم مصابين ولعبوا بإصاباتهم

والجماهير التي ملأت مدرجات استاد القاهرة ولونتها باللون الأحمر كانت علي وعي وإدراك تمام بما يعاني منه النسر المصري.. ورغم المعاناة والظروف القاسية فإن هناك رجالاً لم يفقدوا الأمل ولعبوا بقدم واحدة لقناعتهم بأنهم في مهمة انتحارية ولا يمكن أن يخرج الجمهور الغفير من استاد القاهرة مكسور الخاطر وحزينًا وغاضبًا ولابد من القتال والنضال حتي يعود الجمهور مجبور الخاطر ويحتفل بالنصر..

كيف كل هذه الآمال وبطل كوت ديفوار يفقد الفرصة تلو الأخري وتتكسر كراته بغرابة أمام مرمي أحمد عادل عبدالمنعم الحارس الذي لعب بقدم واحدة وحاليًا يعالج من إصاباته التي كانت عبارة عن تمزق في العضلة الخلفية طوله واحد سنتيمتر وهو ما يعني أنها كانت إصابة مؤلمة وموجعة حسب تقارير الأطباء..

أحمد عادل عبدالمنعم الذي رفض الانسحاب من الملعب وأصر علي اللعب بالإصابة والتحامل علي نفسه حتي لا يخسر الأهلي تغييرًا أو يلعب ناقصًا بعد استنفاد كل التغييرات.. ما شاهدته في استاد القاهرة في مباراة الأهلي هو أمر يمكنه وصفه بالغرائب والعجائب في كرة القدم وهذا هو سر متعتها وسحرها لكونها تأتي بما لا يمكن أن يتوقعه أحد..

ما شاهدته لا يمكن أن نصفه بالحظ لأن الحظ لا يمكن أن يفعل كل هذا مع فريق نصفه مصابون والفريق الضيف كان كله من العداءين وأصحاب اللياقة البدنية الوفيرة والقوة البدنية ولم ينفعهم كل هذا في انفراداتهم وكراتهم القاتلة التي تحولت إلي فشنك.. يا حضرات هذه هي روح الفانلة الحمراء.. الروح التي لا تعرف المستحيل ولا تعرف الخوف أو القلق.. روح الفانلة الحمراء هي التي جعلت اللاعبين ينسون إصاباتهم وآلامهم ومواجعهم..

روح الفانلة الحمراء هي التي جعلت عماد متعب يسجل هدف النصر في وقت كان يستعد فيه الجميع لمغادرة استاد القاهرة.. عمومًا مبروك للنادي الأهلي البطولة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق