القصة الحقيقية في تحديد مصير مؤمن بن زكريا!
محمد سيف الدين
12
125
القصة الحقيقية في تحديد مصير مؤمن بن زكريا!
اندهشت من التصريحات الفضائية التي أدلي بها مؤخرا المهندس ماجد نجاتي رئيس نادي إنبي حول موقف ومصير لاعب الزمالك المعار من إنبي مؤمن زكريا والذي تنتهي إعاراته بعد أيام قليلة، فقد نفي وجود عرض رسمي من الزمالك بشراء عقد اللاعب وأنه لم تحدث أية مفاوضات رسمية وأن كل ما حدث مجرد اتصالات وأنه مازال في انتظار عرض رسمي للبت فيه.. وسبب الدهشة أنه حدثت بالفعل مفاوضات رسمية وتقدم الزمالك بعرضه لكن رئيس إنبي طلب مبلغا للتعجيز بما يؤكد عدم رغبته في إتمام الصفقة لغرض في نفس يعقوب!

لقد ذهب وفد رسمي من نادي الزمالك مكون من نائب رئيس النادي المستشار أحمد جلال إبراهيم وأمين الصندوق حازم ياسين وعضو المجلس أحمد سليمان ومدير الكرة إسماعيل يوسف والتقي الوفد مع رئيس النادي نجاتي شخصيا في مكتبه ببترو سبورت.. وطلب نجاتي بداية إنهاء الأمر الخاص بباقي مستحقات إنبي لدي الزمالك الخاصة باللاعب إسلام عوض وتبلغ ما يقرب من 4 ملايين جنيه لأنه لا يستطيع أن يتهاون فيها حتي لا يتعرض للمساءلة من جانب الجهاز المركزي للمحاسبات.. وأبدي وفد الزمالك موافقته علي دفع كل المستحقات..

ثم طلب مبلغ 6 ملايين جنيه كاش ثمنا للاستغناء النهائي عن مؤمن زكريا، أي أنه طلب من الزمالك دفع مبلغ 10 ملايين جنيه "فوري" لإنهاء الصفقة.. وهنا قال وفد الزمالك إن مستحقات إسلام عوض لو دخلت طريق ودهاليز القضايا فسيطول أمرها ومع ذلك فإن النادي يعرض دفع الـ4 ملايين جنيه باقي المستحقات بالإضافة إلي 2 مليون جنيه ثمنا للحصول علي الاستغناء عن مؤمن زكريا ليكون إجمالي ما سيحصل عليه إنبي فورا وكاش 6 ملايين جنيه.. ولكن رئيس نادي إنبي رفض العرض وتمسك بمبلغ الـ10 ملايين جنيه.. هنا قال أحد أعضاء الوفد للمهندس نجاتي وصراحة إن الإصرار علي هذا المبلغ وعلي دفعه فورا ما هو إلا تعجيز حتي يخرج الزمالك من الصفقة ويكون الطريق مفتوحا لانتقال اللاعب للأهلي!!

.. هذا ملخص ما دار وما حدث!.. فلماذا لم يعلن المهندس نجاتي الحقيقة كاملة ويقول إن وفدا رسميا وعلي أعلي مستوي من الزمالك جاء وقدم عرضا ولكننا رفضناه لأننا طلبنا أكثر منه؟! تبقي نقطة أخري تدعو أيضا للدهشة وتثير علامات استفهام وهي حرص المهندس سامح فهمي وزير البترول الأسبق علي الحضور أثناء الاجتماع وانتظاره في الخارج ومعه المدير الإداري عبدالناصر محمد وعند خروج الوفد بدأ المهندس سامح فهمي يسألهم ببراءة عن أخبار المفاوضات!!

.......................................

<< لا أتفق مع قرار مجلس إدارة الزمالك بمنع الجهاز الفني من حضور المؤتمرات الصحفية عقب نهاية المباريات التي يخوضها للفريق، لأن المؤتمرات الصحفية ليست مقصورة علي الصحفيين فقط بل يحضرها مراسلو المواقع الرياضية الإلكترونية ومراسلو الفضائيات وهؤلاء لهم حقوق في الاستماع إلي وجهة نظر الجهاز الفني عقب المباراة، أيضا فإن كل غياب عن مؤتمر يعني غرامة موقعة من قبل لجنة المسابقات علي المدير الفني تبلغ 15 ألف جنيه فمن سيتحمل هذه الغرامة التي قد تصل مع نهاية الموسم لو استمر تنفيذ المقاطعة إلي ما يقرب من نصف المليون من الجنيهات؟!

.......................................

<< ولا أتفق مع الزملاء الأعزاء من النقاد الرياضيين في إقحام نادي الزمالك الكيان والفريق الأول في خصومتهم مع رئيس النادي، الخصومة من عدمها هذا شأن خاص بهم وبه ولكن النيل من النادي ومن الفريق الأول ومحاولة التقليل من شأن الانتصارات التي يحققها ووجوده في ساحة المنافسة علي البطولة بقوة أمر غير مقبول بالمرة ولا يتفق مع ميثاق الشرف الصحفي وآداب المهنة وحقوق القارئ وحقوق جماهير الزمالك التي أعتقد أنها تلاحظ هذا الأمر جيدا وأخشي من رد فعل غير مستحب من جانبها، والمسألة مش ناقصة!!.. كيف نطالب الجماهير بالالتزام وبالروح الرياضية ونبتسم في وجهها ونناشدها الهدوء والاتزان ونحن نطعنها من الخلف دون أن ندري أو لعل بعضنا يدري وله مآرب أخري؟!

.. الزملاء الأعزاء.. أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم؟

.......................................

<< ونحن نقترب من نهاية الدور الأول، وبعيدا عن الأسماء المتألقة المعروفة هل أفرزت المباريات التي أقيمت حتي الآن وجوها جديدة نشاهدها لأول مرة أو حتي بدأت في الظهور الموسم الماضي واستطاعت لفت الانتباه أو مجرد جذب الأنظار؟.. من وجهة نظري الخاصة أقول نعم وأرشح هذه الأسماء لكي نعيد التركيز عليها في قادم المباريات وننظر هل فعلا تستحق هذا الترشيح. في حراسة المرمي: حسن شاهين (المقاولون). في الدفاع: شريف علاء (المقاولون)، عمر سعد (الحدود)، كريم مسعد (وادي دجلة)، محمد سمير (الاتحاد)، رجب نبيل (وادي دجلة)، عمرو نبيل (الرجاء)، محمد جبر (المصري)، أحمد العش (الإسماعيلي). الوسط الدفاعي: عمر الوحش (الإسماعيلي)، أحمد العجوز (النصر)، رضوان يوسف (دمنهور)، أحمد الشناوي (بتروجت). الوسط الهجومي: محمود فرج (الرجاء)، خالد الغندور ومحمد بسيوني ومحمد فوزي وصلاح ريكو (اتحاد الشرطة)، أحمد الشيخ (مصر المقاصة)، عمرو الفيومي (الرجاء)، أحمد قطاوي (الداخلية)، محمد رفاعي ويا وعبدالعزيز الشاعر(النصر)، أحمد عبدالغني (بتروجت)، كريم مانش (الأسيوطي).

الهجوم: طارق سالم (الرجاء)، حمادة الغنام (دمنهور)، عطية النشوي (الأسيوطي)، كريم مصطفي (المقاولون).

مجرد ترشيحات لا أكثر ولا أقل، لا تعني أنهم الأفضل أو أن غيرهم أقل مستوي، وكما قلت الترشيح لا يتضمن الأسماء المعروفة والمتألقة في جميع الأندية.. فمن يتفق أو يختلف أو يضيف؟

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق