حرب الريال والبارسا الجديدة في 2015
12
125
ما إن دقت الساعات الأولي لبدء عام ميلادي جديد 2015 حتي بدأت الحرب الشرسة والتقليدية بين قطبي الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة في ثوب جديد وعلي كل الجبهات ما بين "بطل الليجا أو صفقات جديدة أو كرة ذهبية أو تمديد تعاقدات قدامي". وبدأت طبول الحرب مع بدء الناديين ترتيب أوراقهما استعدادا لاستكمال منافسات الدوري الإسباني (الليجا) بالإضافة إلي العودة المرتقبة لمنافسات دوري أبطال أوروبا مع بدء دور الستة عشر. وشهدت قلعتا الريال والبارسا سباقا محموما لترتيب الأوراق تصدرها حسم كارلو أنشيلوتي المدير الفني للفريق المدريدي موقفه بإعلانه رفض رحيل الويلزي جاريث بيل 25 عاما لمانشستر يونايتد الإنجليزي وكذلك منح إيسكو صانع الألعاب الموهوب عقدا جديدا بعد تألقه.

في المقابل لم تخف الصحف الإسبانية أخبار جلسات المصارحة والمصالحة التي يجريها لويس إنريكي المدير الفني للفريق الكاتالوني مع لاعبين اصطدم بهم ومن بينهم لويس سواريز رأس الحربة وأندرياس إنييستا صانع الألعاب في سبيل إعادة الوئام داخل البارسا خلال الفترة المقبلة. وباتت الكرة الذهبية في 2015 محور حرب شرسة جديدة بين الناديين، حيث فاجأ أنتوني زوبيزاريتا المدير الرياضي للنادي الكاتالوني الجميع بأن البارسا يتحمل مسئولية خروج نجمه البرازيلي نيمار داسيلفا 22 عاما من سباق التنافس علي الكرة في العام المنقضي بسبب غياب الدعاية الجيدة له من قبل البارسا.

وكشف زوبيزاريتا النقاب عن خطة البارسا استغلال الحالة الفنية الكبيرة التي وصل إليها نيمار وأي تألق له في المستقبل، مشيرا إلي أن نفس المعاملة سينالها لاعبون آخرون مثل لويس سواريز رأس الحربة الأوروجواياني وكذلك الاسم التقليدي في استفتاءات الأعوام السبعة الماضية ليونيل ميسي هدافه التاريخي. ويحاول البارسا تكرار سيناريو "مثلث البارسا علي منصة التتويج" الذي كان يضم ميسي وتشابي وإنييستا في سباق الكرة الذهبية عامي 2011 و2012. في المقابل، رد فلورنتين بيريز رئيس نادي ريال مدريد بقوة علي تصريحات زوبيزاريتا بالدعوة لاحتفالية أسطورية يقيمها النادي الملكي لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو ــ قبل أن يعلن اختيار الأخير رسميا أفضل لاعبي العالم لعام 2014 ــ بوصفه أول لاعب في الريال منذ عقود طويلة يحقق الكرة الذهبية مرتين في عامين متتاليين بقميص النادي الملكي، والمثير أن بيريز لم يعتبر رونالدو هو أفضل لاعبي العالم فقط قبل الإعلان الرسمي بل قرر في خطوة مفاجئة رصد مكافأة مالية ضخمة تصل إلي مليوني يورو لنجمه البرتغالي يحصل عليها في حالة نجاحه خلال عام 2015 لمواصلة تألقه وحصد الكرة الذهبية للعام الثالث. ويدور صراع حاليا حول العديد من الأسماء التي يسعي الناديان للتعاقد معها، ويتصدر المشهد هنا الفرنسي بول بوجبا لاعب وسط يوفنتوس الإيطالي، والذي يمثل حلمًا بالنسبة إلي الناديين اللذين يعانيان في هذا المركز، وشهدت الساعات الماضية محاولات من جانب برشلونة لفك حظر التعاقدات عليه عبر المحكمة الرياضية الدولية وفتح قنوات تعاون مع اليوفي علي أمل أن تكون له الأولوية ومن بينها طرح لاعبين مثل منير الحدادي رأس الحربة ومونتويا الظهير الأيمن علي السيدة العجوز، بالإضافة إلي رصد قرابة 40 مليون يورو لحسم الصفقة في نهاية الموسم. بينما يعتمد فلورنتين بيريز رئيس الريال علي ورقة إغراء اللاعب ماليا من جهة وشرف ارتداء قميص الريال من جهة ثانية علي أمل ترجيح بوجبا كفة النادي الملكي خلال المفاوضات التي تنطلق خلال ساعات مقبلة. كما دخل النادي سباقا شرسا ومحموما من أجل التعاقد مع نجم آخر وهو الألماني الموهوب ماركو ريوس 25 عاما لاعب الوسط المهاجم والذي يجيد اللعب في مركز رأس الحربة وهو رمز فريق بروسيا دورتموند حاليا وأفضل لاعبي البوندسليجا، ويعد ريوس مطلوبا في أكثر من ناد أوروبي كبير آخر ووصل سعره في بورصة الانتقالات إلي أكثر من 40 مليون يورو مؤخرا.

ولم يتوقف الأمر عند حد التنافس علي لاعبين، بل الدخول في مزايدات لإفساد صفقات من جهة ورفع السعر من جهة ثانية، وظهرت بوادر الحرب عقب توجيه برشلونة ضربتين إلي الريال الأولي تقديم عرض إلي كريزورو البرازيلي يقضي بالحصول علي خدمات لوكاس لاعب الوسط المدافع مقابل 30 مليون يورو علي أن يجري تفعيل الصفقة في يناير 2016، أي استمرار اللاعب البرازيلي برفقة ناديه لعام إضافي، ويعد لوكاس أبرز اسم مطلوب في الميركاتو الشتوي لدي ريال مدريد، كما أجري النادي الكاتالوني مفاوضات مع سامي خضيرة لاعب وسط ريال مدريد الذي ينتهي عقده بنهاية الموسم الجاري وعرض عليه الانتقال لصفوفه مستقبلا، في صفقة لن تكلف البارسا أية رسوم انتقال في وقت يحاول الريال تجديد عقد اللاعب أو بيعه لأي ناد خارج إسبانيا خلال الميركاتو الشتوي. وجاء رد الريال سريعا علي هذه التحركات من خلال الدخول في سباق "صفقة كان البارسا قريبا للغاية من حسمها" وتتمثل في التفاوض مع إدارة فيورنتينا الإيطالي بشأن التعاقد مع لاعبه كوادرادو الجناح الأيمن والذي كان برشلونة يخطط لضمه مقابل 30 مليون يورو في وقت سابق، وذلك بغية رفع القيمة المالية علي منافسه التقليدي أو إفساد مخططه خاصة أنه لا يزال "محظورا" من قبل الفيفا حتي يناير 2016 من إبرام أية تعاقدات مع لاعبين جدد ويحاول التملص من الحظر باللجوء إلي المحكمة الرياضية الدولية وكذلك المحكمة الفيدرالية السويسرية. وما تم في الساعات الأولي لعام 2015 يؤكد أن كل السيناريوهات مفتوحة علي مصراعيها لحرب شرسة تدور بين ريال مدريد وبرشلونة بحثا عن المجد وحصد كل النجاحات في إسبانيا أو أوروبا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق