شادي محمد: الأهلي سوبر بروح الفانلة الحمراء
أحمد رشاد
12
125
حقق 4 ألقاب سوبر مع الأهلي، وأسهم في حسم بعضها، حصل علي لقب "الكابتن التاريخي" في القلعة الحمراء.. في الحوار التالي يرصد الكثير من الأسرار قبل مواجهة الأهلي.

<< كم بطولة سوبر حققتها مع فريق الأهلي؟

ـ أربع بطولات الأولي كانت في القاهرة أمام فريق كايزر تشيفز بطل جنوب أفريقيا عام 2002 وفزنا فيها بأربعة أهداف مقابل هدف، أما الثانية فكانت أمام الجيش الملكي المغربي بالقاهرة أيضا وفزنا بضربات الترجيح، والثالثة أمام النجم الساحلي في أديس أبابا وحسمتها ضربات الترجيح أيضا، والرابعة لي مع الفريق كانت أمام الصفاقسي وفزنا فيها بهدفين مقابل هدف.. والسوبر الأفريقي ليست بطولة عادية فهي تعني أننا أبطال القارة كلها.

<< أهم المباريات التي لا تنساها في السوبر؟

ـ كل المباريات مهمة لكن مباراتنا أمام الجيش الملكي المغربي لا أنساها.. فقد كانت نقطة تحول في علاقتي مع جماهير الأهلي، ففي الدقيقة 87 أنقذت هدفا محققا من علي خط مرمي عصام الحضري، وقتها كل الإعلاميين والنقاد أطلقوا عليّ لقب "المنقذ" لأننا فزنا بعدها بالمباراة بضربات الترجيح.. والتي كنت متألق فيها حيث كنت أبدأ التسديد وسجلت هدفين في البطولتين اللتين حسمتهما ضربات الترجيح، أمام الجيش الملكي والنجم الساحلي.

<< ما أصعب البطولات الأربع؟

ـ المعروف أن مباراة السوبر تقام علي أرض الفائز بلقب دوري الأبطال، لكن في البطولة الثالثة أمام النجم الساحلي تقرر إقامتها في أديس أبابا بمناسبة احتفال الكاف بمرور 50 سنة علي تأسيسه، وكانت أرضية الملعب سيئة جدا والأجواء شديدة الحرارة، لكننا دائما كنا نتغلب علي الصعاب لأن الأهلي دائما ما يلعب لأجل حصد البطولات بروح الفانلة الحمراء.. ووفقنا الله وفزنا بالمباراة بضربات الترجيح وسجلت الضربة الأولي.

<< مواقف طريفة لا تنساها؟

ـ حسب اللائحة التي يتعامل بها الأهلي كانت مكافأتنا عقب المباراة 200 دولار، وأتذكر أن ياسين منصور الذي حضر المباراة وشاهد الأجواء السيئة التي حققنا فيها البطولة من شدة حرارة وسوء أرضية الملعب، فدخل إلي غرفة الملابس عقب تتويجنا، وكنا نغني ونهتف بقلة المكافأة وهي 200 دولار حتي تحول إلي مزاد في أجواء احتفالية حتي أصبحت 1000 دولار وتم صرفها لنا.. وهو موقف كوميدي لا أنساه.

<< ما توقعاتك لمواجهة السوبر المقبلة أمام وفاق سطيف؟

ـ أعود بالذاكرة إلي موسم 2000/2001 عندما كان الأهلي يبني فريقا ووقتها لم نحقق أي بطولة محلية سواء الدوري أو الكأس لكننا حققنا دوري أبطال أفريقيا والسوبر مع مانويل جوزيه، هذه الظروف مشابهة للفريق الآن، وهذا يؤكد أن مباريات البطولة تكون لها حسابات خاصة، حتي إذا كان الأهلي فنيا أقل في بعض الأوقات، وحتي لا ننسي مباراة الصفاقسي في السوبر الأخير كان الأهلي الأقل فنيا ورغم ذلك حصد البطولة لأن تحمل المسئولية يكون كبيرا، وتظهر روح الفانلة الحمراء، لأن الأهلي نادي بطولات.

<< وكيف ستري المباراة وبماذا تنصح لاعبي الأهلي؟

ـ هي مباراة ليست سهلة، لأنها تقام وسط جماهير متحمسين يشجعون فريقهم بحرارة، لذا لابد من امتصاص تلك الحماسة بتقديم الكرة الجميلة واللعب بهدوء وإتقان التمريرات، لأنهم رغم تعصبهم لفريقهم فإنهم يشجعون الفريق الأفضل، وأتذكر إحدي مباريات دوري أبطال أفريقيا وكانت أمام اتحاد العاصمة الجزائري وأقيمت في أجواء مشحونة، ووقتها قدمنا مباراة جميلة وسجل محمد بركات الهدف الوحيد ويومها نلنا إشادة وتشجيع الجماهير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق