الفشل يلاحق رضا عبد العال
12
125
شتان الفارق بين رضا عبدالعال اللاعب الموهوب الذي صال وجال مع الزمالك والأهلي، ورضا المدرب الذي لم يستطع أن يترك بصمة حقيقية حتي الآن، ورغم أنه أتيح له تدريب فريق كبير مثل طنطا علي مدار ثلاثة مواسم فإنه فشل في أن يقود أبناء السيد البدوي للعودة مجددًا إلي دوري الأضواء،

ولم ينجح رضا في استغلال فرصة صعود الفريق لدورة الترقي المؤهلة للأضواء لموسمين متتاليين، وخرج في المرتين صفر اليدين وخالي الوفاض، وعندما حمل حقائبه ورحل إلي فريق آخر هذا الموسم وهو الإنتاج الحربي كان يحلم بأن يعوّض إخفاقه في طنطا بتجربة ناجحة مع الإنتاج،

لكن هذا الحلم الجميل سرعان ما تبخر علي أرض الواقع، بعد أن فشل الفريق معه في الاحتفاظ بصدارة المجموعة الثالثة ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، وإنما تراجع ترتيب الإنتاج إلي المركز الرابع، بعد الهزيمة الأخير من الدخان المتصدر والتي كانت كفيلة بأن تنهي مبكرًا تجربته مع الإنتاج والتي لم يكتب لها النجاح،

لينتظر رضا بعض الوقت علي أمل أن تأتي الفرصة التي تمنحه التوهج التدريبي الذي يفتقده حتي الآن.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق