جاريدو عقب العودة من الجزائر: الخسارة سخرية الكرة
محسن لملوم
12
125
خوان كارلوس جاريدو المدير الفني للنادي الأهلي لا يبحث عن أعذار لخسارة السوبر الأفريقي في البليدة أمام وفاق سطيف، ويؤكد أن فريقه كان الأفضل والأحق بالكأس لكنها سخرية كرة القدم علي حد قوله، يعترف بأنه يعيش آمنا في مصر ويطالب المصريين بتحسين صورة بلادهم أمام العالم، ليس لديه خطة بديلة في حال إلغاء الدوري ويعترف بأن شغله الشاغل هو البطولة الأفريقية، وعقب عودته من الجزائر كان معه هذا الحوار:

<< في البداية ما هي أسباب خسارة السوبر الأفريقي أمام وفاق سطيف في البليدة؟

ــ لا توجد أسباب معينة وأحب أن أؤكد أنني لا أبحث عن أعذار، فالفريق أدي مباراة جيدة من كل النواحي، ومنذ اللحظة الأولي لعبنا للفوز دون النظر لاعتبارات الأرض والجمهور التي تميز الفريق المنافس، وبالفعل كانت لنا سيطرة كبيرة علي مجريات اللقاء باعتراف الجانب الجزائري نفسه، لكن غاب التوفيق عنا فخسرنا رغم أننا كنا الأحق بالاحتفاظ باللقب.

<< إذن كيف سيطر الأهلي ولم يحقق النصر في النهاية؟

ــ أثناء سير المباراة لاحت لنا أكثر من فرصة للتهديف وكان أهمها انفراد لوليد سليمان وفرصة أخري مزدوجة بين وليد سليمان وباسم علي، لكن الفرصتين مرتا بسلام علي المنافس، وحتي في شوط المباراة الثاني كنا الأكثر قوة وسيطرة عما قبل، لكن للأسف تعثر باسم علي في إحدي الكرات فاستغلها لاعبو الوفاق وسجلوا هدفا علي عكس سير المباراة، خاصة أن الهدف لم يأت من جملة معينة نفذها لاعبو سطيف وهي فقط جاءت من خطأ دفاعي، ويمكنني القول إن تقدم سطيف بهدف هو تقدم ظالم.

<< لكن الأهلي واصل سيطرته بقوة علي المباراة وتمكن من إدراك هدف قاتل منحه الأمل؟

ــ هذا صحيح وهو هدف عادل جدا ومستحق، لأننا كنا الأحق والأقرب لتسجيل الهدف، وهو أمر يحسب للاعبين الذين لم يستسلموا وقاتلوا حتي النهاية حتي تمكن عماد متعب من إحراز هدف رائع في وقت قاتل، لكن ضربات الترجيح مالت للفريق الذي لم يكن يستحق الفوز وهي أمور تحدث في عالم كرة القدم وعلينا أن نقبلها حتي لو لم تكن عادلة، خاصة أن إحدي عشرة ضربة ترجيح دخلت الشباك في حين أن ضربة واحدة صدها الحارس فمنحت سطيف البطولة والكأس.

<< ولماذا وصفت الخسارة بأنها تجسيد سخرية كرة القدم؟

ــ أي شخص تابع المباراة سيعرف معني كلامي لأنها للأسف حقيقة ومن السيئ جدا أن يخسر فريق بطولة بهذا الشكل لأن ضربات الترجيح هذه المرة لم تنصف الفريق الأفضل.

<< لكن الأهلي سبق له أن فاز ببطولات عديدة بضربات الترجيح؟

ــ نعم لكن كان الأهلي أحق بالفوز، وما أقصده هذه المرة أن ضربات الترجيح لم تنصف الأهلي الذي كان الأفضل علي أرض الواقع، وأنا بشكل عام لا أحب أن أعطي الأمور أكثر من حقها، فهي بطولة خسرها الفريق والآن نستعد لبطولات أخري سواء محلية أوأفريقية.

<< الكل يحمل باسم علي المسئولية لأنه تسبب في هدف سطيف وأهدر ضربة الجزاء التي أفقدت الأهلي لقبه فماذا تقول عنه؟

ــ باسم علي لاعب جيد ومن الأساسيين بالفريق وربما كان من أكثر اللاعبين تميزا بالفريق في الفترة الأخيرة، لكنه تعرض لسوء حظ عندما انزلقت قدمه فاستغلها مهاجم سطيف وسجل هدفا، وأيضا غاب عنه التوفيق فأخفق في هز الشباك في ضربة الجزاء، ولا أنكر دور حارس المنافس الذي نجح في التصدي لها.

<< الأهلي خسر العديد من النقاط في المباريات الأخيرة بنفس الطريقة عندما أهدر لاعبوه فرصا كثيرة في الدوري فلماذا؟

ــ بالفعل أهدر مهاجمو الفريق فرصا عديدة في أكثر من مباراة والتي لو تم تسجيلها لكان ترتيب الفريق في وضع أفضل مما عليه الآن، لكن بمرور الوقت اللاعبون يتعلمون ولا يهدرون المزيد من الفرص كما كان من قبل، لذلك أؤكد أن أداء اللاعبين يتحسن بمرور الوقت وهو ما نتمناه في الفترة المقبلة.

<< إلي أي مدي أنت راض عما قدمته مع الفريق منذ توليك المهمة حتي الآن؟

ــ سنتحدث بشكل موضوعي، فالفريق رحل عنه مجموعة كبيرة من قوامه الرئيسي لذلك يجدد صفوفه ويعمل علي إحلال لاعبين جدد، وفي مثل هذه الحالات غير مطلوب من الفريق أن يفوز ببطولات، لكن الأهلي ورغم كل هذه الظروف حقق بطولتي السوبر المحلي والكونفيدرالية الأفريقية وهو شيء أكثر من رائع ويحسب للاعبين.

<< لكن جماهير الأهلي مازالت غير راضية عن أداء الفريق ودائما تشعر بالقلق منها؟

ــ علي جمهور الأهلي أن يعرف أن الفريق حاليا يضم ثلاثة أنواع من اللاعبين، الأول هو اللاعبون الكبار الذين سبق لهم الفوز ببطولات مثل: حسام غالي وحسام عاشور ووليد سليمان وشريف إكرامي، أما النوع الثاني فهو اللاعبون الجدد وهم لديهم رغبة في إثبات ذاتهم مثل: حسين السيد وباسم علي، أما النوع الثالث فهم اللاعبون الشباب وهم مستقبل النادي وعليهم نعول كثيرا في حصد البطولات مستقبلاً مثل: رمضان عاشور وكريم بامبو وعمرو جمال وتريزيجيه، وكل هؤلاء في حاجة إلي بعض الوقت لتحقيق الانسجام المطلوب حتي يصل الفريق لمستواه الذي تنتظره منه الجماهير.

<< بعيدا عن السوبر كيف تري إيقاف بطولة الدوري وكيف تتعامل معها؟

ــ للأسف وقعت حادثة ملعب الدفاع الجوي في تكرار لمأساة ملعب بورسعيد قبل ثلاث سنوات، والمشكلة الكبري أنه لا أحد يتعلم من أخطاء الماضي وهو أمر سيئ، ويجب أن يكون هناك محاذير أمنية حفاظا علي أرواح الجماهير في المقام الأول، وللأسف الكرة المصرية هي الخاسر الأكبر وهناك أمر آخر أخطر من مجرد توقف الكرة المصرية.

<< ماذا تقصد؟

ــ أقصد سمعة مصر في الخارج والتي أصبحت للأسف لها صورة سلبية في نظر أغلب دول العالم، والكل يتصور أن الحياة في مصر صعبة جدا وغيرآمنة وهو غير صحيح بالمرة، لأنني أعيش في مصر وأعيش حياة آمنة، ويمكن لأي شخص أن يعيش حياته في مصر مثلما يعيش في مكان في العالم وهنا يجب أن يتنبه المصريون لخطورة ذلك وعليهم دور كبير جدا لتغيير هذه الصورة السيئة.

<< وكيف في رأيك يمكن أن نغير هذه الصورة السيئة أمام العالم أجمع؟

ــ بالعمل وليس شيئا آخر، فيجب أن يعمل المصريون جنبا إلي جنب حتي تتحسن هذه الصورة لأن مصر بلد عظيم ولا يصح أن تكون صورته سيئة أمام العالم، خاصة أنها بالفعل صورة غير صحيحة، فالحياة في مصر ليست سيئة كما يصورها الغرب.

<< في حال إلغاء الدوري هل هناك خطة بديلة أمامك للتعامل في الفترة المقبلة؟

ــ في الحقيقة لم أتخيل أن الدوري سيلغي، لكن علي أية حال فيما لو حدث ذلك فمن المؤكد أنه سيكون هناك تنسيق مع علاء عبدالصادق لترتيب الأمر بما لا يضر مصلحة الفريق خاصة أنه سنشارك في القريب في بطولة دوري أبطال أفريقيا.

<< أخيرا كيف سيخوض الفريق البطولة الأفريقية التي تبدأ في مارس المقبل؟

ــ بلا شك البطولة الأفريقية هي الشغل الشاغل للفريق حتي الآن، ونعمل لها ألف حساب، خاصة أن الفريق فقد لقبه فيها الموسم الماضي ونحن عازمون علي العودة سريعا لقوتنا وسيطرتنا في هذه البطولة التي تعد الأقوي والأفضل في القارة الأفريقية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق