كوبر مدرب سيئ السمعة
عبد الشافى صادق
12
125
فى الجلسة الأولى لمجلس إدارة اتحاد الكرة عقب هزيمة المنتخب الوطنى من تونس فى الجولة الأخيرة من التصفيات الأفريقية.. اتفق جميع المسئولين على أن يكون المدير الفنى الجديد للمنتخب أجنبيًا..

ووضعوا معايير لهذا المدرب، وهى أن يكون عمل لمدة خمسة عشر عامًا مدربًا للمنتخبات الوطنية، وأن يكون حقق إنجازات وبطولات ولديه رصيد معتبر منها، وأن يكون مازال يعمل فى مهنة التدريب.. وأن يكون صاحب سمعة طيبة وخبرات كثيرة ومتنوعة.. كل هذه المعايير رائعة وجميلة وتوحى بأن منتخب مصر على موعد مع مدرب كبير..

وبعد جلسات كثيرة للجنة الخماسية التى شكلوها لاختيار المدرب الأجنبى كانت هناك أسماء محددة أعلنوا عنها لاختيار واحد منها وهم البلجيكى ليكنز مدرب منتخب تونس، والفرنسى آلان جريس مدرب السنغال، ورينارد مدرب منتخب كوت ديفوار الحاصل على كأس الأمم الأفريقية، وأخيرًا الهولندى ريكارد..

وبعد أربعة أشهر من الرغى والكلام والصبر، خرج علينا المسئولون فى الجبلاية بالإعلان عن اختيار الأرجنتينى كوبر مدربًا لمنتخب مصر مقابل 60 ألف دولار راتبًا شهريًا، فضلاً عن اثنين من المدربين الأجانب معه، أحدهما مدرب والآخر للأحمال..

وهذا المدرب لم يكن ضمن قائمة المرشحين وترشيحه واختياره كان فى جلسة واحدة لمجلس الجبلاية، وأن الرجل القوى الذى يعمل من وراء الستار هو الذى اختار كوبر لعلاقاته الحميمة مع وكيل أعمال المدرب وهو كريم المغربى.. اختيار كوبر أحدث انقسامًا فى الشارع الكروى لأسباب كثيرة، منها أن كوبر عاطل عن العمل بعد طرده من الوصل الإماراتى فى الثالث من مارس من العام الماضى لأسباب خاصة..

كوبر يا حضرات متهم فى قضايا فساد وتلاعب فى مباريات، والتعامل مع المافيا العالمية لغسيل الأموال وهى جماعة كامورا الإيطالية التى يوجد مقرها فى سنغافورة..

كوبر متهم فى فضيحة مراهنات كبيرة اسمها فضيحة كاليتشيو كوميسى التى تورط فيها 90 لاعبًا، منهم لاعبون اعترفوا بالجريمة مثل أندريا ماسبيو وماركو روسى والمقدونى كريستيان ايلفيسكى.. كوبر لم يدرب سوى منتخب جورجيا.. كوبر متهم فى قضية التلاعب فى 150 مباراة فى إسبانيا وإيطاليا وأمريكا اللاتينية.. بالمختصر المفيد كوبر مدرب سيئ السمعة وأنقذوا سمعة الكرة المصرية.. وحاكموا من وراء كوبر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق