الديبة: إعادة لعصر الأمجاد
12
125
من أروع الأشياء التي تمر علي الإنسان وهو يري التاريخ يكتب أمامه فهكذا فعلت مجلة الأهرام الرياضي بتكريم رموز كتبوا تاريخًا ناصعًا وحافلًا علي مدار السنين والأيام وحققوا نجاحات عديدة وقد أعاد هذا التكريم الذاكرة بي إلي سنين طويلة للغاية تذكرتها عندما كنت هدافًا لبطولة أفريقيا وحكمًا دوليًا وعضوًا مجلس إدارة باتحاد الكرة ونادي الاتحاد السكندري، مشوار طويل مع الكرة ورحلة امتدت عبر التاريخ أجد نفسي أقف عندها متأملاً لخطوات الغير وما حققوه أيضًا من إنجازات ونجاحات.

ويضيف الكابتن الديبة نجم مصر والاتحاد السكندري هداف أفريقيا أن التكريم الحقيقي له جاء بوجوده وسط كوكبة ممن حققوا إنجازات لمصر وكانت لهم بصمة واضحة سواء لأنديتهم أو للكرة المصرية والرياضة بوجه عام، ولعل روعة التكريم أنه ضم كل الأطياف والألوان لم ينحز لأحد سوي النجاح والإنجاز فوجدت الكابتن صالح سليم يكرم وأيضًا المرحوم حسن حلمي والاثنان قدما للرياضة ولكرة القدم الكثير،

وأتوقع أن يحمل هذا التكريم معاني رائعة لأجيال المستقبل التي ستري كيف يتذكر الإعلام الجاد الهادف جهد كل من أدي عمله بجهد وإخلاص، ولم ينس التكريم أيضًا الذين حققوا إنجازات مثل الكابتن حسن شحاتة بحصده ثلاث بطولات أفريقية متتالية وهو إنجاز صعب أن يكرره مدرب آخر، وكذلك الكابتن محمود الجوهري الذي صعد بنا لنهائيات كأس العالم وحقق أيضًا بطوة أفريقيا مع مصر.

لا خلاف علي أن مجلة "الأهرام الرياضي" حققت أهدافًا عديدة بهذا التكريم والاستفتاء، وقد شعرت بالسعادة لما تم حيث عاد بي شريط الذكريات إلي عمر آخر تذكرت فيه عمالقة رحلوا عن الدنيا وكانوا سعداء بما حققنا تذكرت أم كلثوم وهي تساعد نادي الاتحاد لبناء مدرجاته، وعبدالحليم وهو الأهلاوي كيف يكرم نجوم الاتحاد وهم يفوزون علي ناديه المفضل الأهلي، حكايات طويلة وقصص تصنعها الرياضة والكرة، وجاءت المؤسسة العريقة الأهرام الممثلة في مجلة "الأهرام الرياضي" لتعيد هذه الذكريات بداخلي وتمر علي شريط طويل من مشوار نجاح ورحلة عطاء عبر السنين ولا أجد إلا التحية أتوجه بها إلي رئيس التحرير خالد توحيد وكتيبة العمل علي ما قدموه لكي يعيدوا لي ذاكرة كنت أظن أنها بدأت تمحي مني لكن جاء من يعيد عصر الأمجاد من جديد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق