ريعو يستعيد الذكريات: زيوار سبب رحيلي عن الأهلي
12
125
بدأت قصته مع الكرة في سن مبكرة.. وعندما اقتنع الوحش بموهبته فتح له أبواب التألق مع الأهلي، لكنه لم يستمر طويلا في القلعة الحمراء.. وفي الإسماعيلي كتب شهادة تألق جديدة.. إنه رفعت رجب حسنين الشهير بريعو نجم الأهلي والإسماعيلي السابق والذي يفتح لنا حقيبة أسراره وذكرياته في هذا الحوار

<< هل تتذكر أول يوم دخلت فيه النادي الأهلي؟

ــ بالطبع.. ولا أنسي تلك التفاصيل المهمة في حياتي.. دخلت الأهلي وعمري 12 سنة وكان ذلك عام 54 بعد أن اختارني الدكتور ممتاز أحد أشهر مدربي الناشئين في هذه الفترة، وكان قد شاهدني في إحدي الدورات الكروية عندما كنت ألعب بفريق الساحة الشعبية بالجيزة والغريب أن الدكتور ممتاز مدرب الناشئين بالأهلي ومحمود قنديل مدرب الزمالك قررا اختياري، وتركا لي مطلق الحرية في الاختيار أن يكون الفيصل في الأمر هو رغبتي فاخترت الأهلي.. وكنت محظوظا بمزاملة العديد من النجوم مثل علوي مطر والسايس ومصطفي عبدالغالي وتدربت علي يد حلمي أبوالمعاطي وعبده صالح الوحش لسنوات طويلة، والأخير هو الذي أعطاني فرصة اللعب مع الفريق الأول عندما دفع بي أمام بنفيكا في يونيو 62.. وكان وعمري 18 عاما.

<< هل كانت مغامرة من الوحش أن يدفع بلاعب صغير مثلك في هذا التوقيت؟

ــ الوحش كان مدربا جريئا وشجاعا.. وكان واثقا من قدراتي.. وبسبب شجاعته فزنا علي بنفيكا الذي كان من أقوي الفرق الأوروبية في ذلك الوقت وانهالت علينا الهدايا.. فحصلت علي 30 جنيهًا مكافأة الفوز إضافة إلي 10 جنيهات من أحد المحلات الشهيرة وكانت مكافأة كبري في ذلك الوقت.

<< ما حكايتك مع جيرمانو مدافع بنفيكا خلال تلك المباراة؟

ــ يضحك ريعو ويقول: كنت قصير القامة (163 سم) وواجهت جيرمانو ظهير بنفيكا العملاق وكان طوله (2 متر) ونجحت في المرور منه أكثر من مرة إلي أن أمسك بي فجأة وكأنه يلعب مصارعة وسط ضحكات الجماهير.. وقد شهدت المباراة أيضا تألق عدد من النجوم أمثال صالح سليم والشربيني وعادل هيكل وطه إسماعيل.

<< لكنك لعبت كذلك أمام فرق أجنبية أخري؟

ــ نعم.. لعبت أمام توتنهام وفرق أخري عظيمة لكن مواجهة بنفيكا كانت مختلفة.. أتذكر عندما واجهنا توتنهام بفريق من الأهلي والزمالك أن الفريق الإنجليزي كان شرسا للغاية بقيادة ديفيد مكاي نجم اسكتلندا ومدرب الزمالك في أوائل التسعينيات.. وحصلنا علي مكافآت أيضا برغم الهزيمة، منها علبة سجائر من الفضة ودبوس بدلة عليه شعار توتنهام!

<< هل كنت قريبا من صالح سليم؟

ــ كنت من أقرب اللاعبين للمايسترو.. كما كنت من أصدقاء الجوهري.. وأتذكر أن صالح أقام الدنيا ولم يقعدها في الأهلي عندما دخلت في خلاف مع أمين شعير مدير عام النادي وقرر وقتها إيقافي بعدما اشتبكت معه عندما حضر أحد أصدقائي لزيارتي بالنادي فتم منعه وتحدث معي بشكل غير لائق.. فرفض صالح سليم تلك الطريقة وكان "كابتن" للفريق وقرر مع كل اللاعبين عدم خوض التدريبات إلا بعد رفع الإيقاف عني.. وبمناسبة صالح فقد كان خفيف الظل لأقصي درجة ودائما ما كان يداعب الجوهري الخجول بشدة.

<< كنت واحدا من الجيل الذي عاصر الواقعة الشهيرة للمشير عامر مع الأهلي.. هل تتذكرها؟

ــ في موسم 64/65 ساءت نتائج الأهلي بشكل لا يتقبله أحد.. وفوجئنا بتدخل المشير عامر الزملكاوي لتهدئة الجماهير الغاضبة لأن الأجواء كانت مشحونة وقتها.. وكلف عامر الفريق مرتجي بالتدخل السريع فأمر بإقامة معسكر للفريق في الاتحاد الرياضي للقوات المسلحة وكان أشبه بالسجن وتحت إشراف اللواء الديب مدير اتحاد الكرة فيما بعد.. وبرغم صعوبة الموقف أمر المشير بتوفير جميع مطالبنا.. فهناك من طلب الحصول علي شقة للزواج وآخر طلب وظيفة ومنهم أنا فعندما سألوني عن رغبتي قلت علي الفور "عاوز وظيفة".. وكنت قريبا من التعيين في مصنع الطائرات لكنني فضلت بعد ذلك العمل بالمقاولون العرب.. وقد أتي هذا المعسكر بثماره واستعاد الأهلي قوته ونجحنا في الفوز بكأس مصر.

<< ما حكاية لقب "زاجالو"؟

ــ خلال وجودي بالأهلي كنت من اللاعبين المفضلين للمدرب العبقري بروشتش الذي أطلق علي لقب زاجالو في ظل تشابه الشكل وطريقة اللعب حيث كنت قصير القامة وسريعا للغاية وهي نفس مميزات زاجالو نجم البرازيل الشهير.

<< لماذا رحلت عن الأهلي؟ ــ قضيت أياما جميلة في الأهلي والرحيل لم يكن اختياري.. فقد تعرضت لإصابة في الغضروف حرمتني من المشاركة في أوليمبياد طوكيو.. وبرغم عودتي بقوة بعد ذلك فإن علي زيوار مدير الكرة بالأهلي وقتها أصر علي رحيلي.. فذهبت للفريق مرتجي في قيادة القوات البرية وكان الدخول لمكتبه أمرا صعبا وعندما قابلته شكوت له موقف علي زيوار معي خاصة في ظل إصراره علي أن يتقاضي الأهلي مقابل مادي نظير رحيلي وعندما تدخل الفريق مرتجي باعتباره أهلاويا كبيرا وافق زيوار علي رحيلي بالمجان.

<< قلت لي إن عثمان أحمد عثمان كان له دور بارز في حياتك.. لماذا؟

ــ كنت أسكن بالقرب من فيلا عثمان بك بالجيزة وفعل معي ما لم يفعله مع أي لاعب آخر حيث كان يحرص علي حضور تدريبات الإسماعيلي اليومية ويصطحبني في سيارته الخاصة من الجيزة للإسماعيلية وأعود معه وتكرر ذلك لفترة طويلة.. إلي جانب دعمه المعنوي لي باستمرار وكان دائما ما يكافئني بشكل خاص ماديا ويقول "ريعو وشه حلو علي الإسماعيلي".

<< هل كنت محظوظا مع الإسماعيلي؟

ــ الإسماعيلي كان وش السعد وحققت معه حلما عظيما هو الفوز بأول بطولة أفريقيا للأندية تدخل مصر إلي جانب أول بطولة دوري للدراويش.. والغريب أنني جلست علي دكة البدلاء عندما تعاقدت مع الإسماعيلي ثم طالبت الجماهير بمشاركتي وأحرزت هدفا في أول مباراة لي بالقميص الأصفر أمام الترسانة العنيد وذلك موسم 66/67 وسجلت 5 أهداف متساويا مع سيد حامد وسيد بازوكا، أما علي أبوجريشة فكان هداف الدوري كله برصيد 15 هدفًا.. والأغرب أنني كنت سببا في تغيير مركز بازوكا الذي كان يلعب جناحًا أيسر فنقله طومسون المدير الفني إلي الجانب الأيمن لنشكل معًا مصدر الأهداف لأبوجريشة.

<< ما ذكرياتك مع أول بطولة دوري للدراويش؟

ــ أتذكر جيدا أن الأهلي كان يسبقنا بثماني نقاط وبرغم ذلك فزنا بالدرع وكانت تلك البطولة فرصة بالنسبة لي للرد علي مدير الكرة بالأهلي علي زيوار الذي كان سببا في رحيلي عن النادي، وفي مواجهتنا المهمة والصعبة مع الترسانة حضر فريق الأهلي بالكامل لمشاهدة المباراة وكانوا علي يقين بفوز الترسانة الذي كان يضم نجومًا كبارًا أمثال الشاذلي ومصطفي رياض ومحمود حسن وحرب.. وفوجئنا بعلي زيوار مدير الكرة بالأهلي يحضر المباراة مرتديا الكاب الشهير والبالطو ويشير للجماهير بعلامة النصر في إشارة إلي فوز الترسانة الذي كان يعني ابتعاد الإسماعييلي عن منافسة الأهلي، والغريب أن الترسانة تقدم بهدفين لهدف في الشوط الأول ثم تعادلت للدراويش قبل أن يضيف العربي الهدف الثالث ونفوز بالمباراة وأثناء خروجنا من الملعب قال فؤاد أبوغيدة نجم الأهلي لعلي زيوار "شفت ريعو يا كابتن؟!"

.. وكان ذلك أبلغ وأقسي رد علي رحيلي من الأهلي.. وفي الدور الثاني فزنا بـ11 مباراة من أصل 12 لنخطف الدوري.

<< كم كانت مكافأة البطولة؟

ــ كانت مكافأة كبيرة وصلت إلي 220 جنيها لكل لاعب وقد كان رقما ضخما وحصلنا علي الأوسمة من الرئيس جمال عبدالناصر، وكانت أكبر مكافاة لنا في 5 مايو عندما قرر عثمان أحمد عثمان بناء عمارة كاملة للفريق بجوار هيئة قناة السويس لكل أعضاء الفريق، بحيث يحصل كل لاعب علي شقة برقم فانلته لكن جاء العدوان الإسرائيلي بعد شهر واحد ليقضي علي كل الأحلام.

<< بعد توقف الدوري بسبب النكسة شارك الإسماعيلي في جمع التبرعات للمجهود الحربي.. هل تتذكر تلك الفترة؟

ــ كانت فترة صعبة للغاية لكنني أشعر بالفخر لما فعلناه مع الإسماعيلي خلال جولات بالخليج ومعظم الدول العربية حيث كان الإسماعيلي مثل أم كلثوم في دعم المجهود الحربي ولذلك حصلنا علي درع العمل الوطني من اتحاد الكرة.

<< برغم تلك الفترة العصيبة فإن الإسماعيلي نجح في الفوز ببطولة أفريقيا للأندية.. ما السر؟

ــ العزيمة هي السر.. ثم جمهور مصر كله.. انظر إلي شكل استاد القاهرة يوم المباراة وأنت تعرف السر.. فوجئنا بـ 130 ألف متفرج داخل الاستاد بخلاف الآلاف التي احتشدت بالخارج.. وكان إيراد المباراة حوالي 90 ألف جنيه.. وحصلنا بعدها علي وسام الرياضة من الرئيس جمال عبدالناصر ومنحنا نادي الزمالك العضوية الشرفية وأقام النادي الأهلي لنا حفل تكريم.

<< بالتأكيد انتعشت ماديا بعد تلك البطولة.. اليس كذلك؟

ــ حصلت علي 150 جنيها مكافأة ورحلة للفريق في ألمانيا وقضينا يوم كامل مع بيكنباور.. لكن ما أتذكره أن مكافأة بطولة أفريقيا كانت سببا في زواجي والحمد لله لي 3 بنات و7 أحفاد منهم أدهم العادلي نجل ابنتي الكبري ويلعب حاليا في ناشئ إنبي وسيكون له مستقبل باهر نظرا لموهبته الفائقة.

<< هل رفض النادي الأهلي استضافة الإسماعيلي بعد النكسة؟

ــ لا أستطيع أن أجزم بذلك ولا أعرف كواليس الأمر كل ما عاصرته هو أن نادي الزمالك هو الذي استضافنا.

<< إذن ما سر العلاقة المتوترة بين الإسماعيلي والأهلي منذ سنوات بعيدة؟

ــ يرد بسرعة.. السر في رضا.. جماهير الإسماعيلي غضبت بشدة من سعي الأهلي للتعاقد مع رضا.. برغم أن رضا هو الذي ذهب للأهلي حيث كان يعشق الفانلة الحمراء وخاض مع الأهلي فترة الإعداد لمدة شهر قبل أن تثور جماهير الدراويش ليعود للنادي.

<< ما رأيك في موهبة رضا؟

ــ كان لاعبًا فذًا وساحرًا وليس مجرد لاعب كره.. لقد كان ذكيا للغاية ومحبوبا من الجميع رحمه الله.

<< أخيرا.. ما حكايتك مع محمد صلاح؟

ــ أنا مكتشف محمد صلاح وكنت سببا في وجوده بنادي المقاولون ليبدأ المشوار الحقيقي.. والحكاية ببساطة أن مدربه في عثماثون طنطا مصطفي قرني رشحه لي عندما طالبته بمشاهدة بعض المواهب لاختيار الأفضل وعندما شاهدته لأول مرة قررت انتقاله للمقاولون العرب بالقاهرة والحمد لله ساعدته كثيرا وأنا أكثر الناس فرحا بنجاحه لأنه أحد أبنائي.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق