أمنية فخري تصرخ: حل مشكلاتنا بوضع الرياضة في الدستور
محمد يوسف الشريف
12
125
أول من حصلت لمصر علي ميدالية ذهبية في بطولة عالم.. وأول من تأهلت للأوليمبياد من خلال التصنيف الدولي، وأصغر عضو بمجلس إدارة نادٍ رياضي.. إنها بطلة مصر والعالم في الخماسي الحديث أمنية فخري.. والتي كان معها اللقاء التالي:

تاريخ كبير في المنافسات الرياضية، ونجاح مبهر في أول اختبار انتخابي بنادي الشمس.. والآن أين موقع الدكتورة أمنية فخري في الرياضة المصرية؟

ــ الآن أعمل في المكتب الفني لوزير الشباب والرياضة، ومؤسس للجنة المرأة لقطاع البطولة بالوزارة، بالإضافة للعمل التطوعي كعضو بلجنة اللاعبين بالأوليمبية المصرية التي يرأسها البطل الأوليمبي محمد رشوان، وعضو مجلس الاتحاد العربي للخماسي الحديث، وعضو لجنة اللاعبين بالاتحاد الدولي للخماسي الحديث وعضو لجنة تطوير رياضة الخماسي لدول حوض النيل، وبسبب عملي في الوزارة تركت انتخابات نادي الشمس التي حصلت خلالها عام 2009 علي أعلي الأصوات، وكنت أصغر عضو مجلس إدارة في جميع الأندية المصرية.. وكانت بصمتي المستمرة حتي الآن بالنادي هي وضع لائحة للرياضيين بـ42 رياضة يمارسها أعضاء النادي مع تطوير المدارس الرياضية وعمل تصنيف داخلي للرياضات واللاعبين والمدربين والإداريين حتي نستطيع أن نتابع جميع أحداث كل تلك الرياضات التي يمارسها أعضاء النادي.

<< كيف جاء تعيينك بوزارة الشباب والرياضة؟

ــ جاء عملي بالمكتب الفني لوزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز بسبب حصولي علي درجة الماجيستير في اُسلوب تدريب لاعبي الخماسي الحديث المستوي الأول، كما حصلت علي درجة الدكتوراه في الإدارة، والتي حملت اسم كيفية إدارة المؤسسات العسكرية وجودتها في تقديم أبطال رياضيين.. ولم يكن عملي بالوزارة بسبب حصولي علي ذهب بطولة العالم في الخماسي بالمراحل السنية المختلفة.

<< وما هو عملك بالمكتب الفني؟

ــ جاء عملي بالوزارة قبل عام ونصف العام وبدأنا منذ ذلك التاريخ العمل علي دراسة الملفات الرياضية المختلفة المقدمة للوزارة، وتقديم المشروعات والمقترحات المهمة بالنسبة للرياضيين بشكل عام مع العمل علي توقيع البروتوكولات الرياضية مع الجهات المحلية والدولية لمساندة المرأة، وتوفير سبل ممارستها للرياضة، وقمنا بالفعل بعمل بروتوكول مع المجلس القومي للمرأة من أجل توسيع قاعدة الممارسة للفتيات، كما أقمنا أول ورشة عمل بين الوزارة ونادي سيدات الشارقة في دبي، واتفقنا علي تفعيل إقامة المهرجانات الرياضية والثقافية بين فتيات وسيدات الإمارات ومصر، أما بالنسبة للمشروع القومي للفتيات فقد حصلنا علي موافقة وزير الشباب والرياضة منذ فترة قصيرة ونستعد لتنفيذ مقترحاته.

<< وما أبرز تلك المقترحات؟

ــ إنشاء مدرسة رياضية خاصة بالفتيات في هيئة استاد القاهرة، وإعداد مكان لإعداد القادة من السيدات، ومكان لممارسة الفتيات والسيدات للرياضة، واكتشاف مواهب الفتيات والعمل علي إطلاق قناة رياضية خاصة بالسيدات. وقد فعّلنا ظهور قيادات نسائية خلال ورشة العمل مع نادي الشارقة للسيدات واستطعنا تجميع بعض البطلات الدوليات لإثراء اللقاء مثل كابتن بيسة كرة يد وأمنية عبدالقوي اسكواش وهادية حسني ريشة طائرة ورحاب الغنام كرة طائرة مع تهاني سوسن، وعلياء فخري تنس، بالإضافة إلي عميدة كلية التربية الرياضية بالقاهرة والإسكندرية. وكان محور اللقاء عن ما المطلوب توفيره للأبطال الرياضيين وكيف نجعل البنت والفتاة والسيدة يمارسن الرياضة.

<< ما الأدوات التي تفعّل تلك المقترحات والمناقشات؟

ــ إننا نحتاج إلي إعادة صياغة الثقافة الرياضية في مصر والمنطقة، فبعد أن تم إنشاء الأندية والساحات الرياضية لممارسة الرياضة لا أحد يستخدمها، ونعمل علي تغيير المفهوم الرياضي للشعب بوجه عام، بحيث يستطيع الرجل أو المرأة ممارسة المشي مثلاً كل صباح قبل الذهاب للعمل للمحافظة علي صحته، ومنح الفتاة الجامعية فرصة اختيار رياضة مفضلة لممارستها كهواية وليس كاحتراف وفي أي عمر سني واكتشاف الموهوبات الصغيرات. ونقوم حاليا في الوزارة بعمل بطاريات تجارب عن كيفية ممارسة الطالبة الجامعية وست البيت للرياضة من خلال استبيان يوضح رغبات فئات عمرية مختلفة لممارسة رياضة مفضلة.

<< بعيدًا عن الوزارة ما مقترحاتك في لجنة اللاعبين بالأوليمبية المصرية؟

ــ أعمل من أول يوم باللجنة علي ظهور كارنيه البطل الأوليمبي لجميع من مثل مصر وحصل علي ميداليات أوليمبية أو عالمية بحيث يكون الكارنيه الذهبي خاص بالحاصلين علي الميدالية الأوليمبية والكارنيه الفضي للحاصلين علي ميدالية بطولة عالم والكارنيه البرونزي للحاصلين علي ميدالية أوليمبية بدورات الشباب والكارنيه العادي للذين مثلوا مصر بالدورات الأوليمبية والحاصلين علي ميداليات بحر متوسط وإفريقيا. ويجب أن يقدم الكارنيه لحامله حق ممارسة الرياضة في أي جهة أو هيئة مع تأمين صحي وتخفيضات في وسائل النقل والطيران.

<< وماذا عن مشكلات اللاعبين التي تصل إلي اللجنة الأوليمبية؟

ــ أغلب المشكلات تتلخص في علاقة اللاعب مع اتحاد لعبته أو ناديه وجميعها تكون قضاياه أو مشكلات شخصية وليست عامة، وأعتقد أن الذي ينهي جميع مشكلات الرياضة المصرية يتلخص في تفعيل مادة الرياضة في الدستور المصري والتي أعرفها جيدًا من خلال انضمامي للجنة الخمسين كممثل للرياضيين والتي تقول (علي جميع مؤسسات الدولة رعاية الموهوبين رياضيًا) والتي تعني تقديم الدعم المالي والفني وتوفير أماكن للممارسة للأبطال الرياضيين.

<< بالعودة لنادي الشمس هل تفكرين في المستقبل خوض الانتخابات مرة أخري؟

ــ أنا في جهة رقابية ولذلك ابتعدت عن انتخابات النادي واتحاد اللعبة ولا أفكر في خوض انتخابات اللجنة الأوليمبية المصرية إلا بعد وضوح شروط التقدم التي تنص حاليًا علي ضرورة أن يكون المتقدم عضو اتحاده الرياضي بالانتخاب، وأنا عندي اقتناع يتمثل في أنه إذا استطعت أن تحقق هدفك دون الجلوس علي كرسي صاحب القرار فقد حققت النجاح بالطريق الأفضل.

<< وما الذي تبحثين عن تحقيقه حاليًا؟

ــ أبحث عن وضع استراتيجية قومية للرياضة المصرية، وتوفير حياة كريمة للأبطال الرياضيين أثناء ممارسة الرياضة وتحقيق البطولات وبعد الاعتزال أيضًا، فقد عانيت كثيرًا بسبب غياب الدور الإداري أثناء تمثيلي لمصر في المنافسات الدولية، فكنت مع والدي ووالدتي نقوم بعمل خطابات لوزارة التربية والتعليم من أجل رفع الغياب أو تأجيل الامتحانات، وذلك دون علمنا بالإجراءات القانونية والتي يجب أن تكون معروفة ومحددة لإدارة الاتحاد أو النادي بعيدًا عن الرياضي الذي يجب أن يتفرغ للإعداد والمشاركة في البطولات.

<< وماذا عن عضويتك في لجنة تطوير الخماسي الحديث بدول حوض النيل؟

ــ أنا أعرف أهمية الرياضة بين دول حوض النيل جيدًا وخصوصا بعد أن دخلت كأول رياضية في دورة استراتيجيات الأمن القومي بأكاديمية ناصر العسكرية، وأطالب بأن تعمّم تلك الدورة علي جميع الرياضيين لأهميتها، أما بالنسبة لدول حوض النيل فأطالب بإقامة دورة ألعاب وليس بطولات منفردة لكل رياضة.

<< من وجهة نظرك هل البطل الآن يحصل علي الأفضل؟

ــ نعم.. البطل الحالي في أي رياضة في وضع أفضل بكثير عن السابق، فيكفي أن تعرف أن مكافأة أول ميدالية ذهبية ببطولة عالم كانت ألفي جنيه، والآن وصلت اللائحة إلي 180 ألف جنيه.

<< من كل ما سبق هل تتوجهين للعمل الإداري وتبتعدين عن العمل الفني؟

ــ من الواضح أن ذلك يحدث الآن، ولكني علي استعداد لتحمل مسئولية تدريب المنتخب الوطني للخماسي وخصوصًا بعد نجاحي في منصب المدير الفني لمنتخب مصر للشباب الذي شارك بدورة الألعاب الأوليمبية في الصين، واستطاع خلالها البطل شريف نظير الحصول علي المركز الرابع بالمنافسات. << في الختام.. من شارك في صنع موهبة وخبرة أمنية فخري؟

ــ أمي بمساندة لا محدودة من أبي ثم جميع من تولي تدريبي علي مدي تاريخي الرياضي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق