بعد رحيل جاريدو هذا هو مدرب الأهلي
12
125
بعد التصريحات الساخنة لجاريدو.. انقلبت الأوضاع داخل النادي الأهلي.. ودخل أعضاء مجلس إدارة القلعة الحمراء في سباق مع الزمن لدراسة الموقف بعد رحيل جاريدو.

محمود طاهر رئيس النادي طالب الغاضبين داخل مجلسه بالهدوء والصبر والابتعاد عن الانفعال، علي أن يترك المجلس له حرية التصرف في هذا الملف، مؤكدا لأعضاء المجلس أنه سيقوم بما فيه مصلحة الأهلي فقط.. حيث تلقي طاهر سيلا من الاتصالات الهاتفية في ظل وجوده بلندن لمباشرة بعض أعماله الخاصة وتلخصت جميع الاتصالات حول ضرورة التخلص من جاريدو الذي لم يعترف بالتقصير وحاول تجميل صورته أمام الجماهير محملا إدارة الأهلي وظروف البلاد مسئولية تراجع مستوي الفريق، فما كان من طاهر إلا أن أكد عدم رغبة جاريدو في إثارة المشكلات بقدر سعيه لتوضيح موقفه في ظل هجوم الجميع عليه،

ورفض طاهر التعجل بإصدار قرار بإقالة المدرب وهو ما فسره أحد أعضاء مجلس الإدارة بأنه خوف من المقارنة بالمجالس السابقة التي لم تعتد إقالة المدربين في منتصف الموسم، وخاصة أن المجلس الحالي أطاح بمحمد يوسف الموسم الماضي بعد أن هاجم مجلس طاهر نفسه.. وبالتالي فإن تكرار ذلك لا يصب في مصلحة مبادئ الأهلي وتحديدا سياسة المايسترو صالح سليم، وبرغم أن طاهر رفض الإطاحة بجاريدو فإنه كان حزينا من تلك التصريحات وسارع بالاتصال بعلاء عبدالصادق المشرف علي الكرة للتأكد من صدق تصريحات المدير الفني مندهشا من طريقة جاريدو في انتقاد كل من حوله علي الرغم من وقوف إدارة النادي بجانبه، إلا أن طاهر عاد ليؤكد لأعضاء المجلس أن جاريدو "مظلوم" ويتعرض لضغوط شديدة وحاول شرح الظروف الصعبة التي تمر بها الكرة المصرية بشكل عام ولم يقصد الهجوم علي الإدارة وهو الكلام الذي ركز عليه عبدالصادق خلال حديثه مع طاهر،

خاصة أن الأول كان مصدوما من موقف المدير الفني وسارع لمعاتبته علي تلك التصريحات، فما كان من جاريدو إلا أن أكد حبه الشديد لطاهر وعبدالصادق ومشددا علي أنه يلقي كل الدعم منهما وإن اعترف بضيقه من عدم تلبية بعض مطالبه مؤخرا. عبدالصادق عاتب جاريدو علي افتعاله هذه الأزمة لأكثر من ساعة كاملة مؤكدا أنه سمح للإعلام بالهجوم علي إدارة الأهلي بسبب تلك التصريحات العنيفة وهنا ــ وبحسب بعض المصادر المقربة من فريق الكرة ــ سأل جاريدو عبدالصادق بوضوح.. هل كنت كاذبا في هذا الكلام؟.. فما كان من عبدالصادق إلا الاعتراف بصدق معظم ما قاله المدرب خاصة أن المشرف العام نفسه ومعه وائل جمعه تحدثا حول تلك الأمور من قبل..

إلا أن عبدالصادق عاتب جاريدو لإقحامه إدارة الأهلي في أزمة عنيفة بتحميلها مسئولية بعض الأمور المعقدة مثل الملاعب وحضور الجماهير. وعلي صعيد إدارة النادي كان الثلاثي طاهر الشيخ وعماد وحيد وهشام العامري الأكثر غضبا من تصريحات جاريدو، لكنهم فشلوا في إقناع محمود طاهر بإقالته، لإصرار الأخير علي التعامل بمفرده مع هذا الملف وبمساعدة علاء عبدالصادق فقط بعيدا عن مجلس الإدارة، في حين التزم إبراهيم الكفراوي عضو المجلس الصمت، رافضا الحديث مع رئيس النادي حول تلك الأزمة، فيما أيد كل من أحمد سعيد نائب الرئيس وكامل زاهر أمين الصندوق ومحمد عبدالوهاب جميع خطوات محمود طاهر.

وبرغم انتشار بعض الأقاويل حول ترشيح عماد وحيد عضو المجلس للبرتغالي مانويل جوزيه لتولي المهمة خلفا لجاريدو فإن الواقع يؤكد أن وحيد لم يتحدث مع رئيس النادي حول الأمر علي الأقل في الوقت الحالي، في حين اقترح طاهر الشيخ تكليف أحد أبناء الأهلي بالمهمة لنهاية الموسم علي أن يتم التعاقد مع مدرب أجنبي كبير مهما تكلف النادي من الناحية المالية، خاصة في ظل الرغبة لشراء بعض النجوم وتكوين فريق قوي استنادا إلي عقد الرعاية المنتظر للأهلي في السنوات المقبلة والذي سوف يسمح لإدارة النادي بتوفير كل أحلام فريق الكرة. ويبدو محمود طاهر من أنصار التعاقد مع مدرب أجنبي كبير في الموسم المقبل،

إلا أنه لم يحسم إمكانية تولي مدرب "أهلاوي" تدريب الأهلي بشكل مؤقت وكل الترشيحات التي تدور بين أصحاب القرار في الأهلي تصب في مصلحة فتحي مبروك المدير الفني السابق للفريق، فيما يميل علاء عبدالصادق لإمكانية الاستعانة بمختار مختار نظرا لعلاقتهما القوية وعدم حصول مختار علي تلك الفرصة من قبل إلي جانب كفاءته الفنية وقدرته علي إدارة المباريات.

وحول ترشيحه لتدريب الأهلي قال مختار "أنا واحد من أبناء هذا النادي العظيم وبالتأكيد أتمني قيادة الفريق يوما ما لكنني مقتنع بأن كل ذلك قسمة ونصيب.. ولا أضع الأمر في تفكيري طول الوقت". وأكد مختار أنه جاهز لتولي المسئولية حال تكليفه بها، مشيرا إلي أن الأهلي يمتلك مجموعة مميزة من اللاعبين، لكنه فجر مفاجأة قوية عندما أكد أنه ليس من أنصار التغيير في منتصف الموسم حتي لو كان ذلك سيأتي به مديرا فنيا للأهلي. وقال مختار "أنا أتحدث عن مبدأ أنا مقتنع به.. وأري أن الحساب بالقطعة ليس من مبادئ الأهلي ومن الأفضل الاستمرار علي هذا المبدأ".

وبسؤاله حول حاجه الأهلي للتغيير من الناحية الفنية قال "بالتأكيد هناك قصور فني.. مما يعطي للبعض انطباعا حول ضرورة التغيير لكنني أري ضرورة عدم الحساب إلا في النهاية". أما فتحي مبروك فقد أكد جاهزيته لتولي المسئولية حتي لو كانت لمدة شهرين فقط علي اعتبار أنه من المستحيل رفض نداء الأهلي لإنقاذ الموقف أبدا.. وهاجم مبروك أداء جاريدو مع الأهلي مؤكدا أنه غير مقنع للجماهير. وأشار مبروك إلي أنه نجح في الفوز ببطولة الدوري الموسم الماضي في ظروف صعبة بعدما تولي المهمة خلفا لمحمد يوسف وقادر في أي وقت علي تحمل المسئولية. وبخلاف مختار ومبروك تضم دائرة الترشيحات عددا من الأسماء الأخري وكلها في إطار الترشيحات بين مسئولي النادي برغم أن القرار النهائي سيكون بيد محمود طاهر وعلاء عبدالصادق.

ويبدو حسام البدري بعيدا عن إمكانية تولي المهمة نظرا لارتباطه المهم مع المنتخب الأوليمبي ورغبته في المشاركة في أوليمبياد ريودي جانيرو 2016 علي أن يعود بعدها للأهلي في ظروف أفضل.. أما طارق العشري فلم يطرح أي مسئول أهلاوي اسمه علي الإطلاق ربما لأنه ليس من أبناء الأهلي إلي جانب تعاقده مع إنبي ومنافسته علي بطولة الدوري وربما يكون خيارا مطروحا حال عدم اقتناع محمود طاهر بالأسماء الأخري. وفيما يخص حسام حسن المدير الفني الحالي للاتحاد السكندري فيبدو بعيدا عن الصورة ويخشي مجلس الأهلي تكليفه بالمهمة نظرا لرحيله عن الأهلي للزمالك في عهد صالح سليم وتدريبه للزمالك فيما بعد، حتي أصبح محسوبا علي المعسكر الأبيض..

وهناك هاني رمزي نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق والمدير الفني السابق للمنتخب الأوليمبي وصاحب التجارب الأوروبية الكبيرة وهو ما يؤهله للعمل كمدرب عام إذا ما تعاقد الأهلي مع مدرب أجنبي كبير صاحب سيرة ذاتية قوية لكن حتي كتابة هذه السطور لم يكن الأهلي قد تفاوض مع هاني رمزي أو غيره بشكل رسمي. من جانبه كشفت بعض المصادر داخل الأهلي أن جاريدو داعب أكثر من فرد داخل الجهازين الفني والإداري قائلا لهم.. متي يصدر قرار إقالتي؟.. لقد سمعت أن القرار قد صدر بالفعل لكنه لم يعلن بعد.. وهو ما يشير إلي قناعه المدرب الإسباني بأن فرص بقائه مع الأهلي تبدو ضعيفة للغاية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق