محسن طنطاوي: لست مع سحب الثقة في نادي الصيد
محمد يوسف الشريف
12
125
ما بين الأمس واليوم ساعات معدودة لا تصلح لمعرفة طبيعة الأشخاص، وهكذا الحال داخل أروقة نادي الصيد المصري، الذي انتخب مجلس إدارة قبل عام واحد، والآن يبحث في تجميد نشاطه والأسباب مجهولة، نكتشفها مع محسن طنطاوي في الحوار التالي:

<< خلال عملك في مجالس الإدارة السابقة بالنادي هل تعرضتم لمثل هذا الموقف؟

ـ علي مدي 14 عامًا كنت خلالها ضمن مجلس إدارة المهندس حسين صبور لم نرَ مثلما يحدث حاليًا، ولم تكن مشاركة الأعضاء بالجمعيات العمومية بهذا العدد القليل، فمع أن النادي يضم عضويات لحوالي 60 ألف أسرة فإن الذين شاركوا في آخر جمعية عمومية بلغ حوالي 1300 فرد، رفض منهم الميزانية 950 وأقرها 240 فردًا، وذلك لا يعبّر عن آراء مجموع الأعضاء.

<< بعد رفض الميزانية والإعلان عن جمعية عمومية خلال 60 يومًا ماذا تتوقع أن يحدث؟

ـ لا أستطيع معرفة الغيب، ولكن أؤكد أن المجلس الحالي تحت قيادة الدكتور مجيب عبدالله يقوم بعمله علي أكمل وجه، وخلال العام الذي تولي فيه المسئولية مع مجلسه لم يقصّر في أي نشاط رياضي أو اجتماعي بجميع فروع النادي الخمسة، في الدقي والقطامية وأكتوبر وبورسعيد ومرسي علم، ويكفي أن الجميع يعرف أن فرع النادي بمدينة 6 أكتوبر قام ببنائه من البداية إلي النهاية الدكتور مجيب رئيس المجلس الحالي.

<< هل تري أن زيادة المقابل المادي لضم الوالد والوالدة للأعضاء كان سببًا فيما يحدث؟

ـ من الممكن أن يكون زيادة ضم الوالدين من 200 جنيه إلي 800 جنيه سببًا، ولكن هذا أو غيره لا يقلّل من عمل مجلس الإدارة، الذي أعلن مرارًا أن جميع قراراته قابلة للتفاوض، ومن الممكن تصويبها لخدمة النادي والأعضاء.

<< ماذا عن بعض الشائعات التي تنال من بعض أعضاء المجلس الحالي؟

ـ لا أريد إعادة الشائعات لأنها كذلك، ولا يصلُح أن يتحمل مجلس يقوم بعمله بشكل جيد أخطاء الغير، ويتحملون نتيجة الشائعات التي كانت بعيدة جدًا عن مجتمع نادي الصيد من قبل.

<< هل جميع قرارات المجلس الحالي تتوافق مع رأي الأعضاء؟

ـ بنسبة كبيرة هذا واقع، وإن كان هناك بعض الاعتراضات علي زيادة الرسوم، وخصوصًا في موضوع عضوية الوالدين، وهذا أيضًا من الممكن تلافيه إذا اتّحد الجميع من أعضاء ومجلس إدارة.

<< إذن أنت مع استمرار المجلس؟

ـ بالطبع فهو من أفضل مجالس الإدارة التي تحمّلت مسئولية الصرح الرياضي الكبير باسم الصيد، وإن استمر الوضع وتم تجميد المجلس، فسيدخل النادي في دوّامة كبيرة من مجلس معين أو لجنة تسيّر أمور النادي، وفي تلك الحالة سيتجمد النشاط بطريقة آلية لعدم معرفة من الذي سيعيّن ومن الذي يعرف مصلحة النادي والأعضاء.

<< ماذا تطلب من الأعضاء علي الرغم من أنك خارج المجلس الحالي؟

ـ ما أطلبه يتمثل في منح المجلس الحالي فرصته كاملة مع تصويب أي قرار قد يخالف رأي الأعضاء. << هل تتوقع حدوث ذلك في 15 مايو المقبل موعد الجمعية العمومية؟ ـ أتمني ذلك وأعمل علي تحقيقه مع الأعضاء، فأنا علي الرغم من ابتعادي عن المجلس فإنني أتواصل بشكل فعّال مع جميع الأعضاء لسابق معرفتي بمعظمهم، واستمراري في تقديم الخدمات الخاصة بهم حتي وأنا بعيد عن عضوية المجلس.

<< هل تري أن نظام الانتخابات والتصويت بالجمعية العمومية للأندية غير فعّال؟

ـ هناك بعض الملاحظات المهمة عليه وأبرزها الاكتفاء بحضور ألف عضو فقط، ثاني يوم لإتمام النصاب القانوني في حين أن عدد النصف بالإضافة إلي واحد لا يتحقق بجميع الأندية في اليوم الأول من الجمعيات العمومية، وخصوصًا التي يزيد أعضاؤها علي 50 ألف أسرة أي في حدود 150 ألف عضو لهم حق التصويت.

<< ما الحل من وجهة نظرك؟

ـ انتظار قانون الرياضة ومعرفة نظام الانتخابات ثم المناقشة بعد ذلك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق