معركة تكسير عظام بين الفضائيات والوكالات
طارق رمضان
12
125
لم تهتم القنوات الفضائية المصرية أو التليفزيون المصري بمباراة الزمالك وسانجا الكونغولي علي الإطلاق، خصوصًا المباراة الخارجية، فالبعض اعتبرها تحصيل حاصل، فالكل أجمع وآمن بأن الزمالك سيكتسح سانجا علي أرضه وبين جمهوره بعدد وافر من الأهداف..

ترك التليفزيون المصري المباراة ولم يتحرك إلي الكونغو ليشتري حقوق البث لها، خاصة أنه غير متأكد من أن الإشارة ستصل إلي القاهرة في وقتها، خوفًا من تكرار ما حدث في مباراة مصر ورواندا، عندما لم تأتِ الإشارة فينتظر الجميع نتيجة المباراة، خصوصًا أن المباراة القادمة ستكون العودة في مصر، وهي مباراة ليست حصرية لوجود التليفزيون المصري أرضيًا وفضائيًا، باعتبار أن هذه المباراة ملكٌ خالصٌ للشركة الراعية لنادي الزمالك،

وهي التي من حقها بيعها طبقًا للتعاقد بين الزمالك والشركة الراعية، وهي نفس الشركة التي ترعي قناة النيل للرياضة، وستعرضها حصريًا في حالة فوز الزمالك هناك، أو تحقيقه نتيجة إيجابية، وهو الاحتمال الأرجح، ومع ذلك تقوم بعض الشركات بالتفاوض الآن مع نادي سانجا لشراء حقوق المباراة، بأدني سعر لها خصوصًا أنها لن تأتي بإعلانات كثيرة لضيق الوقت وعدم أهمية المباراة، في ظلّ المعلومات المتداولة عن ضعف المنافس.

ومن المؤكد أن قناة سي آر تي ستكون صاحبة هذه الحقوق بالنسبة لمباراة الأحد للزمالك مع سانجا الكونغولي، ولن يزيد سعر هذه المباراة علي 30 أو40 ألف دولار فقط؛ إذن مباراة الزمالك وسانجا في دور الستة عشر التي ستقام علي أرض سانجا لا تحظي بهذه الأهمية المطلقة مثل مباراتي الأهلي والأفريقي التونسي، سواء التي ستقام في القاهرة أو التي ستقام في تونس، فالأفريقي التونسي رفض حتي هذه اللحظة بيع حقوق مباراته مع الأهلي إلي أية قناة، وحدد موعد البيع بعد انتهاء المباراة في القاهرة،

حيث يصل بها إلي أعلي سعر ممكن، خاصة أنه رفض البيع للقنوات التونسية حصريًا بعد أن تلقي عروضًا من قنوات مصرية وعربية أخري قد ترفع سعر المباراة إلي أكثر من 160 ألف دولار، وهو أعلي سعر قد تصل إليه مباراة في التصفيات الأفريقية للأندية في الكونفيدرالية الأفريقية، وهو ما يجعل الأفريقي التونسي ينتظر وينتظر خاصة أن المباراة لن تخضع لفكرة الحصرية، بعد أن دخلت قناة الوطنية التونسية وستعرض المباراة فضائيًا بعيدًا عن بيع الأفريقي لأية قناة أخري. عرض القناة الوطنية التونسية للمباراة يخرج بالمباراة من حيز الحصرية، خاصة أنها تبث علي القمر الصناعي المصري نايل سات، أما قناة حنابعل فهي إلي الآن لا تستطيع التأكيد أنها ستعرض المباراة إلا بعد أن تشتري الحقوق التي ستعرض للبيع فعليًا بعد مباراة الذهاب بالقاهرة،

والتي ستحدد بشكل كبير سعر وقيمة مباراة العودة خاصة إذا حقق فيها الأفريقي نتيجة متقاربة مع الأهلي أو حتي خسرها بفارق هدف، مما سيجعل مباراة العودة مباراة مشتعلة وقوية وساخنة، لذا فالصراع بين القنوات المصرية وخاصة بين سي آر تي والنهار مشتعلة عن آخرها. وهو ما جعل إيهاب جلال رئيس قناة النهار يسافر يوم السبت الماضي الماضي إلي تونس لعقد اتفاقات بين النهار وحنابعل التونسية لعرض المباراة بين القناتين، بالإضافة إلي ستوديو تحليلي مشترك بين القناتين وهي الاتفاقيات التي تقوم بها القنوات المصرية مع قناة حنابعل تحديدًا، حيث قامت بهذا الاتفاق قناة الأهلي في مباريات الأهلي مع الفرق التونسية قبل ذلك، لتحصل علي المباراة وأيضًا الاستوديو والبث المشترك، لكن عدم شراء حنابعل للحقوق يجعل هذا الاتفاق خارج السيطرة، حتي يتم بيع الحقوق بشكل واضح للمباراة التي ستقام في بداية الشهر المقبل،

وتحاول شركات أخري السيطرة علي المباراة، ومنها قناة ten لإيهاب طلعت، التي تدخل السباق علي المباراة التي ستقام في القاهرة وأيضًا مباراة العودة التي ستقام في تونس، وتحاول قناة ten المنافسة علي مباراة القاهرة للأهلي والأفريقي بالاشتراك مع شركة بريزنتيشن، حيث تم الاتفاق بين الطرفين أنه في حالة حصول قناة ten علي حقوق المباراة سيتم بيع الحقوق لشركة بريزنتيشن للعرض الفضائي علي قناة النيل للرياضة بجوار البث الأرضي للقناة، وهو الذي سيعرض عليها باعتبار الحق الأرضي حقًا أصيلاً للتليفزيون المصري،

وضم الاتفاق قيام ten أو برومو ميديا صاحبة الحقوق علي ten بالدخول في المزايدة التي أقيمت يوم الثلاثاء الماضي بالنادي الأهلي كنوع من رفع السعر علي أي طرف ثالث يدخل منافسًا للثلاثي - بروميديا - بريزنتيشن - ناين وان أون وهما شركاء معًا، وفي حالة وجود طرف ثالث يتم رفع السعر عليه ليتجاوز سعر هذه المباراة الخمسين ألف دولار، وهو رقم مرتفع في ظل ضيق الوقت لبيع الحقوق الإعلانية له خاصة أن الأهلي هو الطرف الرابح من هذه المزايدة، فحصوله علي هذا المبلغ الضخم من مباراة واحدة أما في حالة حصول شركة أخري خلاف هذه الشركات علي حقوق المباراة فضائيًا فسيتم التفاوض معها للحصول علي الحقوق الفضائية له وفي هذه الحالة سيكون العرض إما علي قناة ten بالاشتراك مع التليفزيون المصري أو أعطائها لبريزنتيشن فقط للعرض علي قناة النيل للرياضة مقابل الحصول علي المبلغ والتعاون المشترك.

إذن أمام النيل للرياضة فرصة للحصول علي مباراة الأهلي حصريًا أرضيًا وفضائيًا في حالة حصولها علي الحقوق من الأهلي أو البث المشترك بينها وبين قناة ten الفضائية المملوكة لإيهاب طلعت، وفي هذه الحالة ستخرج قناة سي آر تي من المعادلة في حالة تخلي الشركة صاحبة الحقوق عنها. أما إذا استطاعت قناة سي آر تي الدخول بشدة في المزايدة والحصول علي الحقوق منفردة بعيدًا عن قناة النيل للرياضة وقناة ten الفضائية خاصة أن القنوات التونسية تجري اتفاقًا حاليًا لمعرفة كيفية بث المباراة علي شاشتها، وفي كل الأحوال سيكون سعر مباراة الأهلي والأفريقي التونسي في تونس أعلي من الـ160 ألف دولار وفي القاهرة من 50 إلي 60 ألف دولار ليصل الإجمالي إلي 220 ألف دولار بالنسبة للمباراتين،

وفي هذه الحالة قد تضطر الوكالة التي ستحصل علي الحقوق إلي بيع المباراتين معًا كنوع من - البكدج - للحصول علي مكاسب منهما نظرًا لبعض الوقت بالنسبة للمباراة الأولي، لكن سعر شارة البث لمباراة الأهلي والأفريقي بالقاهرة يقف حجر عثرة أمام بيع المباراتين معًا، حيث سيكون سعر الشارة 30 ألف دولار، لتصل المباراة إلي 80 ألف دولار أو 90 ألف دولار لو بيعت بـ60 ألف دولار، وهو رقم مرتفع جدًا سيتم التفاوض مع التليفزيون المصري عليه.

المباريات في دور الستة عشر للأهلي تحظي بأهمية أكثر وأصبحت تحت عنوان تكسير العظام بين القنوات والوكالات للحصول علي حقوق بثها في كل الاحوال ستعرض المباريات في مصر سواء التي داخل مصر أو التي خارجها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق