الليلة الكبيرة برشلونة ويوفنتوس وجهًا لوجه في نهائي دوري أبطال أوروبا
12
125
أخيرا جاء الموعد مع الكأس العريقة.. هي التاسعة إلا ربع مساء السبت المقبل.. حيث يتجدد الموعد السنوي مع أهم مباراة كرة قدم علي صعيد الأندية في العالم بأسره، نهائي دوري أبطال أوروبا ولكن هذه المرة لنسخة 2014/2015 حينما يلتقي البارسا مع اليوفي.

هي قمة كروية عالمية وتاريخية لفريقين كتبا مسيرة قوية في البطولة وجاء صعودهما للمباراة النهائية مفاجأة خاصة في ظل اتجاه كل الترشيحات إلي فرق أخري مثل ريال مدريد الإسباني حامل اللقب وبايرن ميونيخ الألماني وتشيلسي الإنجليزي. عندما تأتي الساعة تبدأ المعركة بين 22 لاعبا علي استاد برلين الأوليمبي بحثا عن خلافة عرش الريال والحصول علي لقب بطل دوري أبطال أوروبا أهم البطولات إلي جانب جني مكاسب مالية ضخمة لن تقل عن 60 مليون يورو شاملة حصة المباراة النهائية، بخلاف فرصة المنافسة علي لقبين إضافيين هذا العام هما كأس السوبر الأوروبي في أغسطس وكأس العالم للأندية في ديسمبر.

كلاهما بطل سابق يحلم بالحصول علي كأس غابت عنه لسنوات، فهناك برشلونة الفريق الذي فاز بالشامبيونز 4 مرات في آخر 22 عاما أعوام 1992، 2006، 2009، 2011 وهو يأمل في إضافة النجمة الخامسة أي نصف عدد البطولات التي توج بها غريمه التقليدي ريال مدريد.

في المقابل تأتي معاناة يوفنتوس الإيطالي أكبر، وتتمثل في عدم فوزه بالبطولة عبر تاريخه الطويل سوي مرتين فقط عامي 1985 مع جيل ميشيل بلاتيني الشهير و1996 مع زين الدين زيدان وديل بييرو ويبحث عن نجمته الثالثة واستكمال موسم ذهبي. وكل المعطيات تؤكد أنه نهائي بالغ الصعوبة لفريقين أجادا في الموسم الحالي، وكلاهما توج بطلا للدوري في بلاده،

حيث حسم برشلونة لقب الليجا علي حساب ريال مدريد وأتلتيكو مدريد وهو أول لقب يحققه لويس إنريكي في أول مواسمه مع الفريق بعد تسلمه المسئولية العام الماضي نفس الأمر بالنسبة إلي ماسلمينو أليجري المدير الفني ليوفنتوس الذي نجح في تقديم أوراق اعتماده وإحياء نجوميته في عالم التدريب بعد فترة غياب عقب توليه المسئولية خلفا لأنطونيو كونتي وحقق لقب بطل الدوري الإيطالي للمرة الرابعة علي التوالي، بخلاف التتويج بطلا لكأس إيطاليا والوصول إلي المباراة النهائية وهو في حد ذاته إنجاز كبير لم يحققه كونتي في 3 مواسم قاد فيها السيدة العجوز.

وعندما تنطلق المواجهة بين البارسا واليوفي يتصدر المشهد مواجهة بالغة الصعوبة بين خط هجوم مرعب يضم ليونيل ميسي ونيمار داسيلفا ولويس سواريز سجلوا أكثر من 50 هدفا لبرشلونة هذا الموسم في مواجهة خط دفاع حديدي يقوده جورجيو كليني وبارزاجلي وبونوتشي وخلفهم جيانلويجي بوفون حارس وقائد يوفنتوس وأحد أفضل حراس مرمي العالم. ويملك كل فريق حلولا فردية للتسجيل، ففي البارسا يراهن لويس إنريكي المدير الفني علي مهارات الثنائي الموهوب نيمار داسيلفا وليونيل ميسي في التسجيل والمرور والهروب من رقابة المدافعين. نفس الأمر بالنسبة إلي يوفنتوس الذي يمتلك خليطا بين المهارة والسرعة في هجومه الذي يضم كارلوس تيفيز وألفارو موراتا،

ولدي كل فريق خط وسط قوي قادر علي أداء أدوار تكتيكية يتقدمهم أندرياس إنييستا وإيفان راكتيتش وسيرجيو بوسكيتس لدي البارسا مقابل بول بوجبا وأندريا بيرلو أفضل محوري ارتكاز في أوروبا وصاحبي التوازن الرائع.

وجاء تأهل برشلونة إلي المباراة النهائية بعد تجاوزه عقبات كبيرة في المشوار أبرزها مانشستر سيتي الإنجليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي وبايرن ميونيخ الألماني، فيما تأهل يوفنتوس إلي المباراة النهائية في رحلة بالغة الصعوبة تجاوز فيها عقبات ريال مدريد الإسباني وبروسيا دورتموند الألماني وموناكو الفرنسي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق