هل الكاراتيه الرياضي "خيار".. والتقليدي "فقوس"؟
يحيى فوزى
12
125
ما إن وافقت وزارة الشباب والرياضة علي تأسيس الاتحاد المصري للكاراتيه التقليدي منذ عامين.. وبدأ الصراع العلني والخفي بين الاتحاد المصري للكاراتيه الرياضي برئاسة الدكتور أيمن عبدالحميد، والكاراتيه التقليدي برئاسة سينسيه إبراهيم المرحومي.

أصبح كل منهما رقيبا علي الآخر يتابع إخفاقاته قبل إنجازاته ويتحدث عنها في مختلف الساحات واللقاءات الرياضية. علي سبيل المثال عندما تعالت الأصوات عن فشل الاتحاد المصري للكاراتيه الرياضي في البطولة الدولية التي أقيمت بشرم الشيخ ولم يحضر سوي 4 دول وأقيمت البطولة علي بساط رديء للغاية ولم يكن هناك أحد لاستقبال الوفود ومع ذلك فقد حضر البطولة وزير الشباب والرياضة،

وأعطي للاتحاد ميزانية مفتوحة لإقامة هذه البطولة وحصل علي دعم مادي كامل من وزارة الشباب والرياضة، بينما الاتحاد المصري للكاراتيه التقليدي استضاف بطولة العالم السابعة عشرة في نوفمبر من العام الماضي ولم يحضر فيها وزير الشباب والرياضة علي الرغم من أن المنتخب حقق 39 ميدالية متنوعة 12 ميدالية ذهبية و11 فضية و16 برونزية ووافق الوزير علي دعم الاتحاد بمبلغ 100 ألف جنيه، كما فاز منتخب التقليدي بالمركز الأول في البطولة الأفريقية التي استضافتها مصر، وأيضا بالمركز الأول في البطولة العربية برصيد 21 ميدالية متنوعة. ويري المسئولون في الكاراتيه الرياضي أنه لا ينبغي أن يكون هناك أكثر من اتحادين في لعبة واحدة..

وأن موافقة وزارة الشباب والرياضة علي إشهار الاتحاد المصري للكاراتيه التقليدي لا يجنح إلي الصواب وغير معقول، فكيف يتسني للوزارة أن تنفق علي اتحادين في لعبة واحدة، ومن أين لها بالميزانية التي تستطيع أن تلبي احتياجات هذه المنتخبات للمشاركة في البطولات الدولية، خاصة أن كلا الاتحادين لديه أجندة للبطولات تضم أكثر من 10 بطولات دولية في العام الواحد لكل اتحاد، كما أن اتحاد الكاراتيه الرياضي مشهر منذ عام 1973 ومنذ ذلك الوقت وهو يمثل مصر في كل البطولات الرسمية، كما أنه تُجري انتخابات كل 4 سنوات لهذا الاتحاد وهو الممثل الشرعي لمصر في المحافل الدولية. إبراهيم المرحومي يري أن الوزارة ترعي الكاراتيه الرياضي بكل قوة وتتناسي إنجازات التقليدي لدرجة أن هناك لاعبة في منتخب مصر للكاراتيه الرياضي اسمها شيماء عبدالحميد حصلت علي مكافأة من الوزارة مقدارها 137 ألف جنيه،

وهذه المكافأة هي أكبر من الميزانية الكاملة التي حصل عليها اتحاد التقليدي (100 ألف جنيه). وحصل اللاعب الفائز بالميدالية الذهبية في بطولة العالم للتقليدي علي مكافأة من الوزارة قدرها 9 آلاف جنيه فقط. الكاراتيه التقليدي ينحت في الصخر ويعاني بشدة من عدم التقدير المادي ولا المعنوي، وكثير من القائمين علي الاتحاد المصري للكاراتيه التقليدي ينفقون من أموالهم الخاصة لوقوف هذه اللعبة علي أقدامها، ويناشدون المسئولين في وزارة الشباب والرياضة بأن ينظروا بعين المساواة بين كل من الاتحادين الرياضي والتقليدي للكاراتيه ووفقا للنتائج التي يحققها المنتخب المصري في البطولات العربية والأفريقية والدولية، وأيضا وفقا لحجم النشاط وعدد الممارسين، كي لا يحدث نوع من الإحباط لدي اللاعبين لأنه في النهاية يرفع علم مصر في هذه البطولات ويتمني أن يتساوي في التقدير والمكافآت.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق