طاولات "بنج بونج" أسمنتية في شوارع مصر
أمل رشوان
12
125
تحت شعار تنس الطاولة في كل مكان، يتبني الاتحاد المصري لتنس الطاولة مشروعًا جديدًا بفكر جديد لنشر رياضة تنس الطاولة في كل مكان بالمناطق الراقية والشعبية أو الأرياف وبمراكز الشباب والمدارس.. ليلعب الجميع تنس الطاولة..

وعن ذلك المشروع الجديد يقول الدكتور علاء مشرف رئيس اتحاد تنس الطاولة أن الاقتراح وصلنا من قبل الاتحاد الدولي، ويتمثل بعمل ترابيزات تنس طاولة أسمنتية ثابتة في الشوارع لنشر اللعبة وقد لاقت الفكرة قبول جميع المهتمين برياضة تنس الطاولة. ويضيف مشرف أن هذه التجربة تم تنفيذها في أكثر من دولة تحت رعاية الاتحاد الدولي للعبة، مثل أمريكا وفرنسا والصين وألمانيا وعدد من الدول الأوروبية،

وقد لاقت رواجًا كبيرًا من جمهور تنس الطاولة في هذه الدول. ويقول الدكتور علاء مشرف: الاتحاد المصري يتبني نشر هذه الفكرة لأن ممارسة الرياضة حق للجميع، كما ينص الدستور المصري في المادة 84 وأن علي مؤسسات الدولة والمجتمع اكتشاف الموهوبين رياضيًا ورعايتهم واتخاذ ما يلزم من تدابير لتشجيع ممارسة الرياضة. ويضيف رئيس اتحاد تنس الطاولة أن تنس الطاولة هي اللعبة الشعبية رقم واحد في العالم من حيث عدد الممارسين لها،

الجميع يستطيع أن يلعب تنس الطاولة الكبير والصغير المسّن والشاب، وهذا هدفنا في الفترة المقبلة وعن الأماكن التي يتم بناء هذه الطاولات بها يقول علاء مشرف يفضل الأماكن التي ليس بها أي تيار هواء، وبجانبها حائط ويفضل الأرض الصلبة والمساحة المطلوبة هي 4 أمتار في 8 أمتار،

والطاولة تكون خرسانية والشبكة خرسانية وعمرها الافتراضي يتراوح بين 5 و10 أعوام، وسعر تكلفة بنائها حوالي 4500 جنيه ويمكن وضع إعلانات علي جوانب الترابيزة مما يجعل هذه الترابيزات تندرج تحت مسمي المشاريع الصغيرة، لأننا يمكننا أن نقيم بجوارها أماكن لتأجير المضارب والكرات مما يتيح فرص عمل للشباب.

ويكمل رئيس اتحاد تنس الطاولة أن هذه الطاولات يمكن وضعها في الشوارع في المناطق الشعبية أو الريفية أو المتنزهات العامة والحدائق ومراكز الشباب، أو حتي أسفل الكباري أو المدارس، ويضيف مشرف أننا قد نفكر في حال انتشر هذه الطاولات في مصر أن نقيم دوري تنس طاولة للشارع يكون للهواة لأن الرياضة ليست حكرًا علي أحد والرياضة حق للجميع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق