توزيع الغنائم بدأ في الزمالك
عاطف عبد الواحد
12
125
من يخلف فيريرا؟ صراع بدأ مبكرا داخل القلعة البيضاء. وبمعني أدق وأكثر تحديدا بدأ صراع توزيع الغنائم أو المناصب وذلك قبل أن يحسم الزمالك الدوري رسميا ورغم أن الأسابيع الأخيرة من عمر البطولة هي الأصعب وهو الأمر الذي يهدد حلم النادي بالحصول علي الدرع الغائب عن خزائنه منذ عشر سنوات.

يعرف الجميع أن عقد البرتغالي فيريرا مع القلعة البيضاء مدته ستة أشهر فقط وينتهي في أوائل شهر يوليو في الذي يمتد فيه مشوار الدوري إلي شهر أغسطس المقبل وبالتالي فإن الفريق الأبيض مهدد بفقدان مدربه البرتغالي إذا لم يوافق علي الاستمرار. صحيح أن فيريرا رحب بتجديد عقده مع الزمالك والاستمرار لموسم آخر وخاصة بعد النجاح الذي حققه مع الفريق الأبيض علي مستوي الدوري وحتي يتوج جهوده ببطولة وقام بإحضار أسرته للقاهرة بعد الأمان الذي وجده ولكن يبقي مصيره مرتبطا بالنتائج والوصول إلي الألقاب وخاصة الدوري..

وسيدفع ثمن أي تعثر أو إخفاق في مباراتين ولا ننسي أنه يحمل الرقم أربعة كمدرب للفريق هذا الموسم. اعترف نجم زملكاوي كبير له علاقة وثيقة بمجلس إدارة القلعة البيضاء أن النادي كان سيطيح بالمدرب البرتغالي ومعاونيه في حالة الإخفاق أمام الفتح الرباطي بطل المغرب وتوديع بطولة الكونفيدرالية الأفريقية.

وصحيح أن المستشار مرتضي منصور حسم أمر الجهاز الفني الجديد الذي سيتولي مهمة تدريب الفريق في حالة رحيل فيريرا ورفضه الاستمرار وتجديد عقده واستقر علي عودة أحمد حسام ميدو لتدريب الزمالك وخاصة أنه كان شريكا مع إدارة النادي في الثورة التي مر بها الفريق والاستغناء عن الحرس القديم وضم 18 لاعبا جديدا نجح بعضهم في سنة أولي زمالك في التألق.

واختار مرتضي منصور مع ميدو في الجهاز الفني الثنائي طارق مصطفي وسامي الشيشيني مع الإبقاء علي بعض أفراد الجهاز الحالي وفي مقدمتهم إسماعيل يوسف مدير الكرة وإن كان هناك من يؤكد أن ميدو يرفض العمل مع يوسف. رئيس مجلس إدارة الزمالك أعلن أن فيريرا هو الذي طلب في أكثر من مناسبة أن يكون عقده مع الزمالك لمدة ستة أشهر فقط. ونفي ما يتردد عن وجود النية لدي إدارة القلعة البيضاء للاستغناء عن فيريرا قبل نهاية الموسم الحالي وأن كل ما يتردد لا أساس له من الصحة. وجاء هجوم أحمد حسام ميدو مدرب الزمالك السابق علي بعض أفراد الجهاز الفني الحالي للفريق ليؤكد أن الصورة ليست وردية تماما وأن النار تحت الرماد وأن الصراع علي منصب المدير الفني اشتعل في البيت الأبيض وأن الحل الأفضل للجميع هو استمرار البرتغالي فيريرا.

أحمد حسام ميدو الذي يتفاوض معه مجلس إدارة نادي إنبي لقيادة الفريق البترولي بعد رحيل طارق العشري للتدريب في الإمارات هاجم بقوة أعضاء الجهاز الفني للفريق بسبب ممانعة بعضهم في عودته لقيادة الفريق خلال الفترة المقبلة عقب رحيل فيريرا. قال ميدو: "فيه ناس هتقطع شرايينها عشان خاطر ميدو ميرجعش بقولهم اهدوا شوية عيب أنتم مش صغيرين".

وأضاف ميدو أنه يتمني بقاء فيريرا الموسم المقبل والاستقرار لنادي الزمالك رغم أنه لديه أخطاء فنية. واختتم ميدو تصريحاته التي أكد فيها أن هناك أفرادا من الجهاز الفني هم سبب إشاعة مفاوضات الأهلي مع فيريرا. وإذا أضفنا إلي ذلك تصريح إسماعيل يوسف بأن أي مدرب سينجح مع هؤلاء اللاعبين تتضح صورة الصراع أكثر..

المؤكد أن إسماعيل يوسف بذل جهدا كبيرا في احتواء المجموعة الجديدة وزرع روح البطولة بداخلهم وخاصة أن أغلبهم جاء من أندية كانت تلعب من أجل البقاء وليس البطولات ولكن الدرع لم يحسم بعد والأسابيع المتبقية تبقي الأصعب وخاصة بعد خسارة الفريق الأبيض نقطتين أمام الجونة فهل كان ذلك بسبب صراع الغنائم أو المناصب الذي بدأ مبكرا أو قبل نهاية الموسم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق