خطة حكم للجبلاية بدأت من نادي الصيد
محمد البنهاوى
12
125
الفوز بانتخابات اتحاد الكرة لن يكون بكسب الأصوات وتقديم برامج انتخابية قوية.. فهناك طرق أقصر بكثير وأضمن في نفس الوقت للوصول للكراسي فلا مانع من اللعب في اللوائح وتنظيم مسابقات بدون لائحة من الأساس إذا كان ذلك سيخدم مصالح الكبار:

في سرية تامة داخل نادي الصيد بدأت قائمة هاني أبوريدة الترتيب لانتخابات اتحاد الكرة المقبلة للحصول علي جميع المناصب وفقًا للائحة جديدة للنظام الأساسي من شأنها حرمان أي منافسين لأعضاء القائمة من دخول الانتخابات.

اللائحة الجديدة التي يتم الإعداد لها تنص علي إعادة مناصب نائب الرئيس وأمين الصندوق والسكرتير العام علي أن يتم إعطاء حصانة لتلك المناصب الأربعة بألا يتم ترشيح أي شخص لتلك المناصب لم يتقلد منصبًا في مجلس إدارة اتحاد الكرة في الفترة الأخيرة، وهو ما يحرم عددًا من الكوادر من دخول الانتخابات ضد الرباعي الذي سيترشح عبر جبهة أبوريدة للانتخابات.

وبدأ حازم الهواري "التربيط" مع أعضاء الجمعية العمومية للتصويت علي اللائحة الجديدة التي ستعد ضربة قاصمة لعدد من كبار الشخصيات الرياضية التي تريد دخول المعركة الانتخابية، وسيتم الترويج للائحة الجديدة أن خطورة المناصب الأربعة وأهميتها تجعل من الصعب أن يتقلد شخص ليست لديه الخبرة في اتحاد الكرة أحد هذه المناصب، ومن يرغب في تقلدها عليه قضاء دورة كعضو مجلس إدارة ثم الترشح علي أحد المناصب في دورة أخري. كما اتفق أعضاء الجبهه علي زيادة أعضاء الجمعية العمومية وتسهيل دخول أندية جديدة أغلبها من المحسوبة علي القائمة.

أطرف ما قام به أعضاء الجبلاية هو لعب مسابقة القسم الرابع في جميع المجموعات بدون وضع لائحة للبطولة، حتي إن جميع المجموعات لا تدري فرقها هل صعدت للقسم الثالث أم لا لأنه لا يوجد لائحة للمسابقة ويدرس المجلس حاليًا مقترحًا بتصعيد فريق واحد عن المجموعة التي تضم 12 فريقًا، وفريقين عن المجموعة التي تضم من 13 إلي 20 فريقًا، و3 فرق من المجموعة التي تضم أكثر من 20 فريقًا،

وتم ترتيب المجموعات في بداية المسابقة وفقًا رغبة أعضاء الجبلاية حيث تمت زيادة عدد فرق المجموعات التي ينتمي أعضاء الجبلاية إليها، خاصة أن صعود أي فريق من القسم الرابع إلي الثالث من شأنه أن يدخله للجمعية العمومية بعد حصوله علي نقاط نظير هذا الصعود. واستقر هاني أبوريدة علي أن يترشح أحمد شوبير ــ الذي لم يوافق حتي الآن ــ علي منصب النائب، وحازم الهواري علي منصب أمين الصندوق، وأحمد مجاهد منصب السكرتير العام، وفي حالة عدم دخول شوبير الانتخابات يترشح حازم الهواري علي منصب نائب الرئيس. وكان الهواري قد رفض أي منصب أقل من نائب الرئيس وهو ما كاد ينذر بأزمة داخل القائمة،

إلا أن أبوريدة نجح في إقناع الهواري بالترشح علي منصب أمين الصندوق وترك منصب النائب لشوبير، خاصة أنه من غير المعقول أن يكون شوبير نائبًا للرئيس منذ دورتين ويتولي منصبًيا أقل في الدورة الحلية رغم ما له من ثقل داخل الجمعية لعمومية. ورفض إيهاب لهيطة الانضمام للقائمة وفضل الدخول في انتخابات نادي الجزيرة المقبلة، كما تمسك محمود الشامي بعدم الترشح بغض النظر عن تعديل بند الثماني سنوات من عدمه. الأزمة بالنسبة لجبهة أبوريدة كانت انضمام كرم كردي الذي يرتبط بعلاقة جيدة جدًا بعضو الفيفا، إلا أن علاقته متوترة للغاية بحازم الهواري، فمازال كردي مُصرًا علي أن الهواري هو من أسقطه في الانتخابات الماضية رغم أنه كان ضمن الجبهه ما أدي إلي نجاح خالد لطيف.

سمير زاهر هو الآخر مازال يجمع قائمة رجال الأعمال التي سيدخل بها المعركة الانتخابية المقبلة، أملًا في العودة لمنصب رئيس الجبلاية، وسيسعي بكل قوة لضرب أي تعديلات تدخل علي لائحة النظام الأساسي للجبلاية في الفترة المقبلة، خاصة أن قائمته رجال أعمال لهم باع في مجال كرة القدم، لكنها لم تتقلد مناصب إدرية دخل اتحاد الكرة وبالتالي لائحة النظام الأساسي لو تم تعديلها فستضرب خطط زاهر في خوض الانتخابات. زاهر أقنع محمد الطويلة ومحمد عبدالسلام بالانضمام لقائمته، ومازال يحاول إقناع ماجد سامي رئيس نادي وادي دجلة، وفرج عامر رئيس نادي سموحة كما يبذل محاولات مع سميح ساويرس للدخول في القائمة وتمويلها لكن فرصة إقناع الأخير تبدو صعبه للغاية.

زاهر يراهن علي رجال الأعمال لتكوين مجلس قوي لديه فكر استثماري يرفع من القيمة التسويقية للمسابقات المصرية بشكل كبير، مما يغري أعضاء الجمعية العمومة لانتخابه، وإن كانت فرصة قائمته مازالت ضعيفة، لأن القائمة الثانية ستضم شوبير والهواري بما لهما من ثقل كبير للغاية لدي أعضاء الجمعية العمومية للجبلاية، حتي لو لم يدخل شوبير الانتخابات لكنه سيدعم الجبهة بالتأكيد وهو ما يغير موازين القوي لمصلحة جبهة أبوريدة. كل ما سبق مبني علي دخول أبوريدة الانتخابات وهو أمر أعلنه عضو الفيفا لمحبيه،

لكن المفاجآت قد تحدث خلال ما تبقي من مدة لجمال علام ومجلسه، فأبوريدة يعيش حالة نفسية سيئة للغاية بسبب ما حدث في الفيفا وتأكيداته علي أن هناك من يحاول من مصر إلصاق التهم به ويري نظرات في أعين البعض تتمني إدانته رغم أنه ابن بلدهم، وكان من الأولي أن يكونوا سنده ويدافعوا عن أي محاولة لتشوية صورته وهو ما جعله يفكر في التراجع عن الترشيح في الانتخابات المقبلة. عدم ترشيح أبوريدة إن تم سيجعل حازم الهواري يترشح علي منصب الرئاسة وفقًا لتأكيداته لنا، ولن يدخل شوبير الانتخابات وسيكون عدم دخول أبوريدة وشوبير فرصة ليقترب ميزان القوي بين القائمتين ويعطي فرصة لقائمة زاهر في نجاح بعض أفرادها في الانتخابات .

أبوريدة نفسه بدأ يؤكد أنه سينتظر موعد الانتخابات ولا ينوي الترشح أمام سمير زاهر، فإذا أصر زاهر علي الترشح فلن يخوض المعركة الانتخابية وهو ما يضرب كل خطط الهواري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق