أزمة نيمار
12
125
ودع نيمار داسيلفا بطولة كوبا أمريكا بعد مباراتين فقط.. تألق في المباراة الأولي أمام بيرو وسجل وصنع هدف الفوز.. وتعرض للطرد في المباراة الثانية أمام كولومبيا بعد أن فشل في إنقاذ منتخب السامبا من السقوط في فخ الهزيمة وانتهي الأمر بإيقافه لأربع مباريات من جانب لجنة الانضباط بالبطولة.. ليصبح بمثابة أزمة كبيرة في منتخب السامبا وبعد أن كان الجميع يعول عليه لقيادة منتخب بلاده للفوز بالكأس وتعويض الخيبة الكبيرة والفشل الذريع في مونديال 2014 بالأراضي البرازيلية.

كانت الكثير من التوقعات ترشح الساحر البرازيلي ليكون النجم الأول للبطولة ومنافسة ميسي علي لقب اللاعب الأفضل في أمريكا الجنوبية والعالم بعد المستوي الرائع الذي قدمه مع فريق برشلونة وتتويجه بالثلاثية بالإضافة إلي اختياره قائدًا لمنتخب السامبا، حيث أصبح أصغر قائد في تاريخ البرازيل خلال آخر 50 عاما ونال شهادة اعتماده من جانب كارلوس دونجا المدير الفني منذ اليوم الأول لبدء معسكر راقصي السامبا وقال صراحة إن قراره باختيار نيمار داسيلفا قائدا للمنتخب سيظل ساري المفعول حتي نهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا، ونال قرار المدرب إشادة من كبار النجوم البرازيليين يتقدمهم بيليه وراي وروماريو وروبرتو كارلوس وكافو وريكاردو كاكا.

في الوقت نفسه، وقع نيمار 3 عقود إعلانية جديدة علي هامش وجوده في تشيلي تدر عليه دخلا سنويا قيمته 7 ملايين و500 ألف يورو مع 3 شركات متخصصة في النفط والعطور بأمريكا الجنوبية. ولم تتوقف المكاسب المالية عند هذا الحد حيث رفع مسئولو برشلونة وتحديدا بارتيمو رئيس النادي المؤقت الذي يحاول الاستمرار في منصبه عبر الانتخابات المقبلة العرض المالي المقدم لنيمار من أجل التوقيع علي عقد جديد لست سنوات إلي 14 مليون يورو بدلا من 10 ملايين سنويا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق